اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

أداء قوي لبورصات الخليج خلال يوليو.. و«دبي» و«مسقط » تغردان خارج السرب

كتبت – ولاء عدلان

واصلت مؤشرات الأسواق المالية في منطقة الخليج ارتفاعاتها خلال شهر يوليو، إلا أن مؤشري “دبي” و”مسقط” خالفا الاتجاه العام وخسرا من رصيدهما على مدار جلسات الشهر نحو 45 و33 نقطة على الترتيب.

أسواق تزينت بالأخضر و”أبوظبي” يسجل مستويات تاريخية

تألق مؤشر سوق أبوظبي المالي، بشدة خلال جلسات يوليو مواصلا ارتفاعه للشهر العاشر على التوالي، مرتفعا بنسبة 7% لينهي الشهر عند مستوى قياسي جديد هو 7318.18 نقطة، وذلك لأول مرة  في تاريخه، بحسب ما ذكرته بوابة “مباشر”، مقارنة بإغلاق شهر يونيو عند مستوى 6835.43 نقطة.

وارتفعت القيمة السوقية للأسهم إلى 1.3 تريليون درهم، مقابل قيمة قدرها 1.15 تريليون درهم نهاية شهر يونيو الماضي، وجاء أداء المؤشر الإيجابي بدعم من القطاعات القيادية وفي مقدمتها “العقارات” الذي ارتفع بـ4.3% والاتصالات الذي ربح نحو 3.6%.  

وللشهر السابع على التوالي، ارتفع مؤشر السوق السعودية خلال يوليو بنسبة 0.3%، بالغا مستوى 11012 نقطة، بدعم من قطاعات الرعاية الصحية والأدوية والاتصالات، فيما تصدر تراجعات القطاعات قطاع السلع الاستهلاكية الأساسية متراجعا بنسبة تقارب الـ1%.

في الكويت أيضا، واصلت مؤشرات السوق المالية ارتفاعها خلال يوليو، وذلك للشهر الخامس على التوالي، وارتفع المؤشر الأول للسوق بنسبة 3.3% لينهي تعاملات الشهر عند مستوى 7164.62 نقطة وهو أعلى إغلاق شهري للمؤشر في تاريخه، كما صعد المؤشر العام بنحو 3% مسجلا أعلى إغلاق شهري له على الإطلاق عند مستويات 6581 نقطة، بحسب “سي إن بي سي”.

وحققت القيمة السوقية للبورصة مكاسب شهرية بنحو 1.13 مليار دينار كويتي “3.77 مليار دولار”، بارتفاع شهري بلغ 3%.

أما في البحرين فواصل المؤشر العام للبورصة ارتفاعه للشهر الرابع على التوالي، مسجلا نموا شهريا بنسبة 0.6%، ليغلق عند مستوى 1597.34نقطة مدعوما بارتفاع قطاع البنوك.

فيما عاد اللون الأخضر إلى المؤشر العام لسوق قطر بعد شهرين من التراجع، ليرتفع على مدار جلسات يوليو بـ0.2% -أدنى معدل نمو شهري منذ يناير 2020- ويغلق عند مستويات 10753 نقطة، وسط ترقب السوق لنتائج المراجعة ربع السنوية لمؤشر MSCI للأسواق الناشئة في أغسطس المقبل.

أسواق خيم عليها اللون الأحمر

مسجلا أسوأ أداء شهري له منذ فبراير 2021، أنهى سوق دبي المالي تعاملات يوليو متراجعا بنسبة 1.6% إلى مستوى 2765.71 نقطة، مقابل نحو 2810.56 نقطة نهاية يونيو.

وتأثر أداء السوق بتراجع قطاع العقارات بنسبة 4.5%، مع هبوط أسهم قيادية كـ”إعمار العقارية” بنسبة تجاوزت الـ4.5%، والاتحاد العقارية بـ 9%، و”إعمار مولز” بـ7.3% وداماك العقارية بـ3.9%.  

وسجلت القيمة السوقية لأسهم دبي 377.58 مليار درهم بنهاية الشهر، مقابل نحو 387.46 مليار درهم الشهر السابق، بخسائر سوقية بنحو 9.88 مليار درهم.

لكن مؤشر سوق دبي تمكن من الارتفاع بنحو 0.8% خلال الأسبوع الأخير من شهر يوليو مسجلا أفضل أداء أسبوعي له في شهرين، في إشارة إلى احتمالات تجاوز السوق لمرحلة جني الأرباح خلال الأسبوع المقبل مع بداية شهر أغسطس والانتهاء من الإعلان عن نتائج أعمال الشركات خلال النصف الأول من العام والتي جاءت في أغلبها إيجابية.

في سلطنة عُمان، أيضا خيم اللون الأحمر على مؤشر سوق مسقط غالبية جلسات يوليو ليخسر نحو 33 نقطة من رصيده ويغلق عند مستوى 4030 نقطة، وذلك بعد أربعة أشهر من الارتفاعات، وتصدر قطاع الصناعة قائمة الخاسرين متراجعا بنسبة 3%، فيما تصدر سهم الوطنية لمنتجات الألمنيوم الأسهم الخاسرة متراجعا بنسبة 28%، يليه سهم الخليج الدولية للكيماويات بنسبة 20%، بحسب تقرير لوكالة الأنباء العمانية.

وتراجعت قيم التداول في يوليو بسوق مسقط إلى 58.9 مليون ريال عماني مقابل 124.6 مليون ريال عماني في شهر يونيو، بالتزامن مع تراجع عدد أيام التداول من 22 يوما إلى 16 يوما، بسبب تخلل إجازة عيد الأضحى المبارك لأيام التداول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى