اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

البورصات العربية في أسبوع.. صعود جماعي و«السعودية» عند أعلى مستوياتها منذ 2006

إعداد – ولاء عدلان

واصلت البورصات العربية -خلال الأسبوع الثالث من شهر أكتوبر الجاري- موجة الأداء الإيجابي المستمرة منذ بداية الشهر، بدعم من تحسن المعنويات بالأسواق العالمية وارتفاع أسعار النفط عالميا بفعل زيادة الاستهلاك بوتيرة تتجاوز المعروض، حيث قفز سعر خام برنت خلال تعاملات الأسبوع المنصرم بنحو 0.8% ليتداول أعلى مستوى الـ85 دولارا للبرميل لأول مرة منذ 2018.

مؤشر السعودية يتألق

كان من اللافت خلال أسبوع التداولات المنتهي في 21 أكتوبر الجاري، ارتفاع مؤشر السوق السعودية العام “تاسي” بنسبة 2.1% ليغلق عند مستوى 11940 نقطة مقارنة بـ 11699 نقطة إغلاق الأسبوع السابق، ليسجل بذلك أعلى إغلاق له منذ يوليو 2006.

وعزز أداء المؤشر ارتفاع 14 قطاعا بصدارة قطاعي “الرعاية الصحية” و”الإعلام والترفيه” مرتفعين بأكثر من 5%، كما ارتفع قطاع البنوك بـ3.9% والمواد الأساسية بـ0.4%.

فيما تخلفت عن موجة الصعود 7 قطاعات بصدارة قطاع الأدوية الذي تراجع بنحو 3%.

على صعيد أداء الأسهم، ارتفعت أسهم 106 شركات خلال تعاملات الأسبوع، بينما تراجعت أسهم 91 شركة، واستقرت أسعار 5 شركات دون تغير يذكر.

وتصدر سهم “بترورابغ” قائمة الشركات الأكثر ارتفاعا مرتفعا بـ11%، تلاه سهم “سليمان الحبيب” بـ9%، في المقابل تصدر سهم “ينساب” الشركات المنخفضة متراجعا بنسبة 8%.

أسواق تزينت بالأخضر و”دبي” تحقق أعلى مكاسب أسبوعية منذ أبريل

وبالانتقال إلى الإمارات، نجد أن مؤشر سوق دبي المالي قد نجح للأسبوع الثاني على التوالي في الإغلاق داخل المنطقة الخضراء مرتفعا بنسبة 2.4% وهي أكبر مكاسب أسبوعية للمؤشر منذ مطلع أبريل الماضي، ليغلق عند مستوى 2857.32 نقطة، مقارنة بـ 2789.51 نقطة إغلاق الأسبوع السابق.

ودعم ارتفاع المؤشر صعود أسهم قطاع البنوك بنحو 2.6% والعقار بـ0.4%.

واجتذبت الأسهم سيولة خلال تعاملات الأسبوع التي اقتصرت على 4 جلسات فقط – بسبب عطلة المولد النبوي الشريف- بنحو 751 مليون درهم مقارنة بـ 631.2 مليون درهم.

وارتفعت القيمة السوقية لأسهم دبي إلى 391.028 مليار درهم مقابل نحو 381.403 مليار درهم الأسبوع السابق.

وللأسبوع الثالث على التوالي، واصل مؤشر سوق أبوظبي صعوده ليغلق عند مستوى 7876.68 نقطة مقارنة بـ7811.59 نقطة إغلاق الأسبوع السابق، مرتفعا بنحو 0.8%، بدعم من ارتفاع أسهم قطاعات البنوك والاتصالات والصناعة والسلع والخدمات.

واستقطبت الأسهم سيولة بـ6.18 مليار درهم متراجعة عن مستويات الأسبوع السابق عندما سجلت نحو 9.23 مليار درهم.

فيما ارتفعت القيمة السوقية لأسهم أبوظبي إلى 1.421 تريليون درهم بنهاية الأسبوع، مقابل 1.413 تريليون درهم بالأسبوع السابق.

ويترقب المستثمرون في سوق أبوظبي إدراج أسهم شركة “فرتيجلوب” التّابعة لـ “أدنوك” و”أو سي آي”، للتداول ضمن السوق الأول، يوم الأربعاء المقبل الموافق 27 أكتوبر، وكانت الشركة حددت الأسبوع المنصرم السعر النهائي للسهم عند 2.55 درهم.

في الكويت أيضا اقتصرت جلسات التداول على 4 جلسات فقط بسبب عطلة المولد النبوي الشريف في أخر الأسبوع، ما دفع السيولة إلى التراجع لتسجل 221.12 مليون دينار، مقارنة مع 260.78 مليون دينار في الأسبوع السابق، وتقلصت أحجام التداول لتصل إلى 1.689 مليار سهم، مقابل 1.819 مليار سهم في الأسبوع السابق.

لكن مؤشر بورصة الكويت “الرئيسي” واصل استهداف مستويات تاريخية مع صعوده للأسبوع التاسع على التوالي، مسجلا أطول سلسلة مكاسب أسبوعية منذ 5 أعوام، ليغلق بنهاية الأسبوع في جلسة الأربعاء الماضي عند مستوى 5900 مقارنة بـ 5772 نقطة إغلاق الأسبوع السابق بارتفاع قدره 2.2%.

كما واصل المؤشر العام للسوق الأداء الإيجابي ليرتفع بـ1.3% وينهي الأسبوع عند مستوى 6976.59 نقطة، مرتفعا للأسبوع الثاني على التوالي.

وارتفع أيضا مؤشر السوق الأول على مدار جلسات الأسبوع بنسبة 1% إلى مستوى 7537.05 نقطة، ومؤشر “رئيسي 50” بنسبة 1.51% إلى 6073.26 نقطة.

للأسبوع السابع على التوالي، سجل مؤشر بورصة قطر محصلة إيجابية خلال الأسبوع الثالث من أكتوبر، ليرتفع بنحو 1.8% إلى مستوى 11871.43 نقطة مقارنة بـ 11664 نقطة، ليواصل استهداف أعلى مستوياته منذ 2015.

وعزز أداء السوق ارتفاع 6 قطاعات بصدارة قطاع النقل الذي ارتفع بـ3.1%، وعلى صعيد أداء الأسهم، تمكنت أسهم 26 شركة من الصعود بقيادة سهم “الخليج الدولية” مرتفعا بـ11%، في المقابل تراجعت أسعار أسهم 20 شركة يتصدرها سهم “الطبية” منخفضا بنحو 6%.

وبلغت القيمة السوقية الإجمالية للأسهم نحو 684.39 مليار ريال.

بالانتقال إلى سلطنة عُمان، نلاحظ أن مؤشر سوق مسقط تمكن خلال الأسبوع الثالث من أكتوبر من العودة إلى المنطقة الخضراء مرتفعا بـ0.7% بعد تراجعه الأسبوع السابق بـ0.14%، ليغلق عند مستوى 3984.69 نقطة.

ودعم صعود المؤشر ارتفاع جماعي لقطاعات السوق بصدارة “الصناعة” الذي ارتفع بـ1%، يليه “المال” بـ0.3%.

وعلى صعيد أداء الأسهم، تصدر سهم حديد الجزيرة قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعا رابحا ما نسبته 18.4%، وفي المقابل تصدر الصفاء للأغذية قائمة الأسهم الأكثر تراجعا خاسرا نحو 26.7% من رصيده.

للأسبوع الثاني على التوالي، تمكن مؤشر بورصة البحرين من الارتفاع خلال الأسبوع المنصرم ليضيف إلى رصيده نحو 15 نقطة صعدت به إلى مستوى 1724.1 نقطة من 1708.7 نقطة إغلاق الأسبوع السابق.

وبلغت كمية الأسهم المتداولة في السوق خلال الأسبوع المنتهي في 21 أكتوبر، نحو 21 مليونًا و31 ألفًا و785 سهمًا مقارنة بـ23 مليونا و461 ألفا و227 سهما خلال الأسبوع السابق.

فيما بلغت قيمة التداولات نحو 4 ملايين و577 ألفًا و744 دينارًا بحرينيًا، نفذها الوسطاء لصالح المستثمرين من خلال 451 صفقةً.

وخلال الأسبوع تم التداول على أسهم 21 شركة، ارتفعت أسعار أسهم 11 شركة، في حين انخفضت أسعار أسهم أربع شركات فقط، واستقرت أسعار أسهم باقي الشركات دون تغيير يذكر.

البورصة المصرية.. تباين في الأداء والرئيسي يرتفع بـ1.2%

للأسبوع الثالث على التوالي، جاءت المحصلة الأسبوعية للمؤشر الرئيسي للبورصة المصرية “إيجي إكس 30” إيجابية حيث ارتفع بنسبة 1.24% ليغلق عند مستوى 11132.07 نقطة، مقابل 10995 نقطة إغلاق الأسبوع السابق، كما ارتفع مؤشر “إيجى إكس 30 محدد الأوزان” بنحو 0.8% إلى مستوى 13444.44 نقطة.

فيما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة “إيجى إكس 70” بنسبة 8.5% ليغلق عند مستوى 2413.56 نقطة، ومؤشر “إيجي إكس 100 متساوي الأوزان” بنسبة 5.7% ليهبط إلى 3390.16 نقطة.

وربح رأس المال السوقي للبورصة نحو 30.1 مليار جنيه خلال جلسات الأسبوع -التي اقتصرت على 4 جلسات بسبب عطلة المولد النبوي الشريف- ليغلق عند مستوى 742.1 مليار جنيه، مقارنة بـ 711.6 مليار جنيه بالأسبوع السابق.

وخلال جلسة الثلاثاء الماضي تعرضت البورصة المصرية لهبوط عنيف مؤقت متأثرة بقرار الهيئة العامة للرقابة المالية الخاص بوقف 3 أكواد لثلاثة من كبار المستثمرين المتعاملين بالسوق، إلا أن مؤشرها الرئيسي تمكن من الحفاظ على مستوى الدعم الـ11000 نقطة، ليغلق بنهاية الجلسة متراجعا بـ0.7% عند مستوى 11195 نقطة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى