التقاريرالصفحة الرئيسيةرياضيةمنوعات

أخيل.. حكاية قط «أصم» يتنبأ بنتائج يورو 2020

كتبت – أميرة رضا

كثيرًا ما تتصدر أخبار نجوم ومشاهير كرة القدم المشهد في كبرى بطولات الساحرة المستديرة عالميًا، ولكن في الآونة الأخيرة، بدأ يتسلل إلى المشهد نجوم من نوع آخر، فرضت وجودها بقوة بسبب خفة ظلها وتنبؤاتها لنتائج اللقاءات وخاصة القوية منها.

حيوانات طريفة، جذبت أنظار الملايين حول العالم، إذ أصبحت لكل بطولة واحدًا، ينتظر تنبؤاته الكثيرين، قبل انطلاق المباريات الحاسمة، ومنها حاليًا القط “أنخيل” الذي يتوقع خطوة بخطوة إلى أين تتجه بطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2020”.

أخيل الأصم.. يعود من جديد

blank

وبالحديث عن مثل هذه الحيوانات، نجد أن القط “أخيل” الأصم منذ ولادته، قد عاد ليتصدر عناوين وسائل الإعلام من جديد، بعدما أوكلت إليه مهمة التنبؤ بمواجهات بطولة “يورو 2020″، ليواصل القائمون على المسابقات الدولية والقارية الكبرى اتباع العادة الظريفة خلال السنوات الماضية.

إذ اشتهر القط أخيل في بطولة كأس القارات عام 2017، واستمر عمله بالتنبؤ بنتائج بطولة كأس العالم التي أقيمت في روسيا عام 2018، ومن ثم عاد مرة أخرى إلى بطولة “يورو 2020″، التي يقوم من خلالها بتوقع من سيربح المواجهات بين المنتخبات المشاركة في المسابقة القارية.

ويُعد القط أخيل، أحد الحيوانات الأليفة المشهورة في العالم، وكان يحرس اللوحات الثمينة من الفئران في متحف “إرميتاج” الشهير في مدينة سانت بطرسبرج الروسية، بعدما أكمل مهمته السابقة في كأس القارات عام 2017، والمونديال في عام 2018.

وقبل المسابقة القارية، قضى القط أخيل آنذاك وقته في دراسة الفرق المشاركة في كأس العالم خلال الشهر الذي سبقها، كما خضع للتدريب من خلال النظر إلى رسم بياني للفرق المشاركة وجداول المباريات.

وكان القط الأصم قد حدد بدقة الفائز في 3 مباريات من أصل 4 تنبأ بنتائجها في كأس القارات 2017، وتنبأ أيضًا بنتائج 4 مباريات في نهائيات مونديال روسيا عام 2018، وهي (روسيا ضد مصر، وروسيا أمام السعودية، وإيران ضد المغرب، والبرازيل ضد كوستاريكا).

ولم يتم اختيار القط بشكل عشوائي، فقد سبق له التنبؤ بنتائج مباريات كأس العالم للقارات 2017، والتي أقيمت في روسيا، وكانت توقعاته صحيحة في الكثير من المباريات، بما في ذلك إحدى المباريات التي انتهت بالتعادل، عندما تناول الطعام من كلا الطبقين.

توقعات يورو 2020

blank

مهمة القط أخيل الجديدة في يورو2020، تحدثت عنها مالكته الطبيبة البيطرية آنا كوندراتييفا، إذ أكدت على أنه يستخدم القوى النفسية من أجل التنبؤ بنتائج المواجهات المقبلة في بطولة “يورو 2020″، أولها بين منتخب إيطاليا ومنافسه منتخب تركيا، والثانية بين بلجيكا وروسيا، والثالثة بين بولندا وسلوفاكيا، والرابعة بين فنلندا وروسيا.

وتعتمد عملية التنبؤ بنتائج مواجهات بطولة “يورو 2020” على طريقة طريفة للغاية، لأنه يتم وضع وعاءين يوجد فيهما طعام مخصص للقط أخيل، مع رفع علمي المنتخبين اللذين سيواجهان بعضهما بعضًا، وسيختار القط الصحن المفضل له ويتناول الطعام منه، وعليه سيتوقع الفائز في المباراة.

توقع أول صائب

blank

مع انطلاق البطولة الأكثر جماهيرية، قام القط أنخيل بالفعل بتوقع صائب، أعلن من خلاله فوز منتخب إيطاليا على منافسه تركيا، وذلك قبل المواجهة التي جمعت بينهما في افتتاح اليورو، يوم الجمعة الماضية، بعدما أُحضر إلى المركز الصحافي الموجود في مدينة سانت بطرسبرج الروسية، المخصص للمسابقة القارية.

وتوقع “أخيل” انتصار المنتخب الإيطالي على التركي في مواجهة الافتتاح، وذلك من خلال الذهاب لتناول الطعام من الطبق الموجود أمام العلم الإيطالي ورفضه الطبق التركي.

وبعيدًا عن التنبؤات في حد ذاتها، وبشكل طريف جاءت نتيجة المباراة بالفعل لصالح المنتخب الإيطالي، الذي هزم بثلاثية دون رد.

المباريات التالية

blank

وفي مباراة أخرى، تنبأ القط “أخيل” أيضًا، بفوز منتخب بلجيكا على مضيفه الروسي، في المباراة التي جمعتهما السبت الماضي، في مدينة سان بطرسبورج، في افتتاح مباريات المجموعة الثانية من بطولة أمم أوروبا.

إذ وضع وعاءان مملوءان بالأكل أمام القط الأصم، وتم وضع علم روسيا بالقرب من الوعاء الأول، بينما وضع علم بلجيكا بالقرب من الوعاء الثاني.

واختار “أخيل” الوعاء الثاني، وهذا يعني أنه تنبأ بفوز منتخب بلجيكا على نظيره الروسي، وهو ما حدث بالفعل عندما تفوقت بلجيكا على روسيا في ذات المباراة بثلاثية نظيفة.

وعلى هذا النحو، وبالتحديد اليوم، نجح القط “أخيل” أيضًا بالتنبؤ بفوز المنتخب السويدي على نظيره السلوفاكي في المباراة التي جمعتهما اليوم الجمعة في بطرسبرج الروسية، ضمن الجولة الثانية من المجموعة الخامسة للبطولة.

إذ وضع أمامه وعاءان مملوءان بالطعام، وتم وضع علم السويد بالقرب من الوعاء الأول، بينما وضع علم سلوفاكيا بالقرب من الوعاء الثاني.

واختار “أخيل” الوعاء الأول، وهذا يعني أنه تنبأ بفوز السويد على سلوفاكيا.

وبالفعل انتهت المباراة لمصلحة السويد بهدف دون مقابل.

حيوانات أخرى

وغير القط أخيل، كانت قد ظهرت في السنوات السابقة،بعض الحيوانات للتنبؤ بنتائج المباريات، والتي بالأساس يتم تربيتها وتدريبها لأجل التوقعات الخاصة بمنافسات كرة القدم، وغيرها من المنافسات الرياضية، وهو ما يلقى متابعة واسعة من جماهير كرة القدم حول العالم،

blank

إذ ظهر قبل ذلك، السلحفاة المائية “بيغ هيد”، التي وقع اختيار البرازيليين عليها للتنبؤ بمباريات كأس العالم 2014.

وتوقعت السلحفاة فوز البرازيل في المباراة الافتتاحية أمام كرواتيا، وهو ما تحقق بالفعل، وفي مباراة البرازيل أمام المكسيك، توجهت السلحفاة نحو علم البلدين في إشارة إلى انتهاء المباراة بالتعادل، وهو ما تحقق أيضًا.

blank

لكن توقعات السلحفاة بعد ذلك لم تكن بنفس النجاح الذي حققه الأخطبوط بول في كأس العالم 2010.

ويعد الأخطبوط “بول” هو أشهر حيوان تنبأ بنتائج المباريات، فقد أذهل جمهور كرة القدم بتنبؤاته الصحيحة في 11 مباراة من أصل 13 مباراة في كأس الأمم الأوروبية عام 2008 وكأس العالم 2010.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى