التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

أهم ما جاء في مراكز الأبحاث الصحف الأجنبية الثلاثاء 28 سبتمبر

رؤية

إعداد – هالة عبدالرحمن

اعتبر «ريسبونسبل ستيت كرافت» أن يأس لبنان قد يكون فرصة كبيرة لإنقاذ الرئيس السوري بشار الأسد، مشيرا إلى أن كان اجتماع 8 أيلول/ سبتمبر بشأن الأزمة الاقتصادية المتفاقمة في لبنان بين وزراء الطاقة في مصر وسوريا والبلد المضيف، الأردن ، وكذلك لبنان نفسه، بمثابة تقدم دبلوماسي واضح للرئيس السوري بشار الأسد وحكومته.

وكانت العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على دمشق بموجب قانون قيصر لحماية سوريا لعام 2019 ، تستهدف القطاعات المهيمنة على الاقتصاد السوري بما في ذلك الطاقة، وكذلك قوضت الجهود اللبنانية السابقة لاستيراد الغاز الطبيعي من مصر لأنه كان سيمر عبر الأراضي السورية ويعتمد على البنية التحتية السورية.

ومع ذلك، تتجه إدارة بايدن لدعم خطة من المفترض أنها ستمنح سوريا إعفاءات من العقوبات حتى يمكنها المضي قدمًا في خطة لتزويد لبنان بالوقود من مصر والأردن، فيما يثير مثل هذا القرار تساؤلات حول ما إذا كانت واشنطن قد تكون منفتحة على التعامل التدريجي مع نظام الأسد أو ما إذا كان هذا سيكون استثناءً لمرة واحدة للتخفيف من البؤس الاقتصادي في بيروت ، وربما الأهم من ذلك ، توفير بديل لشحنات النفط المستمرة من إيران التي يكتسب حزب الله مصداقية سياسية لها.

تناولت «فورين بوليسي» تقييما للدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، مع اختتام اجتماعات رفيعة المستوى تناولت الأزمات الكبرى التي تواجه عالمنا اليوم مثل تغير المناخ ، وفيروس كورونا ، والصراعات

اجتمع قادة العالم ، بعضهم شخصيًا والبعض الآخر افتراضيًا ، لإلقاء الخطب التي شرحوا فيها خطط بلادهم لمعالجة هذه الأزمات والتعبير عن مظالمهم السياسية. وكانت النتيجة مزيجاً من التصريحات الجريئة والمشاحنات الصغيرة ودعوات الوحدة ودعوات الإدانة.

واعتبرت المجلة الأمريكية أن أهم الخطابات على الإطلاق خطاب الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي وضع العالم عند «نقطة انعطاف» خلال خطابه الأول أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ، واضعا أجندة عالمية طموحة.

وبدا الخطاب مكللا بجهود بايدن لإعادة بناء الثقة في القيادة العالمية لأمريكا بعد أربع سنوات مضطربة مع دونالد ترامب على المسرح العالمي، فيما يرى دبلوماسيون من عدة دول أنها فشلت في تحقيق الصدى المطلوب، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الانفصال بين كلمات بايدن وأفعاله منذ توليه منصبه.

أفادت «أوراسيا ريفيو» بأن ملامح السياسة الأمريكية تجاه آسيا في ظل إدارة بايدن، أصبحت أكثر وضوحًا من خلال الزيارات رفيعة المستوى الأخيرة إلى المنطقة من قبل نائبة الرئيس كامالا هاريس ووزير الدفاع لويد أوستن ونائبة وزير الخارجية ويندي شيرمان. في حين أن اللهجة تختلف عن رئاسة ترامب، فإن هذا يكشف عن التغيير في نهج واشنطن.

كانت الولايات المتحدة هي القوة العسكرية المهيمنة في آسيا منذ الأربعينيات، إلا أن القوة الصينية الصاعدة والطموح يجعلان الدور الإقليمي لواشنطن منذ عقود أكثر صعوبة وخطورة وتكلفة مما كان عليه في الماضي.

وتشكل آسيا، التي تشكل منطقة المحيطين الهندي والهادئ ، مسرحًا للأولوية الإستراتيجية لإدارة بايدن. ولكن حتى في مواجهة التصريحات المتكررة لكبار المسؤولين ، لا تزال الشكوك قائمة حول قدرة واشنطن على مطابقة أقوالها بالأفعال. من ميزانية الدفاع الأمريكية إلى عدد خبراء آسيا في إدارة واشنطن ، لا يزال من الصعب جعل الآلية الضخمة للحكومة تحول تركيزها بعيدًا عن شمال الأطلسي والشرق الأوسط.

أشارت «ذا ديبلومات» إلى اقتراح بوتين على الولايات المتحدة استخدام القواعد الروسية في آسيا الوسطى، فيما أكد تقرير جديد لـ«وول ستريت جورنال» أن بوتين عرض قواعد روسية على الولايات المتحدة لاستخدامها في مراقبة أفغانستان. ولكن ليس من الواضح على الإطلاق ما إذا كان العرض حقيقيًا.

وتمتلك روسيا عدة منشآت عسكرية في آسيا الوسطى يعود تاريخها إلى الحقبة السوفيتية، ومنها الأكثر صلة في هذا النقاش بالذات هي قاعدة كانت الجوية الواقعة شرق العاصمة القرغيزية، بيشكيك ، والعديد من المرافق المعروفة مجتمعة باسم القاعدة العسكرية رقم 201 في طاجيكستان (ومقرها في الغالب دوشانبي وبختار)، يُقال إن القاعدة العسكرية رقم 201 في طاجيكستان هي أكبر منشأة عسكرية خارجية لروسيا، حيث يبلغ قوامها حوالي 7000 جندي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى