التقاريرسياسة

أهم ما جاء في مراكز الأبحاث والصحف الأجنبية الجمعة 3 سبتمبر

رؤية

إعداد – هالة عبدالرحمن

أكد «أوراسيا ريفيو» أن أفغانستان تعطي درسا لدول الخليج، بعد الفراغ والتهديدات الأمنية في أعقاب انسحاب الولايات المتحدة والتخلي عن الأفغان.

وما حدث في أفغانستان سيؤكد لدول الخليج إلى أي درجة قد تكون روسيا والصين بديلين قابلين للتطبيق لمظلة أمنية أمريكية لم تعد موثوق بها في الشرق الأوسط، ومن المرجح أن تكتشف دول الخليج أنها عالقة مع الولايات المتحدة الأقل التزامًا، وستدفعهم هذه الحقيقة لتعويض عدم الثقة في الولايات المتحدة من خلال زيادة الاعتماد على الذات وتعزيز التحالفات الإقليمية الرسمية وغير الرسمية، وفقًا لـ«أوراسيا ريفيو».

ولا شك أن روسيا ، ثاني أكبر مصدر للأسلحة في العالم ، والصين أيضا على استعداد لبيع الأسلحة واستغلال التصدعات في علاقة الخليج بالولايات المتحدة، لكن لا تملك أي منهما الإمكانيات أو القدرة على استبدال الولايات المتحدة كضامن لأمن الشرق الأوسط.

أشاد مركز «كارنيغي» للسلام الدولي، بموقف رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بعد قمة بغداد، التي استضافت تجمعًا فريدًا لرؤساء الدول وممثلي الدول المجاورة للعراق باستثناء سوريا. وشمل ذلك قادة فرنسا ومصر والإمارات العربية المتحدة وقطر، وكان الهدف من التجمع ، الذي أطلق عليه اسم قمة بغداد للتعاون والشراكة، إظهار الدعم للعراق في مواجهة تحديات سياسية وأمنية واقتصادية.

وأكد «كارنيغي» أن القمة بالنسبة للكاظمي حققت ثلاثة أهداف، بعدما كانت تتويجاً لجهوده لإعادة وضع العراق عند تقاطع العلاقات الإقليمية – أو كما يحب الكاظمي أن يصفها، كجسر بين دول المنطقة.

ومنذ أن كان مديرًا لجهاز المخابرات الوطني العراقي، طور الكاظمي شبكة واسعة من العلاقات مع قادة الشرق الأوسط وكبار المسؤولين، وحقق نجاحًا كبيرًا في لعب دور الوسيط النزيه ، لا سيما بين إيران وخصومها الإقليميين، بعدما اتبع سياسة «صفر أعداء» مع الشركاء الإقليميين.

يذكر أن الكاظمي ليس أول رئيس وزراء في العراق دعا إلى عدم الانحياز مع أي من المحاور الإقليمية، ومع ذلك، فإن سمعته كشخص معتدل وبراجماتي وغير طائفي، وأقل تأثراً بإيران من أسلافه، أكسبته مصداقية أكبر. في الوقت نفسه ، تم تأسيس سياسته الإقليمية على حقائق صعبة، فيما يعتقد الكاظمي أنه من خلال السعي بشكل استباقي لتقليل الخلافات بين القوى الإقليمية، يمكن للعراق أن يخلق لنفسه دورًا إقليميًا أكثر إيجابية من مجرد تمثيل ساحة معركة لجيرانه.

طرح «ريسبونسبل ستيت كرافت» تساؤلا بشأن ماذا لو لم تخوض الولايات المتحدة الحرب في أفغانستان بعد 11 سبتمبر؟، بينما أثبتت تقارير ضحايا الحرب في أفغانستان أخطاء عقدين من الاحتلال، لذلك ربما كان الخطأ الأكبر هو الغزو .

وأوضح المقال أنه بدلاً من شن حرب ثبت أنها كارثية، ربما كان رد الفعل البديل لأحداث 11 سبتمبر يتمثل في توسيع عمليات الشرطة والاستخبارات والعمل مع الحلفاء المتعاطفين مع واشنطن، أو الضغط على حركة طالبان ، التي ليس لها علاقة بأحداث 11 سبتمبر، من أجل تفكيك القاعدة وتسليم أعضائها الكبار.

أوضحت «ذا أتلانتيك» أنه عندما غادرت آخر القوات الأمريكية المتبقية أفغانستان هذا الأسبوع، أخذوا معهم أكثر من مائة ألف شخص أفغاني، كان بعضهم من أكثر المواطنين الأفغان تعليماً ومهارة، وبالنسبة لهؤلاء السياسيين والفنانين والعلماء والناشطين، لم يمثل الانسحاب نهاية بلدهم كما عرفوه فحسب، بل يمثل نهاية أي أمل قد يكون لديهم في المساعدة في تشكيل مستقبله.

هؤلاء ليسوا الأشخاص الوحيدين الذين فقدتهم أفغانستان خلال الأسابيع القليلة الماضية، بل أولئك الذين ما زالوا في البلاد يختبئون خوفًا على حياتهم في ظل حكم طالبان، والبعض الآخر يسعى لمحو أي بقايا لوجوده مثل الصحفيات اللواتي حذفن أدلة على أعمالهن، والفنانات اللائي دمرن إبداعاتهم، والنساء اللواتي أحرقن درجاتهن.

لا شك في أن الفراغ الذي ستتركه هذه النخبة ستشعر به طالبان بينما تحاول إعادة تأكيد سيطرتها، عبر عملية تتضمن إعادة تأسيس الخدمات الأساسية وإعادة الناس إلى العمل، ربما لهذا السبب منعت الجماعة أي شخص آخر من المغادرة، على أساس أن أفغانستان تحتاج إلى مواهبهم.

وتعهدت طالبان بعدم الانتقام من أولئك الذين كانوا قبل عقود من الزمن من بين ضحاياها بشكل شبه مؤكد، ومع ذلك ، فإن العديد من الأفغان، سواء داخل البلاد أو عبر الشتات ، متشككون. بالطريقة التي يرونها ، فإن أفغانستان الجديدة هذه لا تحمل لهم أي مستقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى