التقاريرمنوعات

«حفار قناة السويس».. قصة بطولة تقتحم عالم الأطفال في أمريكا

حسام السبكي

من رحم المعاناة تولد البطولة، ومن وحي الحقيقة تُخلق إبداعات أدبية وفنية، تجاوزت حدود العمر، لتقدم عملًا سيُخلد في ذاكرة الأجيال المقبلة، وتحديدًا على مستوى النشء داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

فبعد النجاح الذي أبهر العالم، وتداولته وسائل الإعلام العالمية قبل العربية، حول الإنجاز المصري، المدفوع بدعم لوجستي دولي، في انتشال وتحرير السفينة الجانحة في قناة السويس المصرية، والتي مثلت خروجًا من أزمة عالمية، تم تداولها على نطاق واسع، بين الدعم والتعاطف، وفي المقابل تطاولت أيادي الخسة وحفنة من المغرضين الجهود المصرية بالنقد، غير أن المجتمع الغربي كان له في الأمر رأيٌ آخر، تمخض قبل أيام عن إنتاج عمل قصص للأطفال، حمل اسم “ The big ship and the little digger” أو “السفينة الكبيرة والحفار الصغير”.

إبداع من وحي الإعجاز

باختصار، قصة السفينة الجانحة في قناة السويس، والجهود المصرية لتعويمها، شغلت العالم وقتها، وألهمت الآن لكتابة قصة بالرسوم للأطفال، بطلها “حفار” قناة السويس.

ونتيجة لاهتمامه الكبير بقضية السفينة الجانحة في قناة السويس، قرر الأمريكي راين بيترسن، المدير التنفيذي لشركة “فليكس بورت” المختصة بخدمات الشحن للشركات العالمية، نشر كتاب مصور للأطفال، حول القصة.

وجاء نشر بيترسن قصة “السفينة العملاقة والحفار الصغير” المصورة للأطفال، لتثقيف الصغار حول القصة التي تكشف دروسا كبيرة.

وفي شرح الكتاب الجديد، كتب بيترسن: “تدور قصة السفينة العملاقة والحفار الصغير حول قوة التفاؤل والإيجابية في تحريك العقبات الكبيرة التي تعترض طريقك”.

وأضاف مسؤول الشركة الأمريكية: “نطرح قصة السفينة العملاقة التي علقت في قناة السويس، ونعلم الأطفال عن الخدمات اللوجستية العالمية لشحن الحاويات، بينما نقدم لكم الحفار الصغير”.

واستكمل:” الحفار ألهم الملايين من خلال استجابته الحماسية والمفيدة للغاية. سيتعلم الأطفال في كل مكان عن قوة فعل الشيء الصحيح، حتى عندما يبدو أن نصف العالم يضحك عليك”.

كانت مصر قد نجحت في تعويم سفينة الحاويات العملاقة “إيفر جيفن” بعد 6 أيام من جنوحها في مجرى القناة بالكامل، وأدت إلى انسداد شريان الملاحة البحرية الأكثر أهمية دوليا، وكان للأزمة أثر كبير على الصعيدين المصري الداخلي والدولي، وحينها تحدثت تقارير فنية، حول أسابيع إن لم تكن شهور من أجل نجاح المهمة.

وانتشرت صورة الحفار المصري الصغير، خلال الأزمة، بشكل كبير، وهو يعمل لحفر الأرض تحت السفينة العملاقة، في مشهد مثير الإعجاب.

وتباع قصة الأطفال الجديدة بسعر 25 دولار أمريكي.

وأوضح بيترسن في صفحة تصدير القصة، أن جميع عائدات شراء الكتاب ستذهب إلى البرامج اللوجستية الإنسانية لإغاثة مصابي فيروس كورونا في الهند.

اقرأ أيضًا| تفاصيل تعويم السفينة الجانحة.. المصريون يسطرون «ملحمة جديدة» على ضفاف «قناة السويس»

ترحيب وابتهاج

وسط حالة من الاعتزاز والفخر، استقبل نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، المؤَّلف الأمريكي الجديد للأطفال، حول إنجاز وإعجاز حفار قناة السويس.

في هذا السياق، غرد “محمد الجزار” قائلًا: “ مؤلف أمريكي اسمه رايان بيترسن قرر تأليف كتاب بعنوان “السفينة الكبيرة والحفار الصغير”.. بيحكي فيه قصة حفار قناة السويس الشهير بشكل ملهم للأطفال رايان بيقول إن هدفه تعليم الأطفال درس أهمية القيام بالواجب والأمر الصحيح حتى مع ضعف الإمكانيات وحتى لو سخر منك نصف العالم”.

أما “أكرم البزاوي”، فكتب: “ ملحمة حفار قناة السويس اللي كلنا اتريقنا عليها في الأول .. اتعملت قصة للأطفال في أمريكا بـ ٢٥ دولار و بتتباع كويس”.

وعلق حساب “ The Glocal” بالقول: “ حتى لو العالم كله بيضحك عليك.. ماتفقدش الأمل.. حفار قناة السويس قصة للأطفال في أمريكا!”.

وأورد حساب قناة “الآن” الفضائية التعليق الآتي: “ استوحى الكاتب الأمريكي “رايان بيترسون” كتابه الجديد للأطفال من قصة “حفّار قناة السويس” وتسلط القصة الضوء على الإيجابية وعدم فقدان الأمل مستشهداً بهذا الحفّار الصغير الذي كان له دورٍ كبير في تحريك السفينة الضخمة”.

وغردت “مريم حلمي”: “تحول قصة حفار قناة السويس إلى قصه للأطفال في أمريكا للكاتب ” رايان بيترسون ” وأسماها ” السفينة الكبيرة والحفار الصغير ” مستوحاه من السفينة الجائحة في قناة السويس التي استطاع حفار مصري صغير لحل مشكلتها، ويعلم الكتاب أيضا ” فعل الشيء الصحيح حتي عندما يبدو أن نصف العالم يضحك عليك “”.

وجاءت مشاركات أخرى على النحو التالي:

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى