التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

الشتاء المرعب في انتظار أوروبا.. مخاوف من ارتفاع أسعار الطاقة

رؤية- محمود رشدي

تواجه أوروبا احتمالات دخول فصل الشتاء بمستودعات غاز غير ممتلئة، بسبب الارتفاع القياسي لأسعار الغاز الطبيعي بالأسواق العالمية، ويأتي ذلك في ظل هبوط مخزونات الغاز الطبيعي في أوروبا حاليا عند أقل مستوياتها في مثل هذا التوقيت من العام منذ أكثر من 10 سنوات، مع اقتراب موسم تشغيل أنظمة التدفئة في أوروبا خلال الشهر المقبل، ما دعا وكالة الطاقة الدولية للتحذير من احتمال استمرار ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي خلال الأسابيع المقبلة.

أسعار قياسية

تشهد أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا ارتفاعا منذ أشهر. وفي بعض الدول، يشعر المستهلكون بالفعل بتأثيرات ذلك. وقدرت دراسة نشرها الاتحاد الأوروبي لنقابات العمال أن ما يقرب من 3 ملايين عامل أوروبي فقير “لن يكون بوسعهم” تسديد فواتير التدفئة في الخريف والشتاء.

وقالت مفوضة شؤون الطاقة بالاتحاد الأوروبي كادري سيمسون الأربعاء، قبل اجتماع لوزراء الطاقة والنقل في الاتحاد الأوروبي، إن المفوضية “تراقب عن كثب” الارتفاع الحاد في أسعار الطاقة وتناقش مع الدول الأعضاء “سبل” الحد منه.

وأوضحت مفوضة الطاقة قبل الاجتماع المنعقد في سلوفينيا، الدولة التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي “سنناقش مع الوزراء سبل مواجهة هذا التحدي، وتراقب المفوضية الوضع عن كثب، وتناقش الوسائل المتوافرة لدينا” للحد من هذا الارتفاع.

وتعد تكلفة الغاز الطبيعي المحرك الرئيسي لارتفاع أسعار الطاقة، التي كانت أعلى بنحو الربع خلال شهر أغسطس الماضي مقارنة بالعام الماضي، وطالبت الحكومة الإسبانية قبل الاجتماع المفوضية الأوروبية بوضع قواعد يمكن للحكومات الوطنية اتباعها لمواجهة ارتفاع الأسعار.

وارتفعت مؤخرا أسعار الكهرباء إثر ارتفاع أسعار الغاز العالمية، في العديد من دول الاتحاد الأوروبي، خصوصا في إسبانيا. وفي المملكة المتحدة، سجلت أسعار الغاز مستوى قياسيًا الأسبوع الماضي، مع ارتفاع الأسعار ست مرات في عام واحد. كذلك، تشهد الولايات المتحدة ارتفاعا في أسعار الطاقة لكنها محمية كونها منتجا للغاز الصخري.

إمدادات الغاز

وأشارت بلومبرج إلى أن إمدادات الغاز الطبيعي إلى أوروبا عبر خطوط الأنابيب ما زالت محدودة بسبب أعمال الصيانة من منشآت الغاز الطبيعي في النرويج، وتركيز جازبروم على زيادة مخزوناتها المحلية.

في الوقت نفسه فإن شحنات الغاز الطبيعي المسال تفضل السوق الآسيوية نظرا لتوقف محطات إسالة الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة بعد العاصفة المدارية نيكولاس.

وقال ميللر إن عمليات ملء مستودعات الغاز الطبيعي في أوروبا حاليا تقل بمقدار 23 مليار متر مكعب عن المعدلات الطبيعية في مثل هذا الوقت من العام، وأضاف “نرى أن أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا تحطم كل الأرقام القياسية الممكنة، ومن المنتظر تجاوز هذه المستويات القياسية مجددا في المستقبل القريب”.

نورد ستريم2

يأتي ذلك في الوقت الذي ترغب فيه جازبروم في الحصول على الضوء الأخضر من أجل التشغيل الفوري لخط أنابيب الغاز الجديد نورد ستريم2 المثير للجدل، والذي سينقل كميات كبيرة من الغاز من روسيا إلى ألمانيا مباشرة تحت مياه بحر البلطيق دون المرور بأراضي أي دولة أخرى.

وتحتاج الشركة الروسية، التي تمتلك الخط، إلى موافقة السلطات المعنية في ألمانيا والاتحاد الأوروبي قبل بدء تشغيل الخط الذي انتهت بالفعل من بنائه.

وكان جهاز تنظيم قطاع الطاقة في ألمانيا قال مؤخرا إن لديه فرصة حتى أوائل يناير المقبل ليتوصل إلى مشروع قرار بشأن بدء تشغيل نورد ستريم2، وهو ما يمكن أن يؤجل بدء تشغيل الخط الذي انتهت أعمال تشييده.

وقال جهاز تنظيم قطاع الطاقة الألماني في بيان يوم الإثنين الماضي إن شركة “نورد ستريم2 أيه.جي” التي تمتلك الخط قدمت كل الأوراق اللازمة للحصول على شهادة تسجيل كمشغل مستقل لخط نقل الغاز وفقا لقواعد الاتحاد الأوروبي.

وبحسب الجهاز، لدى السلطات الألمانية 4 أشهر للوصول إلى مسودة قرار بشأن شهادة المصادقة وإرسال المسودة إلى المفوضية الأوروبية لمراجعتها بشكل نهائي، مضيفا أن الفترة الزمنية المقررة بدأت يوم 8 سبتمبر الحالي. وفي المقابل قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في موسكو إن “أي بداية مبكرة لتشغيل نورد ستريم2 ستحقق توازنا في عوامل أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا، بما في ذلك في سوق العقود الفورية. وهذا أمر واضح”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى