التقاريرالصفحة الرئيسيةمنوعات

بعد وصفها للفن بـ«الباطل».. أزمة حلا تتصاعد ونقابة المهن: نرفض نشر الفكر الظلامي بين المصريين

كتبت – سهام عيد

حالة من الجدل تشهدها مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حاليا منذ أن أطلقت الفنانة حلا شيحة كلماتها الأخيرة بخصوص فيلمها الأخير «مش أنا» وما تضمنه الكليب من مشاهد لها أغضبتها، حتى وصفت الفن بـ«الباطل»، واتهمت الفنان تامر حسني الذي شاركها البطولة بأنه لم يلتزم بوعده ويحذف بعض المشاهد، معلنة توبتها، الأمر الذي دفع تامر للرد عليها وتكذيبها معلنًا اندهاشه من موقفها.

وفيما انهالت التعليقات ضد حلا وسط دعم من زوجها لموقفها، إلا أن نقابة المهن التمثيلية أصدرت بيانًا حادًا معلنة رفضها لكل محاولات العودة للوراء بنشر الفكر الظلامي بين المصريين.

بداية القصة

بدأت القصة بعدما نشرت حلا منشورًا عبر حسابها بموقع إنستجرام، بعد نزول فيلم «مش أنا» بالسينمات، في يونيو الماضي.

وكتبت حلا: «بحمد ربنا إني أخيرا لقيت التوازن بين إني أكون سعيدة في حياتي، وفي نفس الوقت أكون صادقة مع نفسي، واللي مؤمنة بيه من جوايا، أما بالنسبة لفيلم (مش أنا) الحقيقة إنه تم تصويره من أكتر من سنة ونص وبسبب ظروف كورونا أتأخر جدا نزوله».

وتابعت: «أنا كمان حالي اتغير واتجوزت الحمد لله، والفيلم فعلا بقى (مش أنا)، وبتمنى التوفيق لكل زملائي».

ولم تمر أيام قليلة، ونشر كليب يتضمن بعض المشاهد الرومانسية كدعاية للفيلم قبل عيد الأضحى، إلا أنها أغضبت حلا، واتهمت تامر حسني بعدم تنفيذ رغبتها بحذف تلك المشاهد التي جمعتهما بالفيلم، وكتبت عبر إنستجرام:

“أنا اتفاجئت جدًا بنزول كليب يجمع فيه مشاهد متفرقة من الفيلم وفي أيام ذي الحجة أيام مباركة، وخصوصًا بعد آخر بوست نزلته، ووضحت فيه أنا إيه”.

وتابعت: “اتفاجئت أكتر خصوصًا بعد وعد تامر حسني ليا، وتأكيده إنه حيحترم رغبتي، وبعض الطلبات اللي طلبتها منه بكل احترام وود الصيف اللي فات، وأكد لي إنه هيحترم رغبتي”.

وأضافت حلا: “إحنا يمكن نجحنا بمقاييس الدنيا بس صدقوني بمقياس ربنا إحنا لم ولن ننجح، أنا عارفة ومتأكدة إن زملائي جواهم خير، بس للأسف فتنة الشهرة والنجاح مش بتخلينا نشوف ونقيس الأمور صح”.

واستكملت: “بتكلم من قلبي الكليب ده ميرضيش ربنا وأنا عيطت؛ لأني شفت نفسي في المشاهد دي، دي كانت زلة نتيجة ظروف مريت بيها، وكلنا بنغلط، ولازم نغلط، علشان إحنا بشر، بس المصيبة إننا بنغفل وبننسى”.

حلا تعلن “توبتها”

وكتبت “حلا” في نفس المنشور: “أنا مش هتكسف من حد، أنا تبت من المشاهد دي، وهي لا تصح، وأنا غلطت، وبصلح، وأهم حاجة إن ربنا يرضى عني؛ لأن في الآخر ده اللي هينفعنا مش الشهرة، ولا النجاح لا هو مش نجاح أصلا؛ علشان النجاح الحقيقي حاجة تانية خالص، إحنا أغلبنا ناسينها إلا القليلين، الفن لو بيخلينا نبعد عن منهج ربنا ومنبقاش قدوة لولادنا يبقى باطل وميبقاش فن”.

ووجهت رسالة للفنان تامر حسني قائلة: “إحنا كلنا عندنا امتحان في الدنيا دي، وحابة أفكرك بالفيديو ده يا تامر اللي قلت فيه أنا مش بتمنى أموت، وأنا مطرب أنا دايما خايف من كده، كلام أكيد قلته في لحظة صدق جواك وجوانا كلنا”.

واختتمت حديثها قائلة: “كلنا بنغلط بس المهم في الآخر نتدارك الغلط ونصلح، {إِلَّا مَن تَابَ وَءَامَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَـٰلِحًا فَأُو۟لَـٰۤىِٕكَ یُبَدِّلُ ٱللَّهُ سَیِّـَٔاتِهِمۡ حَسَنَـٰت وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُورًا رَّحِیما}.. الله على كلام الله، وجماله يا سلام لو أصواتنا ومواهبنا كلها نستعملها في الخير عشان يبقى فن بجد”.

تامر يرد

نشر الفنان تامر حسني رده على منشور حلا شيحة، قائلًا: “نهاركم جميل يا أغلى الناس لحقيقه عمري ما بتخيل إني أدخل في نقاش بالشكل دا مع زميل بحترمه وكان في بينا كل خير للتوضيح بما إنك يا حلا كتبتي بوست وأشركتي الجمهور الكريم معانا بدال ما كنتي تكلميني شخصياً ونتناقش بيني وبينك، فا أنا مضطر أرد هنا برضو”.

تابع حسني موجهًا حديثه لحلا شيحة وقال “أولاً أنا عمري ما وعدتك إن الكليب مش هينزل دا محصلش أصلاً يا حلا مش أنا خالص اللي أوعد وأخلف.. الحقيقة إني احترمت كلامي معاكي ووعدتك أشيل مشاهد تانية طلبتيها وشيلتها بالفعل وشكرتيني عليها ولو حابه تفتكري المشاهد اللي اتشالت بعد إذنك روحي شوفيها في المونتاچ عند الأستاذ عمرو عاكف أو كلميه يبعتها لك كلها موجودة، وبعدين الفيلم بقاله ٣ أسابيع في السينمات والكليب موجود جوه الفيلم هو بالنسبة لك الحرام إننا ننزل الكليب على اليوتيوب بس! إنما الكليب يتشاف جوة السينمات عادي؟ منطق غريب فعلاً يا حلا، وبعدين هو مش أنتي اللي مضيتي عقد وتقاضيتي عليه مبلغ كبير عشان الدور دا بعينه!”

وأضاف تامر:  “هو مش إنتي اللي صورتيه ومثلتيه بنفسك وبمنتهى الرضا ولا حد أجبرك؟ وللتوضيح للجمهور الكريم أنا و المخرجة الأستاذة ساره وفيق بعتنالك وكنا بنتحايل عليكي تيجي تشوفي شغلك قبل إصدار الفيلم عشان لو عندك أي ملحوظه تقوليها، ماكنتيش بتردي علينا وتليفوناتك كلها كانت بتقفل في وشنا، إنتي للأسف يا حلا متعاملتيش صح مع الموقف كان لازم تهتمي بأمرك أكتر من كدا ولو كان ليكي أي طلب تاني كنت هعمله بكل حب إنما إنتي فجأة اختفيتي ومكملتيش تركيب صوتك في الفيلم ولا جيتي تتصوري عشان آفيش الفيلم أصلًا ومخليتيناش نعرف نعمل آفيش مجمع! وبقيتي تقفلي تليفوناتك وتكنسلي علينا كلنا وبعدين أي فيلم بيبقى ليه خطة مسبقة في الدعاية وانتي عارفاها كويس ووافقتي عليها ودا كليب رومانسي يعني معقول كنتي عايزة المنتج يشيل كل مشاهدك اللي صورتيها من الكليب ويطلعني بغني وبقول الكلام الرومانسي دا للأستاذ ماجد الكدواني مثلاً هو دا يُعقل!”

واختتم حسني حديثه قائلًا “أنا زعلان منك جداً يا حلا على مفردات البوست بتاعك الغير موفقة ومستحيل هرد بطريقتك اللي فيها تجريح واتهامات باطلة ليا احتراماً لحاجات كتير يمكن فايتاكي بس مش هتفوتني وعلى فكرة أنا واثق إنك عارفة إني مستاهلش منك كدا وهكتفي بالتوضيح دا وربنا يهدي الجميع ويكتبلك كل الخير اللهم آمين”.

وبعد أن تحدث الثنائي، دخل العديد من الأطراف على خط الأزمة، ولعل أبرزهم معز مسعود زوج حلا شيحة، الذي وجه رسالة إلى زوجته عبر حسابه على “انستجرام”، مؤكدا أنه متفهم لسبب انزعاج زوجته، خاصة أن الفيلم تم تصويره منذ فترة طويلة وتم تأجيله بسبب فيروس كورونا، وبعدها تغيرت حياتها بشكل جذري.

وكذلك يتفهم انزعاجها من تجميع هذه المشاهد والتركيز عليها على الرغم من حصولها على وعد شفوي من قبل القائمين على الفيلم بتجنب ذلك، مشيرا إلى أن الحديث لم يكن عن إلغاء الكليب وإنما تجنب المشاهد فقط.

وأوضح أنه في حال كانا يعلمان أن الوعد لن يكون كافيا، كانا سيسيران في اتجاه حلول أخرى، ليطالبها بعدها بعدم الالتفات لمن يتحدثون عن أجورها في أعمالها السابقة، خاصة أنهم يتحدثون بدون علم ويطلقون أحكاما بمنتهى الأريحية والتسرع.

وحاول بعدها توضيح أن زوجته حينما تحدثت عن الفن وكونه باطلا، كانت تقصد نوعا معينا من أنواع الفن ولم تعمم، ليذكرها بعدها أن رحلتهما معا هي رحلة بحث عن الحق والخير والجمال واعتزاز بالثقافة والهوية ورفض للتطرف من الجانبين.

مخرجة الفيلم تعلق

وأمام كلمات معز مسعود لم تستطع مخرجة الفيلم سارة وفيق أن تصمت، رغم وعدها لتامر حسني بألا تتحدث عن الأمر، إلا أنها أشارت إلى أن كلمات زوج حلا شيحة استفزتها.

وأعربت المخرجة عن اندهاشها من كلمات الزوج، وبأي حق يطالبون بحذف المشاهد أو عدم استخدامها على الرغم من حصول حلا شيحة على كامل أجرها.

وأشارت إلى أن معز مسعود تزوج حلا شيحة وهي ممثلة، وليس من حقه أو حق زوجته اتخاذ أي إجراء، ومن المفترض أن يتم توجيه الشكر لهم على عدم اتخاذ إجراء ضد حلا شيحة لعدم التزامها.

كما أوضحت أنها اضطرت إلى فتح الفيلم من جديد وإعادة المونتاج على حساب تامر حسني، كي يتعاملا مع الورطة التي تسببت فيها حلا شيحة التي لم تلتزم بتعاقدها.

وشن عدد كبير من نجوم الفن في مصر هجوما على حلا شيحة بسبب كلماتها، وطالبها البعض برد الأموال التي حصلت عليها من الفيلم بداعي أن هذه الأموال جاءت من المشاركة في أمر محرم، وفقا لما تراه حلا شيحة.

واعتبر بعض الفنانين أن الحديث عن كون الفن باطلا، هو أمر يعني أن هناك شيئا خاطئا، كما طالبها البعض بألا تعود وتطلب التمثيل مرة أخرى حينما تنفصل عن زوجها مستقبلا.

النقابة تتدخل

من جانبها أصدرت نقابة المهن التمثيلية، أمس الخميس، بياناً بخصوص الأزمة، وقالت النقابة في بيانها إن “مجلس إدارة نقابة المهن التمثيلية يعلن رفضه التام لكل محاولات العودة للوراء بنشر الفكر الظلامي الذي عانى منه المجتمع المصري طوال عقود، سواء عبر الصفحات العامة بالوسائط الإلكترونية أو الصفحات الخاصة لمن يعتزلون الفن تحت غطاء التوبة وكأن المواهب التي منحها الله للمبدعين خطيئة”.

وأضاف البيان: “يعلن مجلس نقابة المهن التمثيلية أنه لن يقف ساكتاً أمام محاولات تشويه الفن والإبداع الذي يعد أحد المؤشرات الثقافية لتطور الرؤية في المجتمعات المتحضرة”.

وتابع: “كما يؤكد الدعم الكامل للإبداع والمبدعين في كافة الفنون عامة والمهن التمثيلية خاصة، فخروج البعض من دائرة الفنون وعودتهم المتكررة له إنما تعبر عن تذبذب فكري وربما تحكمها مصالح شخصية وهي حالات نادرة ولا تعبر إلا عن ذاتها”.

واختتمت النقابة بيانها قائلةً: “يهيب مجلس نقابه المهن التمثيلية بمقاطعة هذه الصفحات التي يريد أصحابها أن يعودوا برؤيتهم الثقافية للمربع صفر في رجعية جديدة لا تستهدف سوى مصالح خاصة على حساب المصلحة العامة لهذا الوطن الذي لا ولن يبتلع طعم التشدد الذي أفضى للعنف والفوضى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى