اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

حسابات مجانية.. مصر تحتفي بالأسبوع العالمي للشمول المالي على طريقتها الخاصة

كتبت – أسماء فهمي

تلعب الخدمات المالية المقدمة دوراً هاماً في بناء المرونة المالية وتسهيل وصول الأفراد للفرص الاقتصادية التي من شأنها تحسين ظروف معيشتهم، فعلى سبيل المثال عززت قوة الشمول المالي من قدرة الناس في التعامل مع الأثر المدمر لجائحة كورونا، حيث عمل مقدمو الخدمات المالية بشكل وثيق مع العملاء لإعادة هيكلة الديون المستحقة وتقديم خدمات المعلومات حول الأزمة الصحية، كما ابتكر مقدمو التكنولوجيا المالية تطبيقات رقمية لبت على حد سواء احتياجات كل من العملاء والمؤسسات المالية والمصرفية أثناء الجائحة، ونظراً لأهمية ودور الشمول المالي تم إطلاق فعاليات “الأسبوع العالمي للشمول المالي”.

ما هو “الأسبوع العالمي للشمول المالي”

يعد الأسبوع العالمي للشمول المالي منتدى لتبادل الأفكار والتطورات ووجهات النظر وجمع أصحاب المصلحة من جميع أنحاء العالم وذلك للعمل على تعزيز التمويل الشامل،وسيعقد مؤتمر أسبوع الشمول المالي السنوي في الفترة من 1 إلى 4 نوفمبر 2021، تحت شعار “التمويل الشامل: قيادة الازدهار في عصر عدم اليقين”.

وقد تم استضافة الدورات في السنوات السابقة من قبل مقدمي الخدمات المالية (التكنولوجيا المالية، ومؤسسات التمويل الأصغر، والبنوك التجارية، وما إلى ذلك)، ومنظمات التنمية الدولية، والمستثمرين، والحكومات، والأكاديميين/ الباحثين، والمؤسسات الإعلامية ، وأكثر من ذلك، وقد يتضمن المؤتمر مناقشة عدد من الموضوعات على سبيل المثال لا الحصر:

• الشمول المالي للمرأة

• تغير المناخ ودور الشمول المالي في جهود التخفيف والتكيف.

• المدفوعات الحكومية للأفراد، بما في ذلك فرص ومخاطر الرقمنة السريعة.

• حماية المستهلك في العصر الرقمي، بما في ذلك أدوات جديدة لرصد المخاطر والإشراف عليها.

• الصحة المالية ، بما في ذلك بناء المرونة والقدرة المالية.

• بيانات الخدمات المالية، بما في ذلك الفرص والمخاطر المحتملة.

• صعود التكنولوجيا المالية والمنصات والتمويل المدمج ودورها في التمويل الشامل.

مصر والأسبوع العالمي للشمول المالي

وضعت مصر خطة استراتيجية تضمنت عدة مبادئ وأهداف لتحقيق التمنية المستدامة الشاملة مثلتها رؤية مصر 2030، وكان من ضمن تلك الأهداف التي تسعى مصر لتحقيقها تعزيز الشمول المالي في مصر، وبرعاية البنك المركزي المصري ستكون الفعاليات في الفترة من 15 حتى 31 أكتوبر، وسيشارك بنك مصر في الأسبوع العالمي للشمول المالي، وذلك لتسهيل وصول المواطنين للخدمات المالية من حسابات التوفير والحسابات الجارية والخدمات المالية المختلفة كخدمة الدفع والتحويل، والتأمين، التمويل والائتمان.

هذا وقد أقر البنك المركزي المصري عدة فعاليات في الأسبوع العالمي للشمول المالي بحسب التقرير الصادر عن البنك المركزي المصري ومنها:

  • سمح البنك المركزي المصري للبنوك بالانتشار والترويج للخدمات التي تقدمها ليس فقط في المراكز الرئيسية وأنما أيضاً في المناطق النائية التي يصعب فيها الوصول للخدمات المالية المصرفية
  • توزيع نشرة تعريفية بالشمول المالي.
  • قيام البنوك وفروعها بنشر المادة الدعائية خلال الأسبوع العالمي للشمول المالي.
  • الإعلان عن الأنشطة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الإعلامية المختلفة.
  • السماح للعملاء بفتح حسابات بدون مصاريف.
  • إصدار البطاقات المدفوعة مقدماً واستخدامها في معاملات الشراء.
  • تشجيع تفعيل المحافظ الإلكترونية.

وتجدر الإشارة إلى أن بنك مصر جاء في مقدمة البنوك التي عملت على نشر الوعي فيما يتعلق بالشمول المالي وذلك منذ إعلان البنك المركزي المصري عن المشاركة في أسبوع الشمول المالي العالمي عام 2014، ووفر البنك عدة خدمات مالية كخدمة تحويل المرتبات كبطاقات المرتبات وحسابات المرتبات، والسداد الإلكتروني للضرائب والجمارك، والرسوم الجمركية وتخليص الرسوم الحكومية إلكترونياً، وتوفير خدمة خدمة CPS للشركات، وذلك بهدف التشجيع على استبدال الوسائل الإلكترونية في الدفع بدلاً من الدفع النقدي، ليتوافق ذلك مع سياسات المجلس القومى للمدفوعات الإلكترونية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى