التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

اليمن.. مليشيا الحوثي تواصل جرائمها رغم مبادرات السلام

رؤية – محمود سعيد

تستمر جرائم مليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران في اليمن خصوصا في مأرب وتعز، حيث لا تتوقف الهجمات العسكرية التي تستهدف المدنيين الأبرياء، كما ترفض مليشيا الحوثي أي مسار للسلام، وشهدت الأيام الماضية تحركات دبلوماسية لسلطنة عمان حيث التقى وفد رفيع المستوى في 5 يونيو/حزيران الجاري، عبد الملك الحوثي.

وعلى الصعيد الاقتصادي، طلبت الحكومة اليمنية، دعمًا من الاتحاد الأوروبي لوقف انهيار العملة المحلية، التي تشهد تراجعات تاريخية.

الشرعية اليمنية

شددت الحكومة اليمنية، على أن أي مسار للسلام مع الحوثيين يجب أن يبدأ بوقف إطلاق نار حقيقي يخضع لإشراف أممي ودولي، واتهم عبد الملك، جماعة الحوثي بمضاعفة استهدافها للمدنيين، مع كل تحرك نحو السلام، مشيرا إلى “الجريمة الإرهابية البشعة بحق المدنيين في مأرب بالتزامن مع زيارة الوفد العماني إلى صنعاء للدفع بعملية السلام”.

واعتبر عبد الملك، هذا التصعيد “مؤشرا سلبيا وردا عمليا على كل الجهود الأممية والدولية لإنهاء الصراع”، وأردف قائلا: “لذلك فإن أي مسار سلام ينبغي أن يبدأ بوقف إطلاق نار حقيقي والتزام كامل بمقتضيات السلام بإشراف ورعاية أممية ودولية”.

كما أدانت هيئة رئاسة البرلمان اليمني، استمرار ميليشيا الحوثي الانقلابية في ارتكاب العديد من الجرائم ضد الشعب اليمني واستهداف الأشقاء في دول الجوار، وآخرها هجوم أمس الإرهابي بطائرة مفخخة على مدرسة في منطقة عسير بالمملكة العربية السعودية، وقال بيان صادر عن الهيئة البرلمانية ، إن “الهجوم تزامن مع هجمات إرهابية منسقة ضد السكان والمنشآت المدنية في مدينة مأرب الآهلة بالنازحين”.

الأمم المتحدة

قال المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن غريفيث في إحاطة لمجلس الأمن “إن الأطراف اليمنية لم تتغلب بعد على خلافاتها”.

وأضاف: “بينما تصر جماعة الحوثي على اتفاق منفصل بشأن الموانئ والمطارات كشرط مسبق لوقف إطلاق النار وبدء العملية السياسية، تصر الحكومة اليمنية تطبيق كافة الإجراءات كحزمة واحدة، بما فيها بدء وقف إطلاق النار”، وعقب انتهاء جلسة المشاورات الأممية، قال غريفيث، في مؤتمر صحفي: “يحدوني الأمل أن تمكن عمان من أحداث اختراق والتوصل إلى تسوية وأعتقد أننا سنعرف نتائج جهود السلطنة”، واستدرك: “لكن هذا لا يعني توقف جهود الوساطة التي تقودها الأمم المتحدة، بل سوف تواصل دورها حيث ستضطلع بإدارة وقف إطلاق النار إذا ما تم التوصل إلى اتفاق”.

واشنطن

بدورها اتهمت واشنطن، مليشيا الحوثي، بعدم اتخاذ أي خطوات لإنهاء الصراع في اليمن، جاء ذلك بحسب ما نقله نائب المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة السفير، جيفري ديلورينتيس، في جلسة مجلس الأمن التي عقدت حول اليمن بمقر المنظمة الدولية في نيويورك.

وقال ديلورينتيس: “يرفض الحوثيون الانخراط بشكل هادف في وقف إطلاق النار أو اتخاذ خطوات لحل هذا الصراع الذي دام قرابة 7 سنوات”، وأضاف: “كما يرفض الحوثيون أيضا حتى مناقشة مسألة وقف إطلاق النار مع المبعوث الأممي الخاص (مارتن) غريفيث، وبدلاً من ذلك، يواصلون هجومهم المدمر على مأرب (وسط)”، وأكد ديلورينتيس أن “هناك سبيل واحد فقط لمواجهة الأزمة الإنسانية في اليمن بشكل دائم وهو وقف إطلاق نار دائم وحل سياسي شامل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى