التقاريرسياسة

مصر تعلن خريطة العام الدراسي الجديد.. وثورة بالجامعات ضد المنتمين لـ«الكيانات الإرهابية»

رؤية – إبراهيم جابر:

القاهرة – أعلنت وزارتا التربية والتعليم والتعليم العالي في مصر، الخريطة الزمنية للعام الدراسي ٢٠٢١/ ٢٠٢٢ لجميع مراحل التعليم المختلفة للمدارس الرسمية والرسمية للغات والخاصة والخاصة للغات والجامعات، وسط توجيهات ببدء الاستعداد للعام الدراسي الجديد، وقيام المدارس والجامعات خلال العُطلة الصيفية، بتنفيذ الصيانة الشاملة للمباني والمرافق والمدرجات التعليمية.

في الوقت نفسه، قرر المجلس الأعلى للجامعات تكليف رؤساء الجامعات باتخاذ ما يلزم بإعداد قوائم بهؤلاء العاملين لرفعها بمجرد العمل بالقانون بعد صدوره، بهدف تخلص الجامعات ممن ينتمون للجماعات الإرهابية ويحاولون بشتى الطرق إعاقة الجامعات عن تقديم رسالتها التعليمية.

“خريطة المدارس”

وزارة التربية والتعليم المصرية، أعلنت أمس الإثنين؛ الخريطة الزمنية للعام الدراسي ٢٠٢١/ ٢٠٢٢ لجميع مراحل التعليم المختلفة للمدارس الرسمية والرسمية للغات والخاصة والخاصة للغات، مشيرة إلى أن العام الدراسي الجديد سيبدأ في 9 أكتوبر المقبل، ويستمر حتى 16 يوليو 2022.

وبحسب بيان للوزارة، سيستمر العام الدراسي لمدة ٣٤ أسبوعا، وتكون مدة أيام الدراسة الفعلية بعد حذف أيام الإجازات الرسمية ٩٣ يوما للفصل الدراسي الأول و٩٧ يوم للفصل الدراسي الثاني، على أن تكون أيام الدراسة الفعلية ١٩٠ يوماً بما يعادل ٣٢ أسبوعاً، لافتة إلى فترة امتحانات الفصلين الدراسيين الأول والثاني تعتبر ضمن أيام الدراسة الفعلية وتحتسب ضمن نسبة الحضور.

وحددت وزارة التربية والتعليم إجازة نصف العام الدراسي في الفترة من 5 فبراير المقبل، وحتى 17 فبراير، ليبدأ بعدها الفصل الدراسي الثاني في 19 فبراير وحتى 9 يونيو المقبل، على أن تعقد امتحانات نهاية العام لصفوف النقل والشهادة الإعدادية في 7 مايو المقبل، وامتحانات شهادة إتمام الثانوية العامة في 11 يونيو المقبل، والامتحانات النظرية للدبلومات الفنية في 21 مايو على أن تعقد الامتحانات العملية في 11 يونيو 2022.

تعقد الامتحانات الشفوية والعملية قبل الامتحانات النظرية بأسبوع على الأكثر، ويخصص الأسبوع الأخير من خطة توزيع المناهج للمراجعة.

“جدول الجامعات”

في الوقت نفسه، وافق المجلس الأعلى للجامعات، في اجتماعه الدوري على الجدول الزمني للعام الدراسي القادم 2021/2022، والذي يبدأ السبت 9 أكتوبر القادم، وتستمر الدراسة بالفصل الدراسي الأول لمدة 14 أسبوعًا لتنتهي في 13 يناير 2022، وتبدأ امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول في 15 يناير المقبل، وتنتهي في 3 فبراير 2022.

ووفقا للخطة تبدأ إجازة منتصف العام اعتبارًا من 5 فبراير، وتنتهي في 17 فبراير 2022، ويبدأ الفصل الدراسي الثاني في 19 فبراير 2022، وتستمر الدراسة لمدة 16 أسبوعًا لتنتهي في 9 يونيو 2022، وتجُرى امتحانات الفصل الدراسي الثاني خلال شهري يونيو ويوليو 2022، وفقًا لطبيعة الدراسة والامتحانات بكل كلية.

وشدد وزير التعليم العالي خالد عبد الغفار على سُرعة انتهاء الكليات من إعلان نتائج نهاية العام الدراسي، وبدء الاستعداد للعام الدراسي الجديد، وقيام الجامعات خلال العُطلة الصيفية، بتنفيذ الصيانة الشاملة للمباني والمرافق والمدرجات التعليمية والمدن الجامعية مع مُراعاة عناصر السلامة والآمان لكافة مرافق الجامعات.

وأكد الوزير ضرورة جاهزية الكليات لإجراء اختبارات القدرات لطلاب الثانوية العامة، والمُقرر عقدها خلال الفترة من 7-19 أغسطس القادم، والتشديد على اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لحماية أعضاء هيئة التدريس والطلاب، وإجراء اختبارات القدرات تحت الإشراف المباشر لرؤساء الجامعات ونواب رؤساء الجامعات لشؤون التعليم والطلاب، لضمان الانضباط الكامل في إجراء الاختبارات.

وجه الوزير بضرورة جاهزية معامل الحاسب بكافة الجامعات الحكومية لمساعدة طلاب الثانوية العامة في التنسيق الإلكتروني للالتحاق بالجامعات، والذي سيبدأ عقب إعلان نتيجة الثانوية العامة مع توفير المُرشدين لمساعدة الطلاب طوال فترة التنسيق، وتفعيل تعديل المادة ٧٩ من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات، وسرعة تعديل اللوائح الدراسية بنظام الساعات المعتمدة قبل بداية العام الدراسي القادم.

“أعضاء الكيانات الإرهابية”

استعرض المجلس التعديل الذي أقره مجلس النواب موخرًا على القانون رقم 10 لسنة 1972، بشأن الفصل بغير الطريق التأديبي وعلى قانون الخدمة المدنية، والذي يقضي بإضافة حالة إدراج الموظف على قوائم الإرهابيين وفقًا للقانون رقم 8 لسنة 2015 الخاص بتنظيم قوائم الكيانات الإرهابية إلى الحالات التي يجوز فيها فصل الموظف بغير الطريق التأديبي.

 وقرر المجلس تكليف رؤساء الجامعات باتخاذ ما يلزم بإعداد قوائم بهؤلاء العاملين لرفعها بمجرد العمل بالقانون بعد صدوره، وذلك بهدف تخلص الجامعات ممن ينتموا للجماعات الإرهابية ويحاولوا بشتى الطرق إعاقة الجامعات عن تقديم رسالتها التعليمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى