التقاريرسياسة

أهم ما ورد في مراكز الأبحاث والصحف الأجنبية السبت 12 يونيو

إعداد – هالة عبدالرحمن

وصفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، التحالف من أجل تشكيل حكومة ائتلافية للاحتلال الإسرائيلي بالـ«هش»، وأن الاتفاق على العودة إلى الأعراف الديمقراطية هو الشيء الوحيد الذي يربط التحالف المتباين الذي يستعد للتصويت لمنح الثقة غدا الأحد.

وأشارت الصحيفة إلى أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي الجديدة توحدت في تصميمها على الإطاحة ببنيامين نتنياهو ، ولكن بالاتفاق على القليل من الأمور الأخرى، من المقرر أن تتولى الحكومة السلطة غدا الأحد في ظل زعيم يميني يضم ائتلافه المكون من ثمانية أحزاب اليسار، وللمرة الأولى حزب عربي مستقل.

وأكدت أنه حتى التصويت على الثقة غدا الأحد في الكنيست، والذي من شأنه أن يؤدي إلى التغيير الأول في القيادة الإسرائيلية منذ اثني عشر عامًا، «ليس صفقة منتهية»، بالنظر إلى الأغلبية الضئيلة للغاية لائتلاف نفتالي بينيت الذي يضم 61 مقعدًا من أصل 120 مقعدًا، لكن كل المؤشرات تدل على أن الأصوات لجعل السيد بينيت رئيساً لحكومة الاحتلال مغلقة.

وقال شلومو أفينيري ، أستاذ العلوم السياسية البارز: «إن الأحزاب متباينة، لكنها تشترك في الالتزام بإعادة بناء إسرائيل، في السنوات الأخيرة رأينا نتنياهو يبدأ في الحكم بطريقة شبه سلطوية».

وسيتطلب نجاح الحكومة الاتئلافية على إيجاد حل وسط دائما، وقالت تامار هيرمان، أستاذة العلوم السياسية في الجامعة المفتوحة في إسرائيل: «لن تتعامل الحكومة مع القضايا الخلافية للغاية بين اليسار واليمين، مما يعني التركيز المحتمل على الشؤون الداخلية بدلاً من الشؤون الخارجية، فلم يكن لدى إسرائيل ميزانية منذ أكثر من عامين من الاضطرابات السياسية والانتخابات المتكررة، وأن بينيت -المليونير العصامي في مجال التكنولوجيا- مصمم على تقديم مستويات أعلى من المعيشة والازدهار للسكان الذين سئموا من هذا الشلل».

وستشمل الأسئلة الحساسة التي يجب تأجيلها أو التحايل عليها أي مفاوضات سلام متجددة مع الفلسطينيين وأي توسع استيطاني كبير في الضفة الغربية، وفقًا للصحيفة الأمريكية.

ونوهت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية، إلى القمة المرتقبة بين الرئيس الأمريكي جو بايدن، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، لأول مرة في جنيف بسويسرا الأربعاء المقبل.

وعلى الرغم من عدم توقع حدوث اختراقات في القمة المنتظرة، يأمل الخبراء أن تساعد القمة في وضع بعض الحدود في العلاقة المتوترة بين أكبر القوى النووية في العالم، وقال ديمتري ترينين ، مدير مركز «كارنيجي» في موسكو: «أعتقد أن أقصى ما يمكن القيام به نتيجة لقمة جنيف هو توضيح لكلا الجانبين أين تكمن خطوطهما الحمراء الحقيقية».

وتصاعدت التوترات بين موسكو وواشنطن بشكل كبير في السنوات الأخيرة بسبب الهجمات الإلكترونية ، والحرب في أوكرانيا ، وخط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 ، واستخدام روسيا لغاز الأعصاب القاتل نوفيتشوك لمحاولة القضاء على خصومها، والتضليل والتدخل في الانتخابات،فيما توترت العلاقات الدبلوماسية من خلال سلسلة من عمليات الطرد الانتقامية للدبلوماسيين ، وفي وقت سابق من هذا العام، استدعى البلدان سفرائهما لإجراء مشاورات.

وعلى الرغم من أن موسكو وواشنطن تنظران إلى بعضهما البعض بريبة عميقة ، فإن كلا الجانبين يدركان على مضض الحاجة إلى وجود علاقة عمل لتجنب الكارثة، ولا يزال لدى روسيا ، إلى جانب الولايات المتحدة ، أكبر ترسانات نووية على وجه الأرض، ولا تزال روسيا عضوًا دائمًا في مجلس الأمن في الأمم المتحدة ، وهذا يعني أنه يجب العمل مع روسيا بشأن بعض التحديات الأساسية الموجودة في العالم .

وتحت عنوان «نهضة للاستراتيجية؟ قمة الناتو 2021»، أكد «المعهد الملكي للخدمات المتحدة لدراسات الدفاع والأمن »، أنه يجب على دول الناتو أن تشهد نهضة في الطريقة التي تطور بها مؤسساتها وأن قمة الحلف المقبلة هي المكان المناسب للبدء.

ويجتمع رؤساء دول وحكومات دول الناتو في بروكسل الأسبوع الجاري لدفع الحلف إلى الأمام في مواجهة التهديدات الكبيرة ، ليس فقط للنظام الدولي القائم على قواعد ما بعد الحرب العالمية الثانية، والمطلوب هو إعداد الناتو بشكل أفضل لردع العدوان والاضطراب ومواجهة النفوذ الخبيث من روسيا والصين.

وأشار التقرير إلى أنه يجب أن يصبح التحالف أيضًا أكثر انخراطًا في النمو والحفاظ على الاستقرار في عدد من المناطق المجاورة التي تتعرض فيها البلدان للتهديد بسبب سوء الإدارة، والصراع العرقي والديني ، والتنافس على الموارد النادرة ، وتغير المناخ، وعوامل أخرى معطلة أخرى، تداعياتها يهدد الاستقرار السياسي والاقتصادي الغربي.

أكد منتدى «فكرة» ، أن الأكراد حلفاء موثوق بهم بالنسبة للأمريكيين، ومقاتلون شجعان وشعب غالبًا ما يتعرض للخيانة، فقد ضحى الأكراد بآلاف الأرواح في القتال ضد «داعش» وأثبتوا أنهم من أكثر المؤيدين للولايات المتحدة، ومع ذلك، غالبًا ما يكون الأمريكيون للأسف غير مدركين لكيفية معاملة الأحزاب الكردية الحاكمة لشعبها.

وأضاف :«أنه إذا كانت إدارة بايدن جادة في معالجة انتهاكات حقوق الإنسان، فعليها الضغط من أجل حكومة أكثر ديمقراطية وحرية وعدالة في كردستان العراق».

ويحكم الأكراد في العراق منطقة حكم ذاتي تُعرف باسم كردستان العراق أنشأتها الولايات المتحدة بعد حرب الخليج الأولى في عام 1991. ويحكم حزبان مهيمنان كردستان العراق: الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني. على التوالي ، بقيادة عائلتي بارزاني وطالباني، وفي ظل ما يقرب من ثلاثة عقود من الحكم، فشلت هذه العائلات الحاكمة في إنشاء منطقة مزدهرة يتمتع بها جميع الأكراد، حيث تفتقر للحوكمة والمساءلة والشفافية ، ويتفشى الفساد والمحسوبية وانتهاكات حقوق الإنسان.

ويرى منتدى «فكرة» أنه لدى إدارة بايدن فرصة لتغيير هذا التقليد والالتزام بوعدها بالوقوف ضد انتهاكات حقوق الإنسان أينما حدثت. من أجل القيام بذلك ، يجب على إدارة بايدن والكونغرس التركيز على المظالم المحلية في إقليم كردستان.

ووجهت موقع «ذا أتلانتيك» انتقادات للحكومة الهندية بقيادة ناريندرا مودي، تحت عنوان «كيف تموت المعارضة»، في إشارة إلى اعتقال إحدى الناشطات المسلمات تدعى فاطمة.

وأشار التقرير إلى أن اقتراح حكومة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي مشروع قانون من شأنه أن يغير قانون الجنسية في البلاد، ويمنع فعليًا اللاجئين المسلمين في البلدان المجاورة من طلب اللجوء في الهند، فيما أثار قانون تعديل المواطنة غضبًا بين النقاد والمدافعين عن الحريات المدنية ونشطاء حقوق الأقليات، الذين كانوا قلقين من أن حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي الذي ينتمي إليه مودي سيستخدم القانون المحتمل لتقويض مكانة المسلمين في الهند البالغ عددهم 200 مليون أيضًا، مما أدى إلى اشتعال الاحتجاجات في شمال شرق دلهي ذي الأغلبية المسلمة في تنظيم احتجاجات واعتصامات في الشوارع، إلا أن جائحة كورونا أخمدت هذه المظاهرات.

ويرى «أتلانتيك» أن تصرفات الحكومة الهندية وردودها على الانتقادات تثير أسئلة مقلقة أكثر مما تثيره الجدوى الانتخابية لناريندرا مودي.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى