اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

بعد الرهون العقارية.. هل يتحقق رهان «بيري» ضد «تسلا»؟!

كتب – حسام عيد

هناك الكثير من القواسم المشتركة بين مايكل بيري وإيلون ماسك. يعتبر “بيري” أسطورة للكثيرين ومعتوه للآخرين. يمكن قول الشيء نفسه عن إيلون ماسك. ورغم تقاسمهما علامات وصفات العبقرية وازدراء السلطة، إلا أن الاثنين ليسا صديقين والآن بعد أن اتخذ بيري بيعًا على المكشوف لسهم شركة تسلا التي أسسها ويديرها ماسك، فمن غير المرجح أن يكونا كذلك.

“بيري” والمراهنة على انهيار أسهم تسلا

وضع مايكل بيري، المستثمر الذي اشتهر برهاناته بمليارات الدولارات على سندات الرهن العقاري خلال الأزمة المالية العالمية، رهانًا جديدًا كبيرًا على شركة «تيسلا» التي يديرها الملياردير إيلون ماسك، وفقاً لإيداع تنظيمي بتاريخ الإثنين الموافق 17 مايو 2021.

ويراهن صندوق التحوط الذي أسسه ويديره بيري «سيون لإدارة الأصول» على انخفاض أسعار أسهم «تيسلا»، مع خيار لبيع 800,100 ألف سهم في الشركة بقيمة تزيد على 534 مليون دولار، اعتبارًا من نهاية الربع الأول للعام الجاري 2021. وتمنح عمليات البيع صندوق التحوط «سيون» الحق في بيع أسهم «تيسلا» في تاريخ أو قبل تاريخ غير محدد في المستقبل، بحسب موقع “Value The Markets”.

وأغلقت أسهم «تيسلا» عند أعلى مستوى لها على الإطلاق، عند 883.09 دولار في 26 يناير، بعد نمو استمر لمدة عام، أدى إلى ارتفاع السهم 700% تقريبًا. وفقدت الشركة ربع قيمتها بنهاية مارس، منخفضةً بنسبة 35% من ذروة الإغلاق.

وهذا الرهان ضد «تيسلا» ليس الأول لبيري، حيث قال في تغريدة حذفها منذ ذلك الحين في أوائل ديسمبر 2020 إن «صندوق التحوط سيون» كان يمتلك أسهمًا للبيع على المكشوف في الشركة، كما نصح ماسك ببيع أسهم الشركة لزيادة رأس المال.

هذا يعني أن بيري يراهن على أن سعر سهم تسلا سينخفض ​​وسيحقق أرباحًا كبيرة إذا حدث ذلك. بالطبع هي صفقة كبيرة لكنها ليست الأولى لبيري فقد اقتحم السوق من قبل وفاز بصفقته للمراهنة على انهيار صناعة الرهون العقارية. وقد تجسيد قصته تلك في الفيلم الأمريكي “The Big Short” والذي تناول رحلة “بيري” في سوق الرهن العقاري عالي المخاطر في الولايات المتحدة في عام 2007.

لقد كان بيري أضحوكة وكاد يتسبب في إفلاس شركته “صندوق سيون لإدارة الأصول”، ولكن على المدى الطويل ثبت أنه على حق. قاده هذا إلى تكوين ثروة كبيرة بينما انهارت الأسواق المالية الأمريكية من حوله.

لماذا تسلا؟

كان سعر سهم تسلا موضوعًا لعدد لا يحصى من المقالات والبودكاست ورسائل الوسائط الاجتماعية وأسهم الميم لسنوات وحتى الآن.

نظام تسلا البيئي بأكمله هو ظاهرة خاصة بإيلون ماسك وشركته فقط وهذا هو السبب في أن رحلة أسعار الأسهم تجعل هذه القراءة مقنعة. لقد كانت تتحدى الصعاب مرارًا وتكرارًا، لكن الشك في مستقبلها ليس بعيدًا عن السطح أبدًا. لجميع هؤلاء المشاركين والمشاهدين، أصبحت مراقبة سعر سهم تسلا جزءًا من الحياة اليومية.

لكن حتى الآن، أولئك الذين يراهنون على تسلا لم يحققوا نتائج جيدة.

فلماذا اختار بيري خوض معركة ضد تسلا الآن؟ ما الذي تغير؟.

التوقيت هو كل شيء في الأسواق المالية ويبدو أن الرياح الخلفية التي أبقت تسلا ترتفع العام الماضي قد اختفت.

إنها تواجه مشكلات متزايدة من النقد البيئي إلى إخفاق “بتكوين”، إلى تغريدات إيلون ماسك التي لا يمكن السيطرة عليها، بالإضافة إلى العديد من المشكلات تحت الرادار مع السيارات نفسها.

وقد ناقش بيري نفسه سابقًا كيف أن الاعتماد الكبير على أرصدة الكربون لتحقيق الأرباح سيضر في النهاية بآفاق النمو على المدى الطويل لشركة تسلا.

وقد تم بناء روح وأهداف تسلا بالكامل على إنقاذ الكوكب وزيادة الوعي البيئي. لذلك، من الطبيعي أن تتمتع بتصنيف ائتماني جيد عندما يتعلق الأمر ببصمة الكربون. العديد من الشركات الأخرى التي تسعى جاهدة لتحقيق أهداف الكربون الخاصة بها ببساطة لا تحظى بفرصة.

لذلك، جاء حل حيث تبيع تسلا وفرة من الشهرة البيئية التي تشعرك بالرضا في شكل أرصدة الكربون. يشمل المشترون؛ شركات صناعة السيارات المنافسة والمخططات المدعومة من الحكومة.

لقد حققت الشركة الكثير من الأموال من خلال عملية ائتمان الكربون. في الواقع، هذا هو السبب الوحيد الذي يجعل تسلا مربحة وبالتالي مدرجة على مشر “ستاندرد آند بورز 500”.

في الربع الأول، سجلت تسلا ما قيمته 528 مليون دولار من مبيعات الائتمان التنظيمية. كانت هذه من دعم الطاقة المتجددة من خلال البرامج الحكومية.

وفي الوقت نفسه، كان مالك شركة “ستيلانتس” المتعددة الجنسيات لتصنيع السيارات، وشركة مازيراتي الإيطالية المتخصصة في تصنيع وإنتاج السيارات الرياضية، أحد عملاء برنامج تسلا الائتماني الكربوني. لكن المجموعة أنهت مؤخرًا الترتيب للمضي قدمًا في مبادراتها الصديقة للبيئة، وتخارجت من اتفاقية اعتمادات الانبعاثات الأوروبية مع “تسلا”.

هذه مجرد حادثة واحدة في سلسلة من الرياح المعاكسة المتراكمة التي تتحدى مستقبل “تسلا” كاستثمار قابل للتطبيق.

مشاكل متعددة بالسيارات ذاتية القيادة

تسلا ليست غريبة على عناوين الأخبار السلبية، لكن رد الفعل العنيف الأخير ضد سياراتها ذاتية القيادة أمر مروع. ينبع جوهر هذا من قرارها استخدام الكاميرات بدلًا من أجهزة الاستشعار. يثق صانعو السيارات ذاتية القيادة المنافسة من أن أجهزة الاستشعار أكثر موثوقية ودقة.

كان ماسك نفسه صريحًا جدًا في ازدرائه لاستخدام أجهزة استشعار “ليدار”، ولكن يبدو أن مركبات اختبار تسلا الحديثة تستخدم أجهزة الاستشعار بعد كل شيء.

ظهرت بعض لقطات الفيديو مؤخرًا على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر حريق بطارية تسلا طراز 3 وأعطال مختلفة في السيارة الكهربائية الفاخرة.

توالي عمليات الاستدعاء

في الأسبوع الأول من يونيو الجاري، قامت شركة تسلا باستدعاء 734 سيارة من الطراز 3 في الصين، مشيرة إلى مشكلات الجودة.

ويبدو أن الأسباب الرئيسية المعطاة هي مخاطر فنية قد تؤدي ذلك إلى وقوع حوادث.

لكن هذا لا يحدث فقط في الصين. تسلا استدعت أيضًا 5974 مركبة كهربائية في الولايات المتحدة. هذا ينبع من القلق من أن مسامير المكابح “الفرامل” قد ترتخي.

تأخيرات في الإنتاج

تواجه تسلا أيضًا تأخيرات في الإنتاج بسبب نقص الرقائق الدقيقة، وهذا يعود لأزمة سلاسل الإمدادات العالمية في أشباه الموصلات بسبب الإغلاقات التي فرضتها جائحة كورونا الوبائية على مختلف الاقتصادات.

في حين أن هناك اندفاعًا لبناء مصانع أمريكية، فإن الحقيقة هي أن الأمر سيستغرق سنوات حتى تصل إلى السعة المطلوبة. في غضون ذلك، قد يستمر نقص الرقائق لمدة 18 شهرًا على الأقل.

مخاطر سيبرانية

تتزايد عمليات القرصنة على الشركات الكبرى. في الواقع، محاولات اختراق برامج الفدية خطيرة للغاية، حيث تمنحهم الولايات المتحدة الآن مستوى أولوية مكافئًا للإرهاب.

تسلا ليست محصنة ضد هذه المخاطر، وفي وقت سابق من هذا العام، تم الوصول إلى قنوات الفيديو الداخلية الخاصة بها من قبل مجموعة قرصنة.

نتيجة لذلك، يُطلب من الموظفين العسكريين والموظفين في الشركات المملوكة للصين عدم استخدام سيارات تسلا، بسبب مخاوف الأمن القومي من اختراق أنظمة سيارات الشركة الأمريكية.

اليوم، الرئيس الصيني شي جين بينغ، في مهمة للاحتفاظ بالسيطرة المحلية على التقدم التكنولوجي. يوجد فعليًا المئات من شركات السيارات الكهربائية العاملة في الصين، لذا فإن تسلا تواجه منافسة جادة.

هزات “بتكوين” العنيفة

كشفت تسلا في فبراير الماضي، أنها اشترت ما قيمته 1.5 مليار دولار من بتكوين، وقالت إنها ستبدأ في قبول العملة المشفرة كطريقة دفع لمنتجاتها.

مع ذلك، أوقفت شركة صناعة السيارات الكهربائية شراء السيارات باستخدام بتكوين في منتصف شهر مايو بسبب مخاوف بشأن كيفية مساهمة تعدين العملة المشفرة، والتي تتطلب شبكة من أجهزة الكمبيوتر القوية، في تغير المناخ.

منذ ذلك الحين، واصل ماسك إرسال موجات الصدمة عبر العملات المشفرة من خلال تغريدة على “تويتر” تنقل رسائل مشفرة ، ربما لصالح عملات الميم، مما قد يؤدي إلى تشويه بتكوين والتسبب عمومًا في ضجة.

وقد ساعد تداول بتكوين عند أسعار قياسية في الربع الأول بشكل مثير للجدل في تأمين ربع مربح لشركة تسلا. لذلك، إذا تمت إزالة جميع آثار بتكوين بالكامل الآن، فستعود الشركة إلى الاعتماد على أرصدة الكربون.

وبدورها، قالت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) إن تغريدات إيلون ماسك انتهكت مرتين أمر محكمة يتطلب موافقة مسبقة من محامي تسلا. بينما خرجت تغريدات ماسك عن السيطرة بشكل مثير للشغب هذا العام، فإن هذا الإعلان الأخير ينعكس بشكل سيء على شركة تسلا، وليس الرجل نفسه فقط. وهذا يعني أن ماسك ربما تكون سياسته في الفترة الراهنة هي إحداث تلاعب كبير بالأسواق المالية.

في الختام، يمكن القول إنه مع وجود العديد من التحديات القادمة أمام شركة تسلا، يبدو أن المستثمر الأمريكي مايكل بيري لديه حالة جيدة.

وإذا ثبت أن أحدث صفقة بيع كبيرة له صحيحة، فمن المؤكد أنه سيتبعه طوفان من المستثمرين المحترفين، وبالتالي ستكون هناك فوضى في الأسواق مرة أخرى. ويمكننا أن نتوقع كتابًا وفيلمًا للمتابعة أيضًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى