التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

مأساة مأرب مستمرة.. والجيش اليمني يستعيد زمام المبادرة

رؤية – محمود سعيد

استعاد الجيش اليمني زمام المبادرة وإن كان بشكل مرحلي حيث تمكن من تحرير واستعادة مواقع عسكرية استراتيجية جنوب مأرب، بعد معارك عسكرية ضارية خاضها ضد المليشيات الحوثية الكسروية الموالية لإيران.

معركة مأرب مصيرية لليمن والعرب جميعا وبوابة لتحقيق النصر حتى استكمال استعادة الدولة اليمنية، وهزيمة القوات الحكومية فيها سيعني تغيير المعادلة الإقليمية الحالية بشكل كامل.

وخلال الأسابيع الماضية كثفت المليشيا الحوثية هجماتها على محافظة مأرب الغنية بالنفط والغاز وتنكوا من تحقيق اختراقات، كما حاصروا مديرية العبدية في مأرب وسيطروا على مركزها، مانعين دخول الدواء والغذاء إلى عدد كبير من القرى والمناطق.

المنظمات الأممية حذرت من جانبها من تزايد أعداد النازحين، منبهة إلى الخطر الداهم الذي يلاحق آلاف اللاجئين في المحافظة، بعد هروبهم من مناطق الصراع في البلاد.

كارثة في مأرب

ودعا رئيس الوزراء اليمني، معين عبد الملك، المنظمات الأممية والدولية، إلى مساندة جهود الحكومة والسلطة المحلية بمحافظة مأرب لإغاثة وإنقاذ النازحين والمدنيين الذين يتعرضون لحصار ممنهج وهجمات متكررة بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة من قبل ميليشيا الحوثيين.

فيما حذر وكيل المحافظة الدكتور عبدربه مفتاح، من وقوع كارثة حقيقية داعياً جميع شركاء العمل الإنساني بالمحافظة إلی التحرك العاجل لإنقاذ حياة آلا ف الأسر من النازحين الجدد الذين شردتهم مليشيات الحوثي الإرهابية.

وشدد خلال لقائه، أمس الثلاثاء، مع مدير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (الأوتشا) بمأرب، سانتوس أزيكو وممثلي كتلتي الغذاء والمأوی، علی ضرورة تفعيل جميع الكتل الإنسانية و إيجاد آلية واضحة للاستجابة السريعة واتخاذ التدابير اللازمة وفق معايير إنسانية تحفظ كرامة الأسر النازحة وعدم تركها في العراء، وفق ما نقلته وكالة “سبأ نت”.

معارك اليوم

فيما نشبت معارك عنيفة، اليوم الأربعاء، بين الجيش اليمني والمقاومة الشعبية من جهة، والميليشيات الحوثية من جهة أخرى في جنوب محافظة مأرب.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الجيش والمقاومة دحرت الميليشيات من عدّة مواقع جنوب المحافظة الاستراتيجية، شمال البلاد، وكبّدتها خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

التحالف

وأعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن مقتل 82 عنصراً من ميليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً، في غارات جوية خلال الساعات الأربع والعشرين على منطقتين قرب مدينة مأرب الاستراتيجية.

وقال التحالف إنه نفذ “26 عملية استهداف” في منطقتي الكسارة والجوبة ما أدى إلى “تدمير 11 من الآليات العسكرية ومقتل أكثر من 82 عنصراً إرهابياً”، بحسب ما نقلته “واس”.

وفي وقت سابق اليوم، شن طيران تحالف دعم الشرعية في اليمن ضربات على تجمعات للحوثيين في مواقع متفرقة جنوب المحافظة.

وكان التحالف أعلن أمس الثلاثاء أنه نفذ 14 عملية استهدفت الميليشيات في المحافظة، لاسيما في الجوبة والكسارة.

كما أشار إلى تدمير 6 آليات عسكرية ومقتل 48 عنصرا حوثياً.

إيران تنشر الفوضى

بدوره حذر وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك من الدور الخبيث الذي تلعبه إيران في اليمن والذي يهدد الاستقرار ويقوض أي فرصة للتوصل لتسوية سياسية وسلام شامل وعادل في اليمن.

وأكد بن مبارك أن النظام الإيراني لا توجد لديه رغبة ولا نية حقيقية للتعايش بسلام وأنه ماضِ في سياسته بتصدير النموذج الإيراني ونشر الفوضى في المنطقة والإقليم، مشيراً إلى تحقيق السلام في اليمن سيظل أمراً بعيد المنال لأن طهران تعد شريكا رئيسيا لجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي تُرتكب في مأرب وفي مديرية العبدية على وجه الخصوص من قبل مليشيات الحوثي التي يدعمها النظام الإيراني ويزودها بمختلف الأسلحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى