التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

مركز الإنذار المبكر: أداة إنذار مبكر مُبتكرة للتنبؤ بالمناطق التي قد تشهد صراعات على المياه

رؤية

طور باحثون من ست هيئات متخصصة نظام إنذار مبكر للمساعدة في التنبؤ بالصراعات المائية المحتملة مثل العنف المرتبط بارتفاع المياه على مستوى العالم.

تجمع أداة الإنذار المبكر العالمية للمياه والسلام والأمن (WPS) التي تمولها الحكومة الهولندية، والتي تم تقديمها إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قبل إطلاقها رسميًا الشهر الماضي، المتغيرات البيئية التي تؤثر في توفر المياه مثل هطول الأمطار وعدم إثمار المحاصيل مع العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية. للتنبؤ بمخاطر النزاعات العنيفة المتعلقة بالمياه لمدة تصل إلى عام مقدمًا.

وتعتبر هذه الأداة الأولى من نوعها للنظر في البيانات البيئية، مثل هطول الأمطار والجفاف، مع المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية، وهي مجموعة تفتقر إلى الأدوات السابقة المصممة للتنبؤ بالصراعات المائية. الأداة متاحة على الإنترنت للاستخدام العام، ولكنها تهدف بشكل أكثر تحديدًا إلى زيادة الوعي بين صانعي السياسات والأشخاص والأحزاب في المناطق الشحيحة بالمياه.

بالفعل استطاعت الأداء التنبؤ بالصراعات التي من المحتمل أن تحدث في عام 2020 في العراق وإيران ومالي ونيجيريا والهند وباكستان. ويؤكد المطورون أنها تحمل معدل نجاح 86٪ في تحديد مناطق الصراع حيث يمكن أن تحدث 10 حالات وفاة على الأقل. تركز الأداة حاليًا على النقاط الساخنة في جميع أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا.

للاطلاع على التقرير الأصلي، اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى