التقاريرمنوعات

«معاذ عيسى».. نجومية مصرية انطلقت من «ذا فويس كيدز» وانتهت إلى السجن!

حسام السبكي

يبدو أن لعنة النجومية وغرور الشهرة، قد أصاب أحدا ممن كانوا ملء السمع والبصر في وسائل الإعلام، حتى تنبأ له الكثير من المتابعين بمستقبل، لا يقل عن المشاهير والنجوم في عصرنا الحالي.

الحديث هنا عن المصري معاذ عيسى، الذي لم يتجاوز سن الطفولة القانوني، والذي بات اليوم نجمًا، ليس في صفحات الفن، وإنما في باب الحوادث، بعد جريمة بشعة اقترفها بحق أحد زملائه وجيرانه، حولته من نجم إلى مجرم، يوجه العدالة في جريمة الشروع في القتل.

«جبل مصر» إلى السجن

قبل أيام قليلة، ألقت قوات الأمن المصرية، القبض على الطفل معاذ عيسى، البالغ من العمر 13 عامًا، وأحد المتسابقين في برنامج “ذا فويس كيدز”، متهمًا بالشروع في القتل وغرس مفتاح سيارة في رأس جاره، حيث أمرت نيابة الطفل بجنوب القاهرة، بحبس معاذ عيسى، 4 أيام على ذمة التحقيقات.

blank

تفاصيل الجريمة، ترجع إلى اعتداء نفذه معاذ عيسى، الذي يطلق على نفسه لقب “جبل مصر”، على زميل له يُدعى «حسن شريف»، وضربه بمفتاح في رأسه، واخترق المفتاح جمجمة الأخير، الذي يمكث بالمستشفى في حالة حرجة حالياً.

blank

وجاء في التقرير الطبي، الذي أعده الطبيب المعالج للحالة، أن المريض مصاب بجرح قطعي بفروة الرأس، وانغماس جسم معدني “مفتاح سيارة”، بعظام الجمجمة والمخ، وكسر منخسف بعظام الجمجمة إثر إصابة الرأس، كما أجريت له عملية رفع الجسم المعدني، ورفع الكسر المنخسف حسب التقرير الطبي.

blank

في غضون ذلك، نقلت وسائل إعلام مصرية عن والدة الصبي المصاب تفاصيل الحادث، حيث قالت الأم إن “معاذ عيسى ليس صديقاً لابنها، ولكنه جارهم، وإنهما أحياناً يتواصلان”، مؤكدة أن “ابنها لا تربطه أي علاقة بمعاذ، وأن نجلها مشهود له بالتفوق في دراسته والأخلاق بين زملائه”.

وأوضحت أنه “يوم الحادث، قابل معاذ نجلها حسن (15 عاماً)، وتلفظ معه ببعض الكلمات محاولاً استفزازه، ثم اعتدى عليه بمفتاح على رأسه، ما أدى لكسر في الجمجمة ودخول المفتاح داخل رأسه”.

وأضافت الأم أنه تم نقل نجلها إلى المستشفى، لافتة إلى أن “الإصابة تطلبت إجراء عملية جراحية لنزع المفتاح من رأسه، وأنه حالياً في فترة العلاج بعد إجراء العملية”، مشيرة إلى أن علاج ابنها سيتطلب وقتاً طويلاً.

على الجانب الآخر، نقلت وسائل الإعلام المصرية عن النيابة العامة، أنه أثناء التحقيق مع نجم ذا فويس كيدز، أكد أنه “لم يكن يقصد ما حدث”!.

وخلال استجوابه نفى قصده التعدي على المجني عليه وادعى أنهما خلال تشاجرهما -على إثر مشادة بينهما- دفع تعدي المجني عليه عنه وهو ممسك بسلسلة مفاتيح، فاستقر أحدها برأس المجني عليه وحدثت إصابته.

وأول أمس الإثنين، أمرت النيابة العامة المصرية، بإيداع الطفل «معاذ عيسى» أسبوعًا بإحدى دور الملاحظة.

غضب واسع في مواقع التواصل

عبر مواقع التواصل الاجتماعي، سادت حالة من الغضب الممزوج بالحزن، مطالبين بسيادة القانون، وبدعم الطفل حسن شريف في مواجهة “بلطجة” معاذ عيسى، ومن أجل الحيلولة دون تكرار الحادث الأليم في المجتمع المصري مرة أخرى!.

وغرد النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بتعليقات ومشاركات، حملت التنديد الشديد بالجريمة، والمطالبات بالتصعيد حتى تتم القضاء على الظاهرة المقيتة، وجاءت المشاركات على النحو التالي:

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى