التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

إصلاح المطار وإرسال المساعدات واستضافة اللاجئين.. يد الإمارات تُضمد جراح الأفغان

رؤية – أشرف شعبان  

عمل متواصل على مدار الساعة في مطار كابول الأفغاني بقيادة وإشراف فريق فني وتقني إماراتي متخصص، بهدف إعادة تأهيل في أقرب وقت ممكن.

عمل متواصل وعقبات جمة

المدير العام لشركة جاك الإماراتية إبراهيم معارفي، أكد أن الفريق الإماراتي كان متواجدا من بعد خروج القوات الأمريكية، مشيرا إلى أن الأضرار التي لحقت بمطار كابول كانت كبيرة للغاية، وشملت البنية التحتية وكل الأجهزة الموجودة بالمطار.

وعلى الرغم من الجهود المضنية التي تبذلها شركة جاك الإماراتية المتخصصة في شؤون إدارة المطارات ونجاحها في استئناف الرحلات الداخلية، فإن عقبات جمة تقف أمام استئناف حركة الملاحة الدولية.

blank

الدور الإماراتي في إعادة تأهيل مطار كابول

مدير مطار كابول مولوي عبدالهادي حمدان، أكد أن هناك مشاكل تقنية نواجهها في تشغيل المطار، فقد دمرت معدات المطار وأجهزته بعد الانسحاب الأمريكي، موجها شكره لدولة الإمارات العربية على جهودها، ومؤكدا أن الفريق التقني والفني الإماراتي يلعب دورا بارزا في إعادة تأهيل المطار وتشغيله، فقد تمكن الفريق من إصلاح الكثير من أنظمة المطار ونأمل في استئناف الرحلات الجوية الدولية بشكل كامل قريبا.

في مطار حامد كرزاي الدولي الذي يمثل الشريان الحيوي لأفغانستان، تسابق فرقا عدة من دول عدة من بينها دولة الإمارات الزمن لإعادة تشغيله وتسهيل عملية المساعدات إلى الشعب الأفغاني.

وتبقى المهمة الأصعب وفق الخبراء، هي تشغيل الرادارات وحماية المطار، وهي مهمة تعهدت حركة طالبان بالقيام بها رغم تشكيك الكثيرين في قدرة الحركة على ذلك.

دور الهلال الأحمر الإماراتي

وكانت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بأفغانستان قد نفذت برامج ومشروعات بأكثر من 320 مليون درهم تجاوز عدد المستفيدين منها 8 ملايين شخص.

وتضمنت هذه المعونات تفصيلاً، المشاريع التنموية والبرامج الموسمية والمساعدات المقطوعة التي بلغت قيمتها أكثر من 242 مليون درهم واستفاد منها ما يزيد على 5 ملايين شخص، فيما تجاوزت قيمة المعونات الإغاثية 71 مليون درهم واستفاد منها أكثر من 3 ملايين شخص إضافة إلى حوالي 7 ملايين درهم عبارة عن قيمة برامج كفالة الأيتام ودعم الأسر التي استفاد منها أكثر من 40 ألف يتيم.

جهود إنسانية إماراتية متواصلة

وأرسلت دولة الإمارات 7 طائرات إغاثية للشعب الأفغاني، محملة بمساعدات غذائية وطبية، “في إطار الجهود الإنسانية الإماراتية المتواصلة لتقديم كامل العون للشعب الأفغاني في مثل هذه الظروف الصعبة، وما تعانيه كثير من فئات المجتمع من النقص في الدواء والغذاء خاصة فئات النساء والأطفال وكبار السن”.

وأكدت دولة الإمارات في بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية (وام) “عزمها مواصلة دعم الشعب الأفغاني بمختلف أطيافه من خلال استمرار رحلات المساعدات الجوية ضمن الجسر الجوي الإنساني الذي تم تدشينه بناء على توجيهات القيادة الإماراتية” .

ومن المتوقع استفادة قرابة 300 ألف شخص من هذه المساعدات الإماراتية الإنسانية معظمهم من الأطفال والنساء.

المساعدات الإنسانية الإماراتية في مطار كابل

استضافة خمسة آلاف لاجئ أفغاني

ومنذ تولي حركة طالبان مقاليد الحكم في أفغانستان، استضافت الإمارات خمسة آلاف من المواطنين الأفغان الذين تم إجلاؤهم من أفغانستان، وذلك قبيل توجههم إلى دول أخرى. وأعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي أن الإمارات، وبطلب من الولايات المتحدة ستستضيف المواطنين الأفغان بشكل مؤقت قبل سفرهم إلى دول أخرى.

وتأتي هذه المبادرة الإنسانية بالتزامن مع قيام الإمارات أخيراً، بتسهيل مغادرة عشرات الرحلات الجوية التي تقل مئات المواطنين الأجانب من أفغانستان، بما في ذلك عدد من الدبلوماسيين والموظفين من مختلف الجنسيات والعاملين بالمنظمات غير الحكومية إلى مطارات الدولة. كما قامت الإمارات أيضاً بتسهيل عمليات الإجلاء لنحو 8.500 من الأجانب من أفغانستان، وذلك باستخدام طائراتها وعبر مطاراتها.

إشادة عالمية بالجهود الإماراتية

وأشاد أكثر من 100 رئيس برلمان من المشاركين في المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء برلمانات العالم في فيينا، بالجهود الإنسانية التي قامت بها دولة الإمارات للمساعدة في إجلاء آلاف المواطنين الأفغان ورعايا مختلف دول العالم من أفغانستان.

كما أشاد المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء برلمانات العالم، الذي نظمه الاتحاد البرلماني الدولي بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة، بجهود مختلف دول العالم التي ساهمت في دعم الجهود الإنسانية في أفغانستان، وفق ما ذكرت وكالة “وام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى