التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

المقاومة الإيرانية تتساءل.. متى تنتهي لعبة «القط والفأر» فيما يخص الملف النووي؟

رؤية – سحر رمزي

باريس – قالت المقاومة الإيرانية برئاسة مريم رجوي إنه بعد عدة أيام من الغوغائية وعدم السماح للأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالسفر إلى طهران، سمح الملالي على عجل في الدقيقة التسعين للأمين العام بالسفر إلى إيران، ليصل غروسي إلى طهران مساء 11 سبتمبر، عشية اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاثنين في فيينا، حيث يشكل قضية النظام من أهم مواضيعه.

وبعد ساعات، صدر بيان مشترك عن النظام والوكالة الدولية للطاقة الذرية، سمح فيه النظام، في تراجع من موقفه، بصيانة أجهزة المراقبة واستبدال بطاقات ذاكرة الكاميرا.

اكتشاف يورانيوم مخصب بشكل غير قانوني!

وأوضحت أنه لم يعلق البيان على أسئلة الوكالة حول المواقع التي تم فيها اكتشاف يورانيوم مخصب بشكل غير قانوني، وكذلك تشغيل أجهزة طرد مركزي إضافية وانتهاكات أخرى من قبل النظام في الاتفاق النووي.

كما أوضحت أن إسلامي  الرئيس الجديد لهيئة الطاقة الذرية للنظام في مؤتمر صحفي بدلا من توضيح حقائق تخصيب  اليورانيوم  قال فقط: إن المدير العام سيزور طهران مرة أخرى في المستقبل القريب”.

وحسب المقاومة أن ذلك يكشف مأزق النظام ولعبة القط والفأر التي أقامها، حتى يتمكن من إنهاء الطرف الآخر لكسب الوقت في بضعة أيام أخرى.

لأن المشكلة الرئيسية للوكالة الدولية للطاقة الذرية مع النظام لا تكمن في الإجابة على الأسئلة السابقة والجديدة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وكلها تشير إلى قضية PMD (الأبعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي) للنظام.

وقد طرحت هذه الأسئلة من قبل الوكالة بعد أن كشفت المقاومة الإيرانية مواقع نطنز وأراك السرية (14 آب 2002). كما أثار رافائيل غروسي على مدى العامين الماضيين، أسئلة جديدة بعد اكتشافه آثار يورانيوم غير قانوني في مواقع النظام غير المصرح بها.

الإجابة تؤكد مأزق النظام و تورطه في مشروع القنبلة الذرية!

مأزق النظام هو أنه إذا أجاب على هذه الأسئلة، فسوف يتورط في مشروع صنع القنبلة الذرية وآثارها المدمرة. وإذا لم يستجب فيتعين عليه أن يواجه تقريرا سلبيا من الوكالة الدولية للطاقة الذرية مما يمهد الطريق لقرار مجلس المحافظين والإحالة إلى مجلس الأمن في الخطوة التالية.

الآن، عاد الملالي ليكرّروا سيناريو ومسرحية متكررة، في لعبة الفأر والقط، حتى يتمكنوا من شراء فرصة، حتى لبضعة أسابيع أو أشهر، حتى لا يصدر مجلس الإدارة قرارًا ضد النظام.

ويرجع هذا الوضع إلى المأزق الشديد والضعف الذي يعاني منه خامنئي ونظامه. المأزق واضح للغاية لدرجة أن وسائل الإعلام الحكومية ووسائل الإعلام تعترف به وتكتب: “إن وضع النظام اليوم بشأن الاتفاق النووي هو بمثابة “جلوسه على منشار” لا يستطيع التحرك إلى الأمام أو إلى الخلف، فينتهي ذلك إلى القص ويكون مكلفًا “(صحيفة جهان صنعت – 12 سبتمبر).

إيرانيون يطالبون واشنطن بمحاكمة رئيسي

وفي سياق آخر أوضحت المقاومة أنه بالتزامن مع الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، سيجتمع المئات من الإيرانيين الأمريكيين شخصيًا في أحد فنادق واشنطن العاصمة وفي جميع أنحاء الولايات المتحدة تقريبًا يوم 20 سبتمبر القادم، لدعوة المجتمع الدولي إلى محاسبة رئيس النظام الإيراني إبراهيم رئيسي على مذبحة عام 1988 التي نفذ بحق السجناء السياسيين.

ويدعو المتحدثون والمشاركون البارزون حكومة الولايات المتحدة إلى تولي دور قيادي في تحقيق تدعمه الأمم المتحدة في مذبحة عام 1988 ومحاسبة إبراهيم رئيسي على وجه الخصوص.

وحسب المقاومة استفادت إدارة الرئيس بايدن من العقوبات الأمريكية الحالية ضد رئيسي لدوره في جرائم القتل عام 1988 وتعهدت بمحاسبته على سجله الإجرامي المشين في المستقبل.

ومع ذلك، فقد دعت مجموعة متزايدة من الأدلة والشهادات التي لا حصر لها وخبراء حقوق الإنسان الرئيسيين المجتمع الدولي إلى محاسبة رئيسي ونظامه على ارتكاب أعمال القتل الجماعي في عام 1988.

خبراء يحثون مجلس الأمن تناول ملف إيران بجدية

وفي سياق متصل، حث عدد من هؤلاء الخبراء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على تناول هذا الملف بجدية، بينما طالب آخرون بالتحقيق في عمليات القتل باعتبارها حالة إبادة جماعية.

وأعرب الأمين العام لمنظمة العفو الدولية مؤخرًا عن استيائه قائلاً: “إن وصول إبراهيم رئيسي إلى الرئاسة بدلاً من التحقيق معه في جرائم ضد الإنسانية مثل القتل والاختفاء القسري والتعذيب هو تذكير قاتم بأن الإفلات من العقاب يسود في إيران”. كما دعت الأمم المتحدة إلى فتح تحقيق في دور رئيسي في المجزرة. وقُتل السجناء السياسيون في صيف عام 1988 بناءً على فتوى من المرشد الأعلى الخميني. كانت الغالبية أعضاء في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

ويذكر جيفري روبرتسون، الذي كان يعمل حتى عام 2007 كقاضي استئناف في محكمة الأمم المتحدة الخاصة لسيراليون، في كتابه عمليات القتل أنه “إذا كان مجاهدو خلق، كما افترضت الفتوى، أسرى حرب، فإن قتلهم كان أخطر ما في الأمر. انتهاكات اتفاقية جنيف الثالثة”.

وهو يؤكد بشكل صحيح أن أعضاء مجاهدي خلق والمتعاطفين معهم لم يكونوا أسرى حرب ولكنهم سجناء سياسيون كانوا في السجن خلال فترة الحرب (مع العراق).

وهكذا يرى أن هذا القتل الجماعي هو “جريمة حرب يجب على جميع الدول الأطراف في الاتفاقية متابعتها من خلال تعقب الجناة المشتبه بهم وتقديمهم للمحاكمة”.

ودعت أغلبية في مجلس النواب من الحزبين في الكونغرس الأمريكي، الولايات المتحدة إلى “المشاركة في أي تحقيق دولي في عمليات القتل التي نفذت خارج نطاق القضاء لعام 1988 بحق المعارضين الإيرانيين”.

مظاهرات ضد إيران أمام المحكمة السويدية

وفي ستوكهولم تظاهر عدد من أبناء الجالية الإيرانية  وأنصار منظمة مجاهدي خلق أمام المحكمة السويدية في ستوكهولم، متزامنا مع المحكمة مطالبين بمقاضاة مرتكبي مجزرة عام 1988.

ينظم الإيرانيون الأحرار وقفات احتجاجية يومية في العاصمة السويدية ستوكهولم منذ أكثر من ثلاثة أسابيع حتى الآن. إنهم يطالبون بمحاكمة قادة النظام بمن فيهم خامنئي ورئيسي بسبب تورطهم في المجزرة والتي أودت بحياة أكثر من 30 ألف سجين سياسي، 90 % منهم من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

ذلك وقد حضر رمضان فتحي أحد الناجين من المجزرة اليوم الثلاثاء  أمام المحكمة للشهادة ضد حميد نوري و تحدث عن مشاهداته عن جرائم نوري في سجن جوهر دشت بمدينة کرج الواقع غرب طهران

اعتقل رمضان فتحي عام 1981 باتهام دعمه لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية. أمضى في سجون الملالي ‌12 عامًا وتعرض للعديد من التعذيب في سجني إيفين وجوهر دشت. وهو من السجناء الذين قضوا معظم وقته في سجن جوهر دشت.

وكان قد حُكم عليه بالإعدام وكان ينتظر تنفيذ حكم الإعدام فيه لفترة طويلة، وفي أثناء المجزرة عام 1988 كان في سجن جوهر دشت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى