التقاريرسياسة

مخالفات اتحاد الكرة المصري.. الجبلاية في ورطة أمام البرلمان

رؤية – إبراهيم جابر:

القاهرة – يواجه الاتحاد المصري لكرة القدم، مأزقا كبيرا؛ بعد تقديم عدد من أعضاء مجلس النواب في مصر 27 طلب إحاطة حول العديد من المخالفات المالية والإدارية ضد الاتحاد، وسط تأكيد رئيس لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان أن المخالفات تمس الأمن القومي المصري، وأن لا بد من إصلاح منظومة اللعبة الشعبية الأولى في مصر.

“فساد مالي وإداري”

فتح مجلس النواب المصري، اليوم الإثنين؛ ملفات الفساد المالي والإداري بالاتحاد المصري لكرة القدم، بعد تقدم عدد من أعضاء المجلس بطلبات إحاطة حول العديد من المخالفات المالية والإدارية المنسوبة لاتحاد الكرة إلى لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب.

وعقدت لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان، اليوم الإثنين؛ اجتماعا عاجلا لمناقشة طلبات الإحاطة، بحضور وزير الشباب والرياضة أشرف صبحي، ورئيس اللجنة الثلاثية لإدارة الاتحاد أحمد مجاهد، ورئيس اللجنة الأولمبية المصري هشام حطب وعدد من أعضاء الجهات الرقابية وعدد من نواب البرلمان وأشرف رشاد الرئيس السابق للجنة الرياضة.

وبحسب بيان رسمي للجنة، مساء أمس الأحد؛ تضمنت طلبات الإحاطة مناقشة إنفاق مسئولي اتحاد  الكرة مبالغ تصل إلى نحو 5.7 مليون جنيه لأشخاص لاعلاقة لهم بالاتحاد دون أن يؤدوا أعمال نظير هذه المبالغ على الإطلاق.

وشملت المخالفات الموجهة ضد الاتحاد عدم إثبات إيرادات بطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019، ضمن موارد الاتحاد في الموازنة السنوية الصادرة عن الاتحاد المصري لكرة القدم والتي بلغت حوالي 16.6 مليون دولار أمريكي، وعدم قيام مسئولي الاتحاد المصري لكرة القدم بمطالبة الاتحاد الأفريقي للإيرادات المستحقة لاتحاد الكرة والخاصة بالبطولة الأفريقية تحت سن 23 سنة حتى الآن، مما قد يضيع على الاتحاد المصري لكرة القدم هذه الأموال.

“الأمن القومي”

رئيس لجنة الشباب والرياضة في مجلس النواب محمود حسين، أكد في بداية الجلسة أنه لا يوجد تدخل حكومي في النشاط الرياضي، وأن ما يعرض أمام اللجنة وقائع فساد مثبتة من ٢٠١٦ ضد اتحاد الكرة، مشددا على أن مجلس النواب لن يقف أمام فزاعة التدخل في النشاط الرياضي، خصوصا أن المخالفات تمس الأمن القومي المصري.

وأضاف حسين خلال كلمته: “حرصنا على استضافة وزير الشباب والرياضة أشرف صبحي لأنه لم يكن هناك أي تقدم فيما تقدمنا به من طلبات واستفسارات لانتشار الفساد في اتحاد الكرة، ولا بد من الإصلاح”، منوها بأن عددا كبيرا من طلبات الإحاطة قدمها النواب للجنة بسبب المخالفات داخل اتحاد الكرة.

وأشار إلى وجود 27 طلب إحاطة عن المخالفات داخل اتحاد الكرة المصري، وأنه لو تم التحقق من صحة المستندات والاتهامات المقدمة فيجب أن تحال مباشرة للنيابة العامة، مكملا: “اتحاد الكرة يدير أهم رياضة في الشعب المصري وهي كرة القدم ومجلس النواب من حقه مناقشة أي مخالفات، نحن نعبر عن الشعب وهناك مواطنين تقدموا ببلاغات في النيابة بسبب مخالفات الاتحاد وما يحدث لصالح المواطن ولصالح اتحاد الكرة المصري”.

وذكر رئيس اللجنة في تصريحات صحفية، أنه تم منح الفرصة لرئيس اتحاد الكرة للرد على 12 طلب إحاصة، مبينا أن مجاهد سيرد على المجلس بمستندات وأدلة قبل الجلسة الثانية التي سيحدد موعدها قريبا  لمناقشة الـ15 طلبا المتبقية، وأنه في حال عدم وجود مستند أو دليل على صحة موقف اتحاد الكرة سيتم رفع الأمر مباشرة للجهات الرقابية”.

أشرف رشاد زعيم الأغلبية بمجلس النواب، والرئيس السابق للجنة الشباب والرياضة في البرلمان، قال إن اتحاد الكرة يتعامل مع الدولة المصرية والبرلمان، على أنه في سماء أعلى من المحاسبة والمراقبة، منوها بأنه وجه دعوات إلى الرئيس الأسبق للاتحاد هاني أبو ريدة وقت توليه المسؤولية إلا أنه لم يستجيب للمجلس.

و أضاف خلال اجتماع لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب اليوم الاثنين: “النواب ممثلين عن الشعب المصري، وعندما تم سؤال وزارة الشباب عن أسباب عدم حضور هاني ابوريدة للجنة، كان رد الوزارة أنه تم توجيه الدعوة له، كيف كان يظن أنه خارج ولاية الدولة المصرية”.

وتعجب زعيم الأغلبية النيابية من رفض اتحاد الكرة ممارسة مجلس النواب الذي يمثل ضمانة للشعب المصري، صلاحياته من خلال نوابه، وتصريح أعضاء الاتحاد بأنهم غير تابعين لوزارة الشباب والرياضة، وأن لجنة الشباب والرياضة لا سلطة لها على اتحاد، مكملا: “اتحاد الكرة في سماء أعلى من المحاسبة والمراقبة حتي في الفشل الذريع في أمم إفريقيا لم نحاسبهم وكيف نوقف عن هذا الاعتداء السافر على الكرامة والدولة المصرية، مشددا على ضرورة إعادة صياغة التاريخ، وأن يكون للدولة كلمة على الاتحاد.

“مجاهد يرد”

أحمد مجاهد رئيس اللجنة الثلاثية المديرة لاتحاد الكرة، أكد أن أموال اتحاد الكرة “مال عام”، وأن لا أحد أو هيئة “بعيدة عن الإحالة للنيابة العامة” القادرة على التحقيق ورصد أي أمر خاطئ، لا غضاضة، مشددا على أنه لم تصله أي دعوات للحضور إلى البرلمان في السابق رغم تأكيد رئيس لجنة الشباب والرياضة على توجيه 3 دعوات له.

وأشار مجاهد، إلى أن اتحاد الكرة يتحمل مبالغ كبيرة للضرائب، وأن رسم التنمية الذي أقره البرلمان على عقود اللاعبين سدده الاتحاد عن الأندية التي لم تسدده حتى الآن مثل ناديا الزمالك والمصري، مؤكدا أنه سيرد على طلبات الإحاطة بمستندات وأدلة قبل الجلسة الثانية.

في الوقت نفسه، نفي وزير الشباب والرياضة وجود أي علاقة بين الاتحاد المصري حاليا ورئيسه الأسبق هاني أبو ريدة، منوها بأن الأخير ليس له صفة قانونية حاليا، وأن صفته الرسمية توقفت مع استقالته في 2019، جاء ذلك ردا على تصريح أحد النواب بأن أبو ريدة هو المسيطر على الاتحاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى