التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

من سيحكم ألمانيا؟…نتائج الانتخابات تؤكد هزيمة تاريخية لحزب ميركل

كتب – هالة عبدالرحمن

أظهرت النتائج النهائية للانتخابات التشريعية في ألمانيا سقوط مدوِ لحزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، بعد أن حقق الديمقراطيون الاشتراكيون، فوزًا ضئيلًا في الانتخابات العامة في البلاد، منهيا 16 عامًا من الحكم المحافظ بقيادة أنجيلا ميركل.

وقال الديمقراطيون الاشتراكيون إنهم تلقوا «تفويضًا واضحًا» لتشكيل الإدارة الفيدرالية المقبلة، بعد أن قادوا البلاد آخر مرة في عام 2005.

مع إحصاء آخر 299 دائرة انتخابية اليوم الإثنين، حصل الديمقراطيون الاشتراكيون على 25.9 في المائة من الأصوات، في مقابل 24.5% لكتلة المحافظين بقيادة ميركل التي يقودها حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي.

ولم يسبق للمحافظين أن سجلوا نسبة تقل عن 30%. ويشكل ذلك انتكاسة قوية لمعسكر المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في وقت تستعد فيه للانسحاب من الحياة السياسية.

مرحلة عدم اليقين

وتدخل ألمانيا التي كانت قطب استقرار في عهد أنجيلا ميركل، في مرحلة عدم يقين نسبي مع مداولات صعبة متوقعة لتشكيل الحكومة المقبلة إثر الانتخابات التشريعية التي تقدم الاشتراكيّون الديموقراطيّون فيها بشكل طفيف على المحافظين.

يأتي التقدم النهائي بعد أن أشارت استطلاعات الرأي المفاجئة إلى وجود سباق متقلب بين حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي والاشتراكيين الديمقراطيين بقيادة أولاف شولتز ، الذي كان في المركز الثالث في استطلاعات الرأي مؤخرًا قبل أسابيع قليلة.

وسيظل شولتز ، الذي كان يشغل منصب وزير المالية منذ عام 2018 ، بحاجة إلى تشكيل ائتلاف إذا كان سيقود الحكومة المقبلة ، وهي عملية قد تستغرق شهورًا ، وستظل السيدة ميركل مستشارة حتى يتم تأكيد الإدارة الجديدة، على الرغم من أنهم أكبر حزب منفرد من حيث الأصوات ، فإن الديمقراطيين الاشتراكيين لديهم عدد أقل من المسارات للوصول إلى السلطة لأن شركائهم المفضلين في التحالف ، الديمقراطيين الأحرار قد احتلوا المركز الرابع، وفقًا لـ«الإندبندنت»

وقال شولز في خطاب النصر: «هذا نصر عظيم” ، حيث أصبحت النتيجة أكثر وضوحًا. “لقد اتخذ الناخبون قرارًا واضحًا ونحن متقدمون. سننتظر النتائج النهائية ثم نبدأ العمل بشكل صحيح ».

وتعهد الحزب الاشتراكي الديمقراطي ، الذي عانى بشدة بصفته الشريك الأصغر لميركل في ائتلاف على مدى السنوات الثماني الماضية ، بالانفصال ومحاولة تشكيل ائتلاف مع حزبين صغيرين. وهذا من شأنه أن يمنح ألمانيا ما بعد الحرب أول تحالف من ثلاثة أحزاب لها ، على الرغم من أن وجود رفيق واحد على الأقل غير مرغوب فيه أدى إلى إثارة مخاوف بشأن استقرار هذا التحالف وطول عمره.

في غضون ذلك ، يبدو أن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي ينتمي إليه ميركل قد عانى أسوأ هزيمة له على الإطلاق ، حيث تراجع إلى المركز الثاني وخرج بشكل مخزي من السلطة لأول مرة منذ 19 عامًا ، بنسبة 24 في المائة من الأصوات ، انخفاضًا من 32.9 في المائة في الانتخابات الأربعة الأخيرة. سنين مضت. لقد أهدر مرشحها المعرّض للخطأ ، أرمين لاشيت ، رئيس وزراء ولاية شمال الراين-ويستفاليا ، تقدمًا واعدًا مبكرًا في استطلاعات الرأي بسلسلة من الأخطاء الفادحة المحرجة التي جذبت اهتمامًا كبيرًا ، في حملة انتخابية غير مدهشة شهدت نقاشًا بين المرشحين أولاً- مشاكل العالم.

لكن ذلك لا يحسم النتيجة، ففي ألمانيا لا يختار الناخبون مباشرة المستشار بل النواب ما أن تتشكل غالبية، ويبدو التوصل إلى غالبية معقدا جدا هذه المرة لأنها ينبغي أن تشمل ثلاثة أحزاب وهو أمر غير مسبوق منذ 1950 بسبب تشرذم الأصوات.

السيناريوهات المطروحة لخلافة ميركل

وذكرت مجلة «دير شبيجل»، “لعبة البوكر بدأت، مضيفة «بعد التصويت تبقى الأسئلة الرئيسية مفتوحة: من سيتولى منصب المستشار؟ ما طبيعة التحالف الذي سيحكم البلاد في المستقبل؟».

بالنسبة للاشتراكيين-الديموقراطيين الأمور واضحة، إذ قال زعيمهم البالغ 63 عاما «من المؤكد أن الكثير من المواطنين صوتوا لنا “لأنهم يريدون تغييرا في الحكومة، لأنهم يريدون أن يكون المستشار المقبل أولاف شولتز».

وتكمن المشكلة في أن منافسه اليميني الوسطي ورغم نتيجته “المخيبة للآمال” ليس مستعدا للجلوس في مقاعد المعارضة. فقد أكد المرشح المسيحي-الديموقراطي “سنبذل قصارى جهودنا لبناء حكومة” من تحالف المحافظين.

وفي ظل الوضع الراهن، ثمة حلول عدة ممكنة للحصول على غالبية في البرلمان الألماني الذي سيضم عددا قياسيا من النواب يبلغ 735 أي أكثر بـ137 مما كان عليه العدد قبل أربع سنوات على ما قالت اللجنة الانتخابية.

فقد يتحالف الاشتراكيون الديموقراطيون (206 نواب) مع الخضر الذين حلوا في المرتبة الثالثة بحصولهم على 14,8 % (118 نائبا) والليبراليين في الحزب الديموقراطي الحر اليميني الذي حصد 11,5 % من الأصوات (92 نائبا). كذلك، يمكن للمحافظين (196 نائبا) أن يشكلوا الحكومة مع الخضر والليبراليين.

ويظهر استطلاع للرأي نشر نتائجه معهد يوغوف ليل الأحد الاثنين أن غالبية الناخبين تحبذ الخيار الأول. ويرى 43 % أن أولاف شولتز يجب أن يصبح مستشارا.

صناع ملوك

وسيكون ذلك رهنا بإرادة الحزبين الصغيرين الذين وصفتهما صحيفة «بيلد» الألمانية، الاثنين بأنهما «صناع ملوك»، وبالنسبة لأقدم حزب في ألمانيا ستشكل الأسابيع المقبلة اختبارا. فطوال الحملة الانتخابية وضع الاشتراكيون-الديموقراطيون حدا للخلافات القديمة بين التيارين اليساري والوسطي فيه دعما لزعيمهم وزير الاقتصاد الحالي في حكومة ميركل.

لكن كيف ستكون ردة فعل الحزب في حال اضطر أولاف شولتز إلى التخلي عن نصف برنامجه لاستمالة اليمين الليبرالي على ما سألت صحيفة «سودويتشه تسايتونغ»، إذ إن الحزب الليبرالي لن يقبل بتاتا بزيادة الضرائب على أغنى الأغنياء التي يريدها الحزب الاشتراكي الديموقراطي والخضر.

وشددت الصحيفة على أنه في نهاية المطاف سيخضع تشكيل الائتلاف لتصويت أعضاء الحزب الاشتراكي-الديموقراطي. إلا أنهم في العام 2018 فضلوا تسمية شخصين غير معروفين من الجناح اليساري في الحزب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى