التقاريرالصفحة الرئيسيةمنوعات

مهرجان«البون الياباني».. العيد السنوي لتمجيد الأموات

هدى إسماعيل

يتزامن اليوم 13 يوليو من كل عام الاحتفال بـ”مهرجان بون” في اليابان، وهو تقليد ياباني بوذي لتمجيد أرواح أموات الأسلاف ، يستمر المهرجان لمدة ثلاثة أيام، يتجمع أفراد العائلة ويقومون بزيارة مكان ولادتهم كما يزورون المقابر لتنظيفها وتزيينها؛ لاعتقادهم أن أرواح الأموات تعود لزيارة مزاراتها في بيوتها وتختلف فترة المهرجان في مناطق اليابان المختلفة، لأسباب تاريخية تعود إلى تغيير استخدام التقويم القمري بالتقويم الميلادي في فترة “ميجي”، حيث يحتفل به في يوليو في مناطق طوكيو، يوكوهاما، ومنطقة توهوكو. أما المهرجان الشائع فهو الذي يكون في شهر أغسطس ويحتفل به على التقويم القمري القديم.

وتقام الاحتفالات بالمهرجان في شوارع اليابان وأماكن مفتوحة وتنتشر خلال الاحتفالات أكشاك لبيع البيتزا اليابانية، الأوكونومياكى مع الياكيتوري والتاكوياكى، ويعلو صوت الموسيقى الشعبية، ويرقص المشاركون في المهرجان، وتمتلئ شوارع اليابان بالبهجة، ويؤدي المحتفلون رقصة خاصة تعرف باسم “أوبون”.

ويقوم المحتفلون بإلقاء الشموع والمصابيح في النهر في آخر ليالي المهرجان، اعتقادا أن ذلك يُعيد أرواح الأسلاف إلى الموت ثانية، حيث يُعتقد أنه خلال المهرجان تحضر أرواح الأموات، لزيارة أحبتها، ثم تعود الأرواح إلى الموت فى اليوم الأخير.

كما يطلق على هذا المهرجان أيضًا اسم “مهرجان القناديل” وقد بدأ الاحتفال به في اليابان منذ 500 عام أي حوالي عام 1500م وغالبًا ما ترقص فيه رقصة خاصة اسمها رقصة الأوبون.

ويحتفل به في شهر يوليو في مناطق طوكيو، يوكوهاما، ومنطقة توهوكو.

أصل البون

يُشار إلى البون بأنه من الطقوس والشعائر البوذية، ولكن في حقيقة الأمر الاحتفال بالبون متأصل في اليابان قبل دخول البوذية لليابان. ومعروف منذ القدم، ومن مظاهر الاحتفال به أيضاً تأهيل البيوت والمنازل لاستقبال أرواح الأسلاف، باعتبارها تهبط إلى الأرض عند اكتمال القمر.

وجدير بالذكر أيضاً أن هذا الاحتفال يعجّ بالمعاني القيّمة وراء شعائره الدينية التي تُقام من أجل الزراعة والحصاد. كما يعود أصل الاسم إلى “أورابونئه” أو باليابانية (盂蘭盆会).

في الأصل كان يتم الاحتفال به في الفترة من 13 يوليو وحتى 16 من الشهر نفسه، وفقاً للتقويم القمري القديم، ولكن بداية من عصر “ميجي” وتحديداً منذ عام 1873، وبدء العمل بالتقويم الجريجوري الجديد، تغير الاحتفال به، وأصبحت معظم المقاطعات تحتفل به في الفترة من 13 أغسطس وحتى 16 من الشهر نفسه.

فترة الاحتفال بالبون تستمر 4 أيام بداية من يوم 13 أغسطس ، ويعتبر يوم بداية الاحتفال واستقبال أرواح الأسلاف، مروراً بيومي 14، و15 أغسطس/آب، وهي الفترة التي يتم فيها زيارة القبور وإقامة الشعائر والطقوس الخاصة بالاحتفال، انتهاءً بيوم 16 أغسطس/آب، وهو يوم رحيل الأرواح ووداعها.

مظاهر الاحتفال

قديماً كان يتم إشعال النيران أمام البيوت أثناء الاحتفال، ويعود أصلها إلى الترحيب، للدلالة على مساعدة روح الأسلاف أثناء هبوطها إلى الأرض كي لا تضل طريقها.

اليوم بات من الصعب القيام بذلك، نظرا لأوضاع المنازل الحديثة وتقاربها وخطر إشعال تلك النيران، فتم الاستعاضة عنها بمصابيح ورقية يتم إطلاقها. وتتلخص زينة الاحتفال بالبون في قائم التزيين بأعشاب الخيزران المسمى “بون دانا”.

وتتباين زينة الاحتفال بالبون حسب الإقليم والمذهب الديني، فلا يمكن الجزم بأن هذا صحيح وهذا خطأ.

في البداية يتم نصب قائم التزيين المسمى “بون دانا” وتثبيت أعشاب الخيزران على زواياه. بعد ذلك يتم ربط أعشاب الخيزران بحبل رفيع، ويتم تعليق المحمصات والمعكرونة اليابانية الرفيعة “صومين” وغيرها.

في الإعلام يتم التنويه عن العطلة لمدة 4 أيام في شهر أغسطس احتفالاً بالبون، ولكن الأمر في حقيقته يختلف وفق المقاطعات، حيث إن هناك مقاطعات ما زالت تحتفل بالبون في شهر يوليو أيضاً.

من المقاطعات التي تحتفل بالبون في شهر يوليو مقاطعة يوكوهاما، وأوكيناوا، وجزء من الإقليم الشمالي توهوكو. وهذا يجعلنا نلتفت إلى أنه ما زال هناك من يتمسك بالتقليد القديم للاحتفال في شهر يوليو.

ولكن مع تقدم الزمن تلاشى الاحتفال بالبون في شهر يوليو ، وبات الاحتفال به في أغسطس من كل عام. والسبب وراء ذلك تغير أيام الاحتفال كل عام وفق حال القمر، فيصعب تحديد أيام الاحتفال بدقة.

وعليه نجد أن 70% من المقاطعات في اليابان تحتفل بالبون في موعده الرسمي من 13 أغسطس وحتى 16 من الشهر نفسه، وليس هناك سوى أوكيناوا وجزء من جزر أمامي.

رقصة البون

قديماً كان أساس تأدية الرقصة يعود لسبب ديني، حيث تعبر عن التضرّع والتوسّل والخشوع، ولكن منذ عصر موروماتشي دخل عليها حركات من رقصات أخرى عصرية ومختلفة، وأصبحت متنوعة وتختلف حركاتها عما كانت عليه قديماً مما أضاف لها شيء من المتعة والإثارة.

وهناك أكثر من صورة وطريقة لأدائها، ولكنها تشترك في تشكيل دائرة كبيرة من المشاركين في الاحتفال والطواف حول المعابد والأضرحة بالميادين والساحات، وهناك من يقوم بأدائها بطرق تختلف عن ذلك بعض الشيء. وهناك بعض الأغاني التي يتم غناؤها أثناء الرقص، وكذلك استخدام الطبول والصافرات والشاميسين “العود التقليدي الياباني”.

الوسيط الروحاني

من عادات الاحتفال بالبون في اليابان غرز عصا الأكل اليابانية في الخيار والباذنجان لتشكّل صورة الخيل والبقرة كأحد أنواع التزيين. ويسمى “الوسيط الروحاني”.

بالطبع هناك معنى ودلالة لاستخدام كل من الخيار والباذنجان في الزينة، فكلاهما يستخدمهما الأسلاف كوسائل للانتقال من العالم الآخر والهبوط إلى الأرض. فالخيار يشكّل صورة الخيل ويعبر عن الرجاء والرغبة في سرعة هبوط الأسلاف إلى الأرض بامتطائهم إياه، حيث قوائمه سريعة الركض.

بينما نجد الأمر مختلفاً في دلالة الباذنجان الذي يشكّل صورة البقرة ثقيلة الحركة، حيث تعبر عن العودة إلى العالم الآخر في سلام وتأنٍ أثناء الاستمتاع بالمشاهد الخلابة.

ولا يُعرَف السبب الحقيقي وراء استخدام “الخيار” و”الباذنجان” دون غيرهما من الخضراوات، ولكن ساد الاعتقاد بأنهما من الخضراوات التي يسهل الحصول عليهما في فصل الصيف، ويمكن الحصول عليهما من أي مكان. لذلك يتم استخدامهما على مستوى البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى