التقاريرسياسة

أبرزها «قرارات قيس» ومنع ارتداء الكوفية الفلسطينية .. هاشتاجات تصدرت تويتر هذا الأسبوع

رؤية – أشرف شعبان

رصدت شبكة «رؤية» الإخبارية عدد من الهاشتاجات التي شغلت الرأي العام العربي والدولي على مدار هذا الأسبوع، وكانت حديث النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث سادت حالة من الجدل الواسع على مواقع التواصل الاجتماعي في تونس بعد القرارات التي أصدرها الرئيس قيس سعيد، بالتزامن مع اعتقال «فلول نظام البشير» المتورطين في محاولة الانقلاب بالسودان، وكذلك الحديث عن شرطة حماس التي منعت ارتداء الكوفية الفلسطينية في جامعة الأزهر بغزة، وفي لبنان تنكر رجل لبناني بزي امرأة للحصول على بنزين لسيارته..كما وصل طبيب لبناني أيضا إلى غرفة الولادة على دراجته بسبب أزمة البنزين التي تعاني منها لبنان.. وغيرها من القضايا التي سوف نجملها في التقرير التالي: 

شرطة حماس تمنع ارتداء الكوفية الفلسطينية في جامعة الأزهر بغزة

تداول نشطاء فلسطينيون عبر موقع التواصل الاجتماعي هاشتاج «#كوفيتي_هويتي» و«#الكوفية_الفلسطينية»روايات لطلاب الجامعة يتهمون فيها شرطة حماس بمنعهم من الدخول بالكوفية الفلسطينية.

واستهجن عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح»، روحي فتوح، قيام شرطة الجامعات التابعة لـ«حماس» في قطاع غزة، بالاعتداء على مجموعة من الطلبة والموظفين في جامعة الأزهر بسبب اعتمارهم الكوفية الفلسطينية، معتبراً هذا التصرف بالانحدار الوطني والأخلاقي، والذي يعيدنا إلى فترة الاحتلال الإسرائيلي، الذي كان يمارس كل أنواع القمع ضد من يرتديها.

وقال، إن الكوفية جزء أساسي من هوية الفلسطينيين وتراثهم الشعبي، ورمز للمقاومة منذ مطلع ثلاثينيات القرن الماضي، كما أنها أصبحت رمزاً للحرية والثورة ويتوشحها المتظاهرون في المسيرات الشعبية في دول عالمية عدة، من الولايات المتحدة الأميركية إلى أوروبا وحتى الصين، وهي رمز للتضامن مع شعبنا.

لبناني يتنكر بزي امرأة للحصول على بنزين لسيارته..وطبيب يصل غرفة الولادة على دراجته

مع استمرار أزمة الوقود الخانقة في لبنان، انتشار صور لمواقف طريفة وغريبة على كيفية تغلب اللبنانيين على المصاعب اليومية.

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لشخص تنكر في زي امرأة لتزويد سيارته بالوقود في لبنان، حيث تخصص إحدى محطات الوقود يومًا للنساء لـ«تفويل» سيارتهن بالبنزين، في الوقت الذي يعاني فيه لبنان من أزمة في الوقود.

ويظهر في الفيديو سيارة وقد وصلت لمضخة التموين، وبدأ العامل في ملء خزان السيارة بالبنزين ليكتشف أحد الحضور أن السائق رجل يرتدي باروكة ويتنكر في زي امرأة للحصول على البنزين، ليعلن ذلك للحضور الذين هرعوا لسيارة الرجل وقابلوا الموقف بالضحك والسخرية ومحاولة التأكد من كونه رجلا.

واجتاحت صورتان للطبيب اللبناني زكي سليمان وهو يرتدي ملابس رياضية ويحمل طفلاً بعد انتهاء عملية ولادة مواقع التواصل الاجتماعي.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا صورة سليمان الذي حضر إلى مستشفى رزق -الجامعة اللبنانية الأمريكية- في منطقة الأشرفية في العاصمة اللبنانية على متن دراجة هوائية من أجل إجراء عملية الولادة، وبعد نجاحها قرر إيصال ما يعانيه الأطباء كما بقية اللبنانيين للوصول إلى عملهم بسبب عدم توفر المحروقات.

السودان: اعتقال «فلول نظام البشير» المتورطين في محاولة الانقلاب

أشعلت محاولة الانقلاب التي أعلنت السلطات السودانية عن فشلها وسائل التواصل الاجتماعي في السودان وفي بعض الدول العربية.

آراء السودانيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي شهدت انقساما كبيرا حول أهداف “الانقلاب” والمسؤولين عنه.

وأطلق ناشطون وسوما عدة أبرزها #محاولة_انقلاب_السودان ، #لا_للانقلاب_العسكري ، #انقلاب_عسكري لمناقشة وتحليل ما جرى.

ورأى البعض أن “الانقلاب الفاشل في السودان هدفه إفشال الثورة السودان التي زهق من أجلها شباب الثورة”.

فضيحة انتزاع اعتراف تحت التعذيب تتفاعل في العراق

أثارت حادثة اعتراف المواطن علي كاظم عبد حميدان، بحرق زوجته قبل أن يُلقي جثّتها في النهر، قبل أن تتضح الحقيقة بعودة زوجة علي، إلى المنزل وهي على قيد الحياة، لتُكشف ملابسات القضية والاعترافات «المُنتزعة بالقوّة». موجة من ردود الفعل على المستويات الحكومية والسياسية والشعبية. ووجه رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بفتح تحقيق بشأن قضية شخص أدين بجريمة لم يرتكبها في محافظة بابل.

وقال مكتب الكاظمي في بيان، إن «رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة وجه، (أول أمس) بفتح تحقيق فوري فيما نسب من توجيه السلطات المعنية الاتهام الجنائي، لأحد المواطنين في محافظة بابل، بجريمة لم يتضح ارتكابها أو وقوعها».

سياسياً، انتقد زعيم كتلة «النهج الوطني» التابعة لحزب «الفضيلة الإسلامي» عمار طعمة، جرائم التعذيب التي تطال الموقوفين بمراكز التحقيق التابعة لوزارة الداخلية العراقية.

جدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي في تونس بعد القرارات التي أصدرها الرئيس قيس سعيد

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد، أمس الأربعاء، مواصلة تمديد قرار تعليق اختصاصات مجلس النواب ورفع الحصانة البرلمانية عن أعضائه حتى إشعار آخر.

وأصدر الرئيس التونسى قرارا بوضع حد لكل المنح والامتيازات المسندة لرئيس مجلس نواب الشعب وأعضائه، وشمل القرار التدابير الخاصة بممارسة السلطة التشريعية، والتدابير الخاصة بممارسة السلطة التنفيذية.

وطالب بمواصلة العمل بتوطئة الدستور وبالبابين الأول والثاني منه وبجميع الأحكام الدستورية التي لا تتعارض مع هذه التدابير الاستثنائية، إضافة إلى إلغاء الهيئة الوقتية لمراقبة دستورية القوانين.

ووفقا للقرار فإن الرئيس يتولى إعداد مشاريع التعديلات المتعلقة بالإصلاحات السياسية بالاستعانة بلجنة يتم تنظيمها بأمر رئاسي.

وكان شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة التونسية، قد شهد السبت، مظاهرات شارك فيها المئات، وقد انقسمت بين مندد بقرارات الرئيس قيس سعيد وداعم لها.

ورفع المتظاهرون شعارات ضد قرارات الرئيس سعيد، مطالبين بعودة عمل البرلمان، في المقابل رفع متظاهرون آخرون شعارات داعمة للإجراءات التي اتخذها الرئيس في وقت سابق.

وهتف متظاهرون بشعارات مناهضة لسعيد، واصفين الإجراءات التي أعلنها يوم 25 يوليو الماضي بـ”الانقلاب على الشرعية وعلى الدستور“.

وطالب المتظاهرون بوقف المحاكمات أمام القضاء العسكري، ونادى المشاركون في الوقفة بإطلاق سراح النائب بالبرلمان المجمدة أعماله، ياسين العياري، منددين بما وصفوه بـ “عودة الديكتاتورية”.

مسجد الجزائر الأعظم هويتي.. يحتل الترند بعد حادثة المئذنة

تصدر هاشتاغ مسجد الجزائر الأعظم هويتي، الثلاثاء، الترند على تويتر، بعد الضجة التي أحدثتها صحيفة الوطن الناطقة بالفرنسية بحذفها لمنارته من صورة صحفية لجنازة الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة.

وعبر نشطاء عن استيائهم من حذف منارة المسجد بطريقة مهينة، داعين لضرورة معاقبة الصحيفة والمسؤول الأول عن هذا التعدي الصارخ على صرح ديني.

ولقي الهاشتاغ انتشارا كبيرا مرفقا بصور وفيديوهات للمسجد الأعظم مع تعليقات تعكس الفخر والاعتزاز به، باعتباره منبرا للمرجعية الدينية الوطنية الأصيلة، ومنارة للإشعاع العلمي والفكري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى