التقاريرالصفحة الرئيسيةمنوعات

القوى الناعمة ومد جسور التواصل.. انطلاق فعاليات عام التبادل الإنساني بين مصر وروسيا

كتبت – سهام عيد

تنطلق اليوم الجمعة في دار الأوبرا المصرية فعاليات عام التبادل الإنساني بين مصر وروسيا، بحضور أولجا ياريلوفا ممثلة دولة روسيا الاتحادية ونائبة وزير الثقافـة الروسي، الدكتور مجدي صابر رئيس دار الأوبرا وعدد من الوزراء والسفراء وقيادات وزارة الثقافة المصرية.

جاء ذلك تنفيذًا لاتفاق الرئيس عبدالفتاح السيسي والرئيس فلاديمير بوتين، رئيس روسيا الاتحادية، خلال القمة المصرية الروسية التي عُقدت في موسكو في شهر أكتوبر 2018.

بدورها، قالت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة المصرية: إن عام التبادل الإنساني المصري الروسي حدثا براقا يأتي تأكيدا للروابط الوطيدة التي تجمع بين القاهرة وموسكو وتكثيفا للتعاون بينهما في مختلف المجالات.

وأشارت إلى أن برنامج الفعاليات يشهد العديد من الأنشطة التبادلية المتنوعة التي تعكس الحراك الإبداعي في المجتمعين، مؤكدة أهمية دور القوى الناعمة في مد جسور التواصل بين الشعوب رغم اختلاف اللغات.

من جانبه، قال مجدي صابر، رئيس دار الأوبرا المصرية، إن عام التبادل الإنساني بين مصر وروسيا يحظى بأهمية كبيرة من البلدين على جميع المستويات الرسمية والشعبية.

وأضاف صابر -في حواره مع «سبوتنيك»- إن عمق العلاقات بين البلدين على كافة المستويات يجعل الجانب الثقافي في طليعة الاهتمامات، خاصة في ظل التبادل والاستفادة الكبيرة عبر التاريخ بين الشعبين والحكومات أيضا.

وأكد حرص القاهرة على استمرار التبادل بشكل أكبر في ظل المكانة الكبيرة التي تحظى بها الفنون الروسية في الشارع المصري.

وكشف صابر عن التحضيرات التي سبقت عرض أوبرا «سانت بطرسبورج» وردود الفعل عقب العرض من الجمهور المصري وكذلك الروسي.

blank

23 فعالية ثقافية

تتضمن مراسم حفل الافتتاح كلمات لكل من الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، أولجا ياريلوفا نائبة وزير الثقافـة الروسي، السفير محمود طلعت مساعد وزير الخارجية للعلاقات الثقافية، بعدها تقدم فرقة بريوسكا للرقص الشعبي مجموعة من التابلوهات الفنية التي تعبر عن الفلكلور الروسي وتجمع بين الأداء الشعبي والرقص الكلاسيكي منها منها برولوجيو، كولوكولتسي، بريوسكا، توبوتوخا، ريشينكا وغيرها.

وأعدت وزارة الثقافة المصرية بالتعاون مع وزارة الخارجية والجانب الروسي أجندة فعاليات تضم 23 فعالية ثقافية وفنية تشارك فيها جميع قطاعات وهيئات وزارة الثقافة على مدار عام كامل وتختتم في مايو 2022 بالعاصمة الروسية موسكو.

وقد تم اختيار روسيا ضيف شرف مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام الوثائقية والقصيرة إلى جانب الندوات ومعارض الكتاب والفنون التشكيلية والحرف التراثية وتأثيرات الأدب الروسي على الأدب المصري مع تبادل للفرق الفنية بين الجانبين، بجانب إصدار مجموعة من المترجمات من الروسية إلى العربية والعكس.

blank

مشاورات مصرية روسية

في هذا الصدد، استضافت أمس وزارة الخارجية المصرية الاجتماع التنسيقي الأول للجنة المصرية الروسية المُشتركة المُنظمة لفعاليات عام التبادل الإنساني بين مصر وروسيا 2021/ 2022، حيث تم الاتفاق على اعتماد الشعار الخاص بعام التبادل الإنساني المصري- الروسي ٢٠٢١ كرمز للدعاية والترويج لفعاليات وأحداث هذا العام، والتي سيتم نشرها على الصفحات الرسمية لهذا العام على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما تم الاتفاق خلال هذا الاجتماع على اعتماد الشعار الخاص بعام التبادل الإنساني المصري- الروسي ٢٠٢١ كرمز للدعاية والترويج لفعاليات وأحداث هذا العام، والتي سيتم نشرها على الصفحات الرسمية لهذا العام على مواقع التواصل الاجتماعي، فضلًا عن التنسيق وتبادل نقاط الاتصال بين الجانبين المصري والروسي في كافة الأجهزة والمؤسسات المعنية بالبلدين، وذلك بهدف تذليل أية عقبات وتيسير إقامة الفعاليات المُشتركة.

علاوة على ذلك، اتفق الجانبان المصري والروسي على بدء فعاليات الافتتاح الرسمي لعام التبادل الإنساني المصري الروسي من خلال تنظيم حفل لفرقة «بريوسكا للفنون الشعبية» الروسية بدار الأوبرا المصرية مساء أمس بحضور كلٍ من الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة المصرية، ونائبة وزير الثقافة الروسي أولغا ياريلوفا.

كما توافق الجانبان خلال جلسة المشاورات على الأهمية البالغة لفعاليات عام التبادل الإنساني لمزيد من التقريب بين الشعبين الصديقين، وتم تناول مسألة استئناف الطيران الروسي العارض مع مطاري الغردقة وشرم الشيخ.

من جانب آخر، أكد الوفد الروسي برئاسة نائبة وزير الثقافة الروسي أولغا ياريلوفا على الروابط الوطيدة التي تجمع بين القاهرة وموسكو، مُشيدة بالتنسيق القائم مع الجانب المصري في وضع أجندة فعاليات عام التبادل الإنساني والتي تضم العديد من الأحداث والأنشطة الثقافية والسياحية والرياضية والشبابية والتعليمية بين مدن وأقاليم الدولتين.

ولذا، فإن عام التبادل الإنساني يعكس خصوصية العلاقات بين شعبي مصر وروسيا، ويُعد أحد تجليات التطورات الكبيرة التي تشهدها العلاقات الثنائية بين البلدين على مدار السنوات الماضية، لاسيما مع ترقب عودة رحلات الطيران الروسي من جديد إلى المنتجعات المصرية بعد توقف دام سنوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى