التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

المركز الأوروبي: واجهات عمل الاستخبارات التركية في ألمانيا

رؤية

نشر المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات، تقريرًا حول تنامي أنشطة تجسس الاستخبارات التركية في أوروبا لاسيما في ألمانيا. ولم تقتصر أنشطة التجسس التي تمارسها الاستخبارات التركية على معارضي النظام التركي، بل شملت سياسيين ألمان وبرلمانيين من أصول كردية وتركية. واتخذت السلطات الألمانية خطوات ملموسة في مواجهة أدوات وأذرع أنقرة لاحتواء النفوذ التركي داخل ألمانيا.

ويقول الخبير في شؤون المخابرات التركية “ريك شميت إينبوم” يوم 2 يوليو 202 ، إن دائرة الهجرة واللجوء هي أحد الأماكن التي تستهدفها أنقرة لتجنيد عملاء لديها. ويضيف أن المعلومات التي تسرب عن اللاجئين، تستخدمها تركيا ليس فقط لملاحقة عائلات هؤلاء المتبقين في البلاد، ولكن أيضاً لدحض الأسباب التي دفعتهم لطلب اللجوء.

ويقدر “شميت إينبوم” عدد العملاء الأتراك في ألمانيا بأكثر من (8) آلاف عميل، إضافة إلى مئات الجواسيس التابعين مباشرة للمخابرات التركية، وهم يجندون العملاء على الأراضي الألمانية.

للاطلاع على التقرير الأصلي، اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى