التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

المقاومة الإيرانية: احتجاجات طهران ستكتب نهاية ولاية الفقيه

رؤية – سحر رمزي

باريس – وصفت  المقاومة الإيرانية من مقرها الدائم بباريس، بأن ما يحدث في إيران يؤكد  أنها  معركة  الوجود لولاية الفقيه، وفي تقريرها حول المظاهرات والإضرابات بإيران،   أكدت أنه الغضب الشعبي الذي سيكتب نهاية  ولاية الفقيه.

وجاء التقرير حول الأوضاع في إيران على النحو التالي، تظاهر الآلاف من أهالي إيذه، الثلاثاء 20 تموز، مرددين شعار “الموت للديكتاتور، الموت لخامنئي”. وهاجمت قوة الشرطة القمعية المتظاهرين واعتقلت عددا منهم، غير أن ذلك زاد من غضب الشعب، متصدين لهم وهتفوا “عشائر بختياري والعرب، متحدون متحدون” و”ليقتل خامنئي ولا تنفعه الدبابة والمدفع”.

وحاولت الشرطة والوحدات الخاصة بإلقاء الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل وإطلاق النار على المواطنين لتفريق المتظاهرين، لكن الشباب تصدوا لهم وهتفوا “لا تخافوا نحن معا جميعًا”. وقاوموهم بإلقاء الحجارة وعملية الكر والفر وإضرام النار في آليات القوات القمعية. واستشهد وجرح مجموعة من الشباب في هجوم القوات القمعية.

في الوقت نفسه، نزل أهالي الأحواز (منطقتي عسكر آباد وسيد كريم) ودارخوين ومناطق كوت الشيخ والجديدة وحي مولوي وحي فيصلية في خرمشهر وسوسنكرد إلى الشوارع على الرغم من الاعتقالات واسعة النطاق والقمع الوحشي.

وكانت أحياء مختلفة من الأحواز مسرح مواجهات وعمليات كر وفر بين الشباب والقوى القمعية. وفي سوسنكرد هتف الشباب بالعربية مفاده “نعلم أنك تقتلنا بالرصاص والبنادق، لكننا نريد أن نموت ونستشهد من أجل الحرية”. وفي بهبهان، أغلق الشباب مدخل ومخرج جسر مارون.

وصلت أصوات شباب خوزستان أيضًا إلى طهران وكرج. هذا الصباح، هتف حشد كبير من المواطنين في مترو صادقية بطهران، بقيادة نساء وفتيات شجاعات، بغضب واشمئزاز من النظام، مرددين “الموت للديكتاتور” و “ليسقط مبدأ ولاية الفقيه”. في الوقت نفسه، ردد عدد من الشبان في محطة مترو كلشهر في كرج صراخهم “أيها الحرسي اخجل وكف عن القمع”.

كالعادة، قطع نظام الملالي القمعي الإنترنت في إيذه والأحواز وشوشتر وسوسنكرد وماهشهر لمنع انتشار الاحتجاجات والرقابة على الأخبار. كما تشير التقارير إلى اعتقال عشرات الشبان في مدينة رامشير والقرى المحيطة بها.

وحيت السيدة مريم رجوي شباب إيذه الذين وقفوا بوجه قوات الحرس في الليلة السادسة من انتفاضة خوزستان وحيّت أهالي طهران الذين هتفوا “ليسقط مبدأ ولاية الفقيه”، قائلة إن المواطنين في عموم إيران ينتفضون لدعم خوزستان.

فيديوهات من الانتفاضة:

حرق دبابة النظام في سوسنكرد

دزفول: حي مدرس في دزفول – أبطال البختياريين الشجعان من دزفول يغلقون الطريق

طهران – نارمك: يتردد صدى شعار الموت لخامنئي والموت للديكتاتور من البيوت

بهبهان: إغلاق جسر مارون من قبل شباب الانتفاضة

شعار الموت لخامنئي في مترو صادقية بطهران الثلاثاء 20 يوليو

وحسب المقاومة الإيرانية  شهدت البلاد   أمس وفي وضح النهار، مظاهرات حاشدة في محطة مترو صادقية في طهران ، هتف حشد كبير، بينهم العديد من النساء، “الموت لمبدأ ولاية الفقيه”.

واندلعت الاحتجاجات البطولية في طهران في وضع حيث نظم الناس الليلة الماضية في أكثر من 15 مدينة إيرانية في خوزستان ولرستان، مظاهرات كبيرة احتجاجا على نقص المياه، وفي بعض المناطق مثل الأحواز، أدت هذه الاحتجاجات إلى اشتباكات مسلحة مع قوات أمن نظام الملالي.

كما امتدت انتفاضة العطشى في خوزستان من ليلة الإثنين 19 يوليو، إلى محافظات أخرى في إيران، وتم إغلاق طريق مدخل خرم آباد، الذي يقع في طريق طهران الأحواز الاستراتيجي، من قبل شباب الانتفاضة في محافظة لرستان تضامناً مع خوزستان العطشى.

وفي الليلة الخامسة أيضًا ، تظاهر أهالي وشباب خوزستان في شادكان (الفلاحية) والأحواز وسوسنكرد وويس وحميدية ورامهرمزو ماهشهر وآبادان وشوشتر وانديمشك و… للاحتجاج على شح المياه.

كما شهدت الأحواز تظاهرات حاشدة في عدة مناطق بما فيها حي علوي وشارع فراهاني ومناطق أخرى لعبت النساء دورا بارزا فيها. وفي ماهشهر جرت اصطدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن وقام الشباب بعملية الكر والفر لمواجهتهم كما أغلق الشباب طريق الأحواز بهبهان أيضا.

ودعا السيد مسعود رجوي زعيم المقاومة الإيرانية في رسالة تم بثها الليلة الماضية عبر قناة سيماي أزادي تلفزيون إيران الوطني، جميع الشباب في سائر المحافظات إلى مساعدة الشباب والمواطنين العطشى في خوزستان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى