اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

اجتماع دول «خط الغاز العربي».. مساع جادة لإخراج لبنان من محنة الطاقة بأسرع وقت

رؤية – علاء الدين فايق  

عمّان – يتطلع لبنان للخروج من محنة الطاقة الأسوأ في تاريخه والتي يعيشها منذ شهور، في أعقاب اجتماع هو الأول من نوعه منذ سنوات، على مستوى وزراء الطاقة في الأردن وسوريا ومصر ولبنان، استضافته العاصمة عمّان اليوم الأربعاء.  

واستضافت عمّان، الاجتماع الوزاري لدول خط الغاز العربي، (مصر والأردن وسوريا ولبنان)، تم خلاله الاتفاق على إيصال الغاز الطبيعي المصري إلى الجمهورية اللبنانية عبر الأردن وسوريا، وتقديم خطة عمل وجدول زمني لتنفيذ ذلك. 

وحضر الاجتماع وزيرة الطاقة الأردنية، هالة زواتي ووزير البترول والثروة المعدنية المصري المهندس طارق الملا ووزير النفط والثروة المعدنية السوري المهندس بسام طعمة ووزير الطاقة والمياه اللبناني الدكتور ريمون غجر. 

خطوة فعالة ومؤثرة 

وقالت الوزيرة زواتي خلال مؤتمر صحفي، إن الاجتماع يهدف بشكل أساسي للتعاون في مجال إعادة تصدير الغاز الطبيعي المصري للجمهورية اللبنانية عبر الأراضي الأردنية والسورية من خلال خط الغاز العربي. 

وشددت زواتي على أن الأردن سيبذل كل جهد لمساعدة الأشقاء اللبنانيين للخروج من محنة الطاقة وبتوجيهات مباشرة من الملك عبدالله الثاني. 

وأكدت ان الاجتماع يأتي إيمانا بأن التعاون بين دول خط الغاز العربي سيكون خطوة فعالة ومؤثرة في دعم المشاريع الاستراتيجية وتعزيز المصالح المشتركة والتي من شانها الانعكاس إيجاباً على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في هذه الدول. 

 ولفتت إلى أهمية الاجتماع في إطار التعاون المشترك بين دول خط الغاز العربي والعلاقات الوثيقة التي تجمعهم واستمرار التعاون في مجال قطاع الطاقة بشكل عام والغاز الطبيعي بشكل خاص. 

وأشارت زواتي إلى اجتماعات فنية عقدت على هامش الاجتماع الوزاري تم خلالها دراسة جاهزية البنية التحتية اللازمة لنقل الغاز الطبيعي في كل دولة من الدول الأربعة والمتطلبات الفنية اللازمة، والاتفاق على تقديم خطة عمل واضحة وجدول زمني لإيصال الغاز الطبيعي المصري إلى الجمهورية اللبنانية على أن ينهي الفريق المشكّل أعماله ضمن مدة محددة، وان يتم رفع النتائج ليتم اعتمادها بتوافق الاطراف والعمل بمضمونها بأسرع وقت. 

دور مصر الدائم 

من جانبه، قال وزير البترول والثروة المعدنية المصري المهندس طارق الملا، أنه انطلاقا من دور مصر الدائم تجاه الأشقاء العرب في جميع القضايا وبتوجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي بتسخير جميع الإمكانيات لمد يد العون للشعب اللبناني الشقيق والتكاتف معه وتضافر الجهود لتجاوز محنة أزمة الطاقة والتحديات التي يواجهها لبنان، تعمل مصر علي سرعة التنسيق لوصول الغاز الطبيعي المصري الى لبنان عبر الأردن وسوريا حرصا من مصر في التخفيف عن كاهل الشعب اللبناني والمساهمة في دعم لبنان واستقراره. 

واكد الملا حرص مصر على دعم هذا التعاون “إدراكا لما يمثله الغاز الطبيعي المصري من اهمية كبيرة لمساندة لبنان وتلبية احتياجات شعبه الكريم”. 

مشروع منذ العام 2003 

بدوره، قال وزير النفط والثروة المعدنية السوري بسام طعمة، إن مشروع خط الغاز العربي يعد من أهم مشاريع التعاون العربي المشترك والذي تجسّد بشكل واضح على الأرض منذ العام 2003. 

وأضاف أن سوريا ولبنان ومصر ومن ثم الأردن هي الدول الأساسية في مذكرة التفاهم الموقعة في العام 2000 والتي انضمت إليها الأردن في العام 2001. 

وقال، إيماناً من سوريا بأهمية مشاريع التعاون العربي المشترك، تمت الزيارة إلى الأردن في شهر حزيران الماضي وتم الاتفاق على تشكيل لجان فنية في مجال الغاز والكهرباء وقد اجتمعت لاحقاً في 23/8/2021 واتفقت على خطة عمل فنية وزمنية واضحة. 

وأضاف طعمة، أنه عملاً بتوجيهات الرئيس بشار الأسد للمساعدة في تجاوز الصعوبات التي يواجهها الشعب اللبناني في مجال الطاقة، سنبذل كل جهد ممكن من أجل إنجاح نقل الغاز المصري أو الكهرباء الأردنية إلى لبنان لما فيه خير ومصلحة بلداننا العربية الشقيقة، وقد أبلغنا الجانب اللبناني موافقتنا على نقل الغاز المصري والكهرباء الأردنية إلى لبنان عبر سوريا خلال زيارة الوفد اللبناني إلى دمشق يوم السبت الماضي 4/9/2021. 

وأكد الوزير طعمة انه سيتم متابعة تنفيذ البرنامج الفني والزمني الذي توصلت إليه الأطراف المعنية من خلال الاجتماعات الفنية ضمن أراضي الجمهورية العربية السورية بحيث تكون البنى التحتية جاهزة تماماً لاستقبال الغاز المصري وتسليمه إلى لبنان. 

لبنان يتطلع لإنجاز بأسرع وقت  

بدوره، اعرب وزير الطاقة والمياه اللبناني الدكتور ريمون غجر عن شكره للأردن ومصر وسوريا على المبادرة التي قامت بها لإعادة احياء الاتفاقية الرباعية لاستجرار الغاز المصري الى لبنان، عبر الأردن وسوريا. 

وأكد أن المبادرة لا يمكن ان تحصل لولا التعاون الحاصل بين الدول الأربعة، وبمواكبة لصيقة من البنك الدولي في هذا الوقت العصيب الذي يمر به لبنان ليؤمّن الغطاء أو المظلة المالية ليستطيع لبنان التوقيع على هذه الاتفاقية، خصوصاً أن الفرق الفنية التي شكلت في هذا الاجتماع الرباعي ستدرس الاتفاقية من جوانبها كلها التقنية والادارية والفنية والمالية كي تكون متوازنة لكل الدول. 

وقال إن هذا التعاون سيؤدي في المستقبل إلى إعادة إحياء اتفاقية أخرى هي استجرار الطاقة الكهربائية من الأردن التي من الممكن أن تكون اسعارها منخفضة مقارنة بأسعار توليد الطاقة في لبنان. 

وأكد أن لبنان، حكومة وشعباً، يشكر الدول المعنية الشقيقة على هذه المبادرة، متمنيا أن ينجز فريق العمل الخطة اللازمة والجدول الزمني المحدد بالسرعة المطلوبة كي نستفيد من الغاز المصري في تغذية معمل دير عمار وقدرته حوالي 450 ميغاواط، والذي يؤمّن أكثر من 4 ساعات تغذية بالطاقة الكهربائية للمواطنين اللبنانيين. 

خط الغاز العربي 

وخط الغاز العربي تم تنفيذه على ثلاث مراحل، الأولى من العريش إلى العقبة بطول (265) كم وقطر (36) بوصة وباستطاعة (10) مليارات م3 في السنة وتم البدء بتوريد الغاز الطبيعي من مصر إلى الأردن بموجب هذه المرحلة بتاريخ 27/7/2003. 

اما المرحلة الثانية فقد امتدت من العقبة إلى منطقة رحاب في شمال الأردن وبطول (393) كم، وتم البدء بتزويد الغاز لمحطات توليد الكهرباء في شمال المملكة في شهر شباط 2006، في حين تم استكمال المرحلة الثانية لخط الغاز العربي من رحاب ولغاية الحدود الأردنية السورية بطول (30) كم وقطر (36) بوصة في شهر آذار من عام 2008. 

وتم الانتهاء من تنفيذ الجزء الجنوبي من المرحلة الثالثة لخط الغاز العربي داخل الأراضي السورية والممتدة من الحدود الأردنية السورية إلى مدينة حمص بطول 320 كم وقطر (36) بوصة، وتشغيلها في شهر تموز من عام 2008، وتم البدء بتصدير الغاز الطبيعي المصري إلى لبنان عبر الأردن في شهر تشرين الثاني 2009، إلى أن توقف في عام 2011. 

وأكد الوزراء أن كل دولة ستتحمل كلفة إصلاح الشبكة داخل أراضيها قائلين “خلال ثلاثة أسابيع سنكون جاهزين لمراجعة الاتفاقيات وتقييم البنية التحتية”. 

وبخصوص تصدير الكهرباء الأردنية إلى لبنان أكدت وزير الطاقة الأردنية، أنه سيتم عقد اجتماع آخر قريبا لوضع خطة عمل من أجل إعداد الاتفاقيات وتقييم البنية التحتية بخصوص تصدير الكهرباء للبنان. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى