التقاريررياضية

في الشارع الهولندي.. لا صوت يعلو على واقعة اللاعب «إريكسن»

رؤية – سحر رمزي

أمستردام – رغم أنه اللقاء الأول للمنتخب الهولندي أمام نظيره الأوكراني  في كأس الأمم الأوروبية يورو 2020.. هذا اللقاء الذي يقام اليوم على ملعب يوهان كرويف آرينا بأمستردام، إلا أنه ليس الحدث الأهم للصحف الهولندي ولا الشارع الهولندي.. الشارع الذي صدمه ما حدث للاعب كريستيان إريكسن لاعب خط الوسط بالمنتخب الدنماركي وكان أيضا لاعب  في فريق أياكس سابقا.

وبات الآن الشعار المتداول في الصحف الهولندية “الإنسان أهم وهو أولا.. حياة النجوم أهم  من الفوز والبطولات”.

هولندا التي تم  تزينها لاستقبال البطولة  منذ بداية الشهر الجاري، وكانت تنتظر البطولة بشغف كبير، اليوم  تشعر بالخوف والحزن، وبات انتظار لقاء اليوم يغلب عليه حالة من الترقب  والخوف والألم، على أثر  ما حدث لنجم الدنمارك المشهود له بحسن الخلق والتفوق كإنسان ولاعب.

من جانبها تناولت الصحف الهولندية صور الحادث وأخبار النجم الكروي أكثر من اهتمامها باللقاء الكروي لمنتخب البلاد، كما أن عشاق كرة القدم من الهولنديين مثلهم مثل جميعا الأوروبيين صدموا عندما شاهدوا ما تعرض له من أزمة قلبية كانت يمكن أن تقضي على حياته في دقائق، كريستيان إريكسن الشارع الهولندي بسببه رفع شعار حياة النجوم أهم من الفوز.

كما نقلت الصحف قول الطبيب “لقد استعدنا اللاعب  بمساعدة جهاز تنظيم ضربات القلب”. “كنا في الوقت المناسب ، وإلا لكان قد مات”. حالة لاعب الآن مستقرة. لاعب أياكس السابق يقيم  حاليا في المستشفى، كما أكدت على أنه قد اتصل مارتن شوتس بوكيل كريستيان إريكسن اليوم الأحد وأكد أن  إريكسن في مزاج جيد.

وقال حسب الإعلام الهولندي مثل التلغراف الهولندية وإن أو إس “لقد اتصلت بإريكسن اليوم”. “إنه يشعر بالارتياح وكان في مزاج إيجابي. لا تزال العديد من الدراسات جارية لتوفير الوضوح “. كما تم الإعلان صباح الأحد عن أن إريكسن نشر أيضًا رسالة في موقع التواصل الاجتماعي لناديه إنترناسيونالي. وقد شكر كريستيان الجميع على الدعم الرائع الذي تلقاه من جميع الجهات.”

كما أبرز الإعلام الهولندي صورة كابتن الفريق كاجار كابر ووصفته التلغراف بأنه لعب دورًا رائدًا على جميع الجبهات والذي وقف بذراعيه حول صابرينا الباكية صديقة إريكسن ، وأكد أنها لحظات طويلة وصعبة على الجميع من رياضين وجمهور ولاعبين بل على العالم كله، وستبقى مع الجميع لفترة طويلة. كاجر هو الذي أطلق الإنذار على الفور عندما انهار إريكسن، ثم وقف زملاؤه في الفريق كحلقة واقية لإخفاء كابر بواسطة خدمات الطوارئ من أنظار الكاميرات والجمهور. ثم اعتنى بـ سابرينا بمجرد أن رآها.

وأكدت الصحف الهولندية أن الدنمارك بأكملها تفتخر بالكابتن سيمون كاجار ، كابتن الدنمارك الذي ساند وشجع سابرينا كفيست جنسن ، صديقة كريستيان إريكسن المنهارة ، على حافة ملعب كرة القدم في ملعب باركن في كوبنهاغن. وأوضحت أن تلك الصورة للاعب كاجار الكبير والصعب الذي لعب دورًا رائدًا على جميع الجبهات والذي وقف بذراعيه حول صابرينا الباكية ، ستبقى مع الجميع لفترة طويلة. كان Kjaer أيضًا هو الذي أطلق الإنذار على الفور عندما انهار إريكسن، ثم ارتدى زملائه في الفريق كحلقة واقية لإخفاء الإنعاش القلبي الرئوي من قبل خدمات الطوارئ من أنظار الكاميرات والجمهور. ثم اعتنى بـ سابرينا بمجرد أن رآها.

غارقة في العواطف

حبس الجمهور في استاد باركين والمشاهدين في جميع أنحاء العالم أنفاسهم ، بينما عمل الأطباء بجد لإنقاذ حياة لاعب أياكس السابق. راقب زملاء إريكسن بالدموع في أعينهم ، بينما انغمس العديد من الأشخاص في المدرجات بالعواطف.

تحولت الدنمارك وفنلندا إلى أفعوانية عاطفية بسبب المرض الصادم لـ كريستيان إريكسن والإنعاش الناجح على أرض ملعب باركن في كوبنهاغن. خلال فترة الإنعاش الطويلة ، بدا من غير المعقول أن تستمر كرة القدم على الإطلاق ، لكنها استمرت في النهاية. كانت النتيجة 1-0 منتخب فنلندا.

كما عبرت التلغراف على الحزن العميق  في الشارع الهولندي الذي تابع المباراة ثم الأحداث المؤسفة على قنوات التلفاز وكيف تحول الفرحة بالعرس الكروي الى حالة من الخوف وربما البكاء على حياة نجم أياكس السابق الذي واجه الموت، وقال لكن كرة القدم أصبحت غير مهمة على الإطلاق، عندما انهار إريكسن، البالغ من العمر 29 عامًا، والذي كان لاعبًا رائعًا وجذابًا في الفريق الدنماركي، قبل نصف الوقت. وظهرت خطورة الموقف على الفور. اندفع مقدمو الرعاية والأطباء على الفور وفي غضون دقيقتين بدأ الضغط على الصدر. كان علاجه سريعًا ودقيقًا.

بعد عشرين دقيقة، تم إخراج إريكسن من الملعب على نقالة، بينما قام زملاؤه من الدنمارك وفنلندا بحماية اللاعب من أعين العالم الخارجي بلوحات كبيرة. تمكن مصور صحفي من رويترز من التقاط صورة واتضح أن إريكسن كان واعيا في ذلك الوقت.

تم نقل لاعب إنتر في سيارة إسعاف إلى مستشفى قريب ، وبعد ذلك كانت هناك تقارير إيجابية عن حالته من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والاتحاد الدنماركي لكرة القدم. في إذاعة هولندا، تمكن مديره مارتن شوتس أيضًا من تقديم أخبار سارة عن إريكسن. قال لا أعرف الكثير ، لكني أعرف الخير. قال سكوتس: “لقد كنت على اتصال بوالده منذ فترة ويقول إن كريستيان يتنفس ويمكنه التحدث ، هذه هي الأخبار السارة”. إنه واع ، لكن الجميع في حالة صدمة. صديقته معه في المستشفى .

بدا أنه من غير المعقول أن تستأنف اللعبة ، لكنها في النهاية استأنفت. بسبب التقارير التي تفيد بأن حالة إريكسن كانت مستقرة ، قرر لاعبي كرة القدم في الدنمارك إنهاء المباراة بعد كل شيء. أفاد التلفزيون الدنماركي أنه كان هناك اتصال هاتفي بين إريكسن وزملائه.

كما يدعم فرانك دي بوير كريستيان إريكسن: “أفكاري معك”

إذاعة هولندا لم يكن رد فعل الجمهور في ملعب باركن إيجابيًا بشكل كبير عندما أعلن المتحدث انتهاء المباراة. أطلق الكثير من الناس صفيرًا لأنهم لا يعتقدون أنه من المناسب إنهاء المباراة. عندما خرج الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل ، هتفت الجماهير. كانت لفتة الفريق الفنلندي لطيفة للغاية ، حيث رحبت الدنماركيين في الملعب بالتصفيق. تحدثت وجوه الدنماركيين عن تأثير مرض إريكسن عليهم. كما ساد الخوف مما حدث لإريكسن والارتياح بشأن الأخبار السارة من المستشفى.

استاد أرينا يشهد لقاء المنتخب الهولندي اليوم مع نظيره الأوكراني

وفي سياق آخر يشهد استاد أرينا اليوم أولى مباريات  منتخب هولندا في بطولة كأس الأمم الأوروبية «يورو 2020» بمواجهة نظيره الأوكراني 2021 والتي تقام على ملعب يوهان كرويف آرينا بامستردام

ويذكر أن آخر مباراة للمنتخب الهولندي كانت أمام جورجيا وكانت ودية وفاز منتخب هولندا بثلاثية سجلها ممفيس ديباي في الدقيقة 10 من ركلة جزاء وفوتر فيجو رست في الدقيقة 55 وريام جرافيت بيرشى ى في الدقيقة 76، أما أوكرانيا في المباراة الماضية ففاز في لقاء ودي على قبرص بنتيجة 4-0، وسجل الرباعية كلًا من اندريه يارمولنكو في الدقيقة 37 و 65 من ركلة جزاء وأوليكساندر زينشينكو فسجل في الدقيقة 45 وروما ياريم تشيك في الدقيقة 59

الجدير بالذكر أن آخر مباراة جمعت بين أوكرانيا وهولندا كانت ودية وانتهت بالتعادل بهدف لكل فريق، وسجل للأصفر ألكسندر ألييف في الدقيقة 74 و جيرمان لينز لصالح هولندا في الدقيقة 72.وتقام المباراة في إطار المجموعة الرابعة التي تضم كلًا من «إنجلترا وكرواتيا واسكتلندا والتشيك.

في تصريحات صحفية للمدير الفني للمنتخب الهولندي جورجينيو فينالدوم  أكد أن هولندا تسعى هولندا لتعويض غيابها، عندما تبدأ مسيرتها في نهائيات بطولة أوروبا 2020، في مواجهة كما أوكرانيا أيضا، وكلها أمل في تقديم بداية كبيرة أمام جمهورها.

وستكون هذه أول بطولة كبرى تشارك فيها هولندا، منذ أن احتلت المركز الثالث في نهائيات كأس العالم في 2014، و الغياب عن النهائيات الأوروبية الماضية في فرنسا في 2016، وعدم الظهور في مونديال 2018، كان بمثابة انتكاسة كبيرة للمنتخب الهولندي حسب المدير الفني للفريق، ومن ثم فإن استعادة سمعة الفريق كقوة كروية كبيرة، سيكون على رأس أولويات المدرب فرانك دي بور ولاعبي فريقه

وستكون هولندا بحاجة إلى بداية إيجابية بعد تعرض خططها الإعدادية للبطولة لانتقادات من جانب وسائل الإعلام، التي عبرت عن رفضها للأساليب الأكثر دفاعية التي طبقها الفريق أمام منتخبي واسكتلندا وجورجيا، كما أن الجمهور الهولندي المعروف بكثرة الانتقادات، لا يكتفي بالمطالبة بتحقيق النجاح، بل يطالب أيضًا لاعبيه بأداء يليق بسمعة الفريق، وكثيرًا ما يعبر عن عدم الرضا إذا لم يتحقق هذا الأداء، ذلك وسيحضر المباراة التي ستقام في ستاد يوهان كرويف، 16 ألف مشجع، وبالتأكيد سيكون اللون البرتقالي المميز للفريق حاضرًا بقوة، مما يمنح أصحاب الأرض دفعة كبيرة في مواجهة الضيوف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى