التقاريرالصفحة الرئيسيةمنوعات

بعد موجة كورونا الثالثة والفطريات القاتلة.. كابوس «الهربس» يؤرق الهند

رؤية

يبدو أن المصائب لا تأتي فرادى فيما يتعلق بالهند مع جائحة كورونا، حيث لم تلحق البلاد التقاط أنفاسها من موجة الفيروس التاجي الثالثة وتداعيات انتشار الفطر الأسود، ثم الأبيض والأصفر، لتفاجأ بفيروس جديد يعلن عن نفسه، بعد إبلاغ مستشفى في غازي آباد بالهند عن أول حالة إصابة بفيروس الهربس البسيط.

الهربس القاتل

وأبلغ الدكتور بي بي تياجي من غازي أباد، أن أول حالة على الإطلاق من فيروس الهربس البسيط في الهند تم العثور عليها. ووصفه بأنه «خطير للغاية»، مؤكدا أنه إذا كان هناك تأخير في العلاج، فيمكن أن يكون هذا الفيروس أكثر فتكًا من فيروس كورونا، وفقًا لصحيفة “عكاظ” السعودية.

ووصف موقع مستشفى Cedars Sinai فيروس الهربس البسيط بأنه من النوع 1 (HSV-1) الذي يسبب التهاب الفم على النحو التالي: ظهور قرحة باردة، وحمى كأعراض تظهر على المريض.

ويعتبر الهربس سبب هذه الحالة المزمنة المزعجة والمؤلمة في كثير من الأحيان، وتستمر قروح الهربس (الآفات) عادة من أسبوع إلى 10 أيام، وغالبًا ما تحدث على الشفاه أو اللسان أو سقف الفم أو اللثة وتحدث القروح أولاً على شكل بثور مملوءة بالسوائل تنفجر (تتمزق) بعد يوم أو 2.

وغالبًا ما يرتبط فيروس الهربس من النوع 2 (HSV-2) بعدوى الهربس التناسلي، ومع ذلك، يمكن أن يصيب كلا النوعين من فيروس الهربس البسيط الفم والأعضاء التناسلية.

ويصاب الشخص بفيروس الهربس البسيط لبقية حياته، عندما لا يكون الفيروس نشطًا، فهو نائم في مجموعة من الخلايا العصبية، ولا يعاني بعض الأشخاص من أي أعراض للفيروس أبدًا بينما يعاني البعض الآخر من تفشي العدوى بشكل دوري.

ووفقًا لتقرير في بيزنس ستاندرد، يؤدي تنشيط عدوى الهربس إلى تساقط الشعر، ويواجه العديد من مرضى كوفيد19 في مرحلة الشفاء مضاعفات جلدية أو أخرى بسبب انخفاض المناعة.

ويكافح الأطباء في الهند، التي يبلغ عدد سكانها أكثر من مليار و300 مليون نسمة، ارتفاعا كبيرا في عدوى الفطريات القاتلة التي تؤثر على مرضى فيروس كورونا، أو أولئك الذين تعافوا من المرض.

الفطر الأسود

كانت بداية عدوى الفطريات القاتلة مع “الفطر الأسود” الخطير الذي قد تؤدي الإصابة به إلى الموت، ووفقا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها فإن “الفطر الأسود” -black fungus- أو “فطار الغشاء المخاطي” Mucormycosis يحدث بسبب وجود عفن في التربة والمواد العضوية المتحللة، ويصاب البعض بداء الفطريات عن طريق استنشاق الخلايا الفطرية.

وبحسب موقع إنديا كوم، تتمثل أعراض الفطر الأسود، بحسب أنيتا ماثيو، اختصاصية الأمراض المعدية بمستشفى فورتيس في مومباي، في : “التهاب الجيوب الأنفية، وانسداد الأنف أو احتقان وسيلان الأنف، وحدوث ألم موضعي في عظم الوجنة أو تنميل أو تورم، وتغير اللون أو ظهور سواد فوق الأنف، حدوث حركة في الأسنان أو مشاكل في الفك وأيضا في البصر، فضلا عن ألم في الصدر والجهاز التنفسي”..

ووفقا لموقع العربية نت، أوضح استشاري الأوبئة بمنظمة الصحة العالمية الدكتور أمجد الخولي، أن الفطر الأسود هو نوع من الفطريات يسبب مرضا شديدا، إلا أنه نادر الحدوث، موضحا أنه يصيب الأشخاص الذين يعانون من نقص شديد في المناعة بسبب إصابتهم بأمراض معينة أو تناولهم لأدوية مثبطة للمناعة.

ولفت الخولي إلى وجود عدة أنماط من الفطر الأسود، منها ما يصيب الرئتين أو الجلد أو المخ، ومنها ما ينتشر ليصيب أعضاء أخرى في الجسم، وأن الأعراض تختلف تبعا للعضو المصاب، مشيرا إلى أن الفطر الأسود مرض خطير، وأنه يمكن علاجه باستخدام المضادات الفطريات تحت “إشراف طبي”.

وشدد مسؤول الصحة العالمية، على أنه يمكن الوقاية من الفطر الأسود بالحرص على تقوية أجهزة المناعة والتحكم في مرض السكري والاستخدام الأمثل للعقاقير المثبطة للمناعة، مؤكدا أنه أنه لم يثبت حتى الآن وجود علاقة بين الإصابة بالفطر الأسود وكورونا، وأن وجود أمراض مزمنة بالإضافة إلى كورونا، واستخدام عقاقير مثبطة للمناعة قد يزيد من فرص ظهور المرض الذي يعد أصلاً من فئة الأمراض نادرة الحدوث.

ومع حالة القلق التي انتابت الشارع المصري بشأن وفاة الفنان سمير غانم بعد إصابته بالفطر الأسود، والتي نفت وزارة الصحة المصرية حدوث ذلك، ودعا الدكتور هاني الناظر، استشاري الأمراض الجلدية ورئيس المركز القومي للبحوث سابقا، إلى عدم القلق من الفطر الأسود كونه مرض نادر الحدوث، مشيرا إلى أنه يمكن علاجه.

الفطر الأبيض

بعد ارتفاع حالات الإصابة بالفطر الأسود بين مرضى كورونا في الهند، تزايدت المخاوف بشأن عدوى الفطر الأبيض التي قد تكون أكثر فتكا، خاصة مع اكتشاف 4 حالات، في كلية طبية تديرها الحكومة في باتنا، عاصمة ولاية بيهار الشرقية في الهند، بحسب صحيفة الإندبندنت البريطانية.

ووفقا مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها فإن الفطر الأبيض عبارة عن عدوى فطرية، يمكن أن تؤثر على الدم أو القلب أو المخ أو العينين أو العظام أو أجزاء أخرى من الجسم، والتي تحدث حينما يلمس الأشخاص ذوو المناعة المنخفضة مع الأشياء التي تحتوي على جراثيم العفن الفطري.

ويعتبر المرضى الذين قضوا وقتا كثيرا في وحدة العناية المركزة الأكثر إصابة بالمرض، فضلا عن أصحاب المناعة الضعيفة، ومن خضعوا مؤخرا لعمليات جراحية، ومن تلقوا المضادات الحيوية أو المنشطات، والمرضى الذين يحصلون على التغذية عن طريق الوريد، وأيضا مرضى الفشل الكلوي، والسكري”.

وقال رئيس قسم الأحياء الدقيقة في كلية ومستشفى باتنا الطبي، الدكتور سن سينغ، لوسائل الإعلام الهندية أن مرضى الفطريات البيضاء في بلاده عانوا من أضرار في رئتيهم مماثلة لتلك التي تسببها عادة عدوى كوفيد، منوها بأنه “عقب اكتشاف المرض عولج المرضى بأدوية مضادة للفطريات وأظهروا تحسنا في حالتهم”.

ويعتقد أن الفطريات أكثر خطورة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، بما في ذلك مرضى السكري وأولئك الذين يتناولون الستيرويدات لفترة طويلة من الزمن، وهي أحد علاجات حالات كوفيد الشديدة.

أسباب داء الفطر

ويحدث داء الفطر بسبب عفن موجود في التربة والمواد العضوية المتحللة مثل الأوراق المتعفنة، وفقًا للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

ويصاب الناس بداء الفطريات الذي توجد منه عدة أنواع عن طريق استنشاق الخلايا الفطرية (الأبواغ) التي يمكن أن تنتشر في المستشفيات والمنازل عن طريق أجهزة ترطيب الهواء أو قوارير الأكسجين التي تحتوي على مياه قذرة.

ويضطر الجراحون أحيانًا إلى إزالة أنف المرضى أو عيونهم أو حتى فكهم لمنع الفطر من الوصول إلى الدماغ.

ويبلغ متوسط معدل الوفيات بالعدوى 54 بالمئة، وفقًا للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها.

وحتى الآن، تم الإبلاغ عن أكثر من 8000 حالة في الهند، علما أنها كانت تتعامل سنويا، قبل تفشي فيروس كورونا مع عشرات الحالات فقط، ويشتبه الأطباء في أن الزيادة المفاجئة في العدوى يمكن أن تزيد من تعقيد مكافحة الهند للوباء.

وسجلت الهند أكثر من 400 ألف إصابة يوميا في أوائل مايو، لكن الأعداد تراجعت بالتدريج وأظهرت البيانات الحكومية في الأيام الأخيرة إلى حدود 250 ألف إصابة.

ومع تدفق المصابين بالمرض على المستشفيات زادت الأعباء على النظام الصحي بالمدن ومع نقص اللقاحات حذر خبراء من أن الهند يمكن أن تواجه موجة ثالثة من الإصابات في الشهور المقبلة.

الفطر الأصفر

وشهدت الهند منذ وقت قريب، نوعا خطيرا من عدوى الفطر يدعى الفطر الأصفر، واعتبره الخبراء أكثر ترويعا من سابقيه، بسبب الطريقة التي يؤثر بها على أعضاء الجسم الداخلية.

وخلافا للفطرين السابقين اللذين يظهران أولا على الوجه، يبدأ الفطر الأصفر داخل الجسم قبل أن يظهر على سطحه، مما يسبب القيح ويبطئ من التئام الجروح، وفي الحالات الخطيرة يمكن أن يسبب أعراضا مدمرة مثل فشل الأعضاء، لذلك من الضروري أن يطلب المرضى المساعدة من العدوى بمجرد أن يبدأوا في ملاحظة الأعراض.

وبحسب وسائل إعلام هندية، تم اكتشاف أول حالة إصابة بالفطر الأصفر في مدينة غازي آباد بولاية أوتار براديش شمالي الهند.

وعلى الرغم من عدم توفر الكثير من المعلومات حول هذه الحالة، فقد حذر الأطباء من أن الفطريات الصفراء يمكن أن تكون أكثر خطورة من الفطريات السوداء والبيضاء.

وأما عن علاج مرض الفطر الأصفر، يقول الأطباء إن الحقن المضاد للفطريات Amphoteracin B يمكن أن يكون فعال ضده، وسط تأكيدات بأنه مرض مميت ويهاجم الجسم داخليا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى