التقاريرمنوعات

حياتِك من اختيارك.. موضة المحجبات تجد بريقا وسط أسواق الأزياء العالمية

كتبت – هالة عبدالرحمن

انتشرت موضة الأزياء المحتشمة على الصعيد العالمي، وأصبحت أزياء المحجبات ماركات عالمية تجد لها أسواقا وعروض أزياء عالمية في مختلف مدن الموضة العالمية.

وتحولت السوق المنسية إلى قوة شرائية بفضل المسلمين المحافظين في بلدان مثل تركيا وبريطانيا، فقد أصبحت الموضة المحتشمة صناعة آخذة في الازدياد.

blank

وأفادت صحيفة «التايمز» في تقرير لها اليوم الخميس، بأن هناك حالة نمو لعالم موضة جديد لدى النساء المسلمات، ووصفتها بـ«الموضة المحتشمة».

وأكدت الصحيفة البريطانية أنه من المتوقع أن تبلغ قيمة صناعة «الأزياء المحتشمة» المزدهرة 400 مليار دولار على مستوى العالم بحلول عام 2024.

وانطلاقا من دور الأزياء العالمية قررت شركة «مودانيسا» في تركيا أن تطلق خط إنتاج للأزياء المناسبة للمحجبات، محملة برسائل توعية إيجابية لأهمية دور المرأة المسلمة وأن حجابها لا يجب أن يكون قيدا أو شرطا لطموحها في الحياة.

blank

وتحت شعار «#حياتكِ _من_ اختياركِ»، وجهت العلامة التجارية الشهيرة رسالتها للمرأة بأنه «غداً سنكون أقوى، هذهِ هي علامتنا التجارية، نحن نؤمن أن المرأة ستصبح أقوى. بدأنا سوياً منذ 10 سنوات. استمعنا دائماً للنساء اللواتي يفضلن ارتداء ملابسهن وفقاً لمعتقداتهن، نحن نعلم احتياجاتكن كلها، ونقدم لكن الدعم في كل وقت!
في الواقع، نحن الصديق المفقود منذ فترة طويلة لكل امرأة، نشجعها ونقف بجانبها لتكون مرتاحة وسعيدة، بقدر ما يجب أن تكون في رحلة حياتها. نريدكِ دوماً عزيزتي أن تكوني قادرة على الظهور والشعور بالرضا في كل خطوة تخطيها، دون التخلي عن معتقداتكِ، نريد أن نراك أكثر في كل نشاط اجتماعي، حتى تتمكني من متابعة أحلامكِ وأهدافكِ عن قرب!
الآن نتوج صداقتنا التي دامت 10 سنوات بشعار يصف رحلتنا على أكمل وجه».

blank

 وتأسست «مودانيسا» في إسطنبول في 2011، هي علامة تجارية متخصصة في الأزياء المحتشمة، وجزء من قطاع ينمو سريعاً ويستهدف النساء المسلمات.

وتسوق الشركة منتجاتها عبر العالم من متجرها على الإنترنت، وتنظم أسابيع عروض للموضة في إسطنبول والإمارات ولندن، وساعدها ظهور تطبيق إنستغرام حوّل هذه الموضة إلى صناعة، ومن المتوقع أن تبلغ قيمتها 400 مليار دولار عالميًا بحلول عام 2024، أي ضعف ما كانت عليه في عام 2014.

وتعتبر بريطانيا واحدة من أهم أسواق شركة مودانيسا، وإن المبيعات ارتفعت خلال شهر رمضان والعيد هذا العام، بنسبة 70 في المئة مقارنة مع العام الماضي.

ووجدت أسواق أزياء المحجبات تنوعا للأزياء المحتشمة، وأصبحت المرأة المسلمة أكثر تحررا في اختيار ما يناسبها من ملابس رياضية أو للعمل أو حتى السهرات، فلم تعد مقيدة بالملابس السوداء الفضفاضة أو الحجاب بمقاس واحد يناسب الجميع.

blank

ومن ضمن أكبر الدلالات على نشأة صناعة جديدة في عالم الموضة والأزياء، هو اختيار حليمة عدن كسفيرة عالمية للعلامة التجارية لمنصة التجارة الإلكترونية للأزياء المحتشمة التركية «مودانيسا»، بعدما أعلنت اعتزالها عروض الأزياء العالمية العام الماضي.

ففي تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، أعلنت حليمة أن حجابها لم يحظى باحترام ماركات الأزياء، اعتراضا على شكل الحجاب المقدم في حملة «أمريكان إيجل»، وأشارت إلى أن نقص مصممي الأزياء المسلمين كان يعد فجوة صارخة في الصناعة.

وألمحت إلى أنها كانت ستترك عالم الموضة حتى إشعار آخر، ولكن يبدو أن فترة الإشعار هذه قد انتهت – فقد عادت عدن إلى العمل ، حيث دخلت في شراكة مع منصة متخصصة في ملابس المحجبات «مودانيسا».

blank

وهناك احتفاء عالمي بحركة الموضة المحتشمة في جميع أنحاء العالم، حيث بدأت شركات في التنازع ليصبحوا جزءًا منها، بعدما كانت العلامات التجارية الأصغر تواجه تهديدا لسنوات، ولكنها الآن لا يمكنها التنافس مع سهولة الوصول لتلك الشرائح والتنافس مع كبرى العلامات التجارية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى