اقتصادالتقاريرسياسة

مركز الإنذار المبكر: نقص في رقائق الكمبيوتر وأوراق المرحاض: كل ما تود أن تعرفه عن أزمة سلاسل التوريد

رؤية

نشر مركز الإنذار المبكر، تقريرًا مترجما عن “نيويورك تايمز”، تناول أزمة توريد السلع التي يعيشها العالم، والتي تؤثر على أسعار وتوفر المنتجات في العالم؛ الذي بات يعاني من صدمة عدم القدرة على شراء ورق التواليت، والانتظار لشهور لوصول الستائر، والحاجة إلى التنازل عن لون السيارة الجديدة، وذلك في عصر اعتاد العالم فيه على النقر وانتظار ما نرغب وصوله حتى أبوابنا.

 لماذا يحدث هذا؟

لقد عطل الوباء تقريبًا كل أجزاء سلسلة التوريد العالمية، وهذا هو المسار غير المرئي عادةً للتصنيع والنقل والخدمات اللوجستية التي تنقل البضائع من مكان تصنيعها أو تعدينها إلى حيث تتجه. ففي نهاية السلسلة، هناك شركة أخرى أو مستهلك دفع ثمن المنتج النهائي. وقد تسببت ندرة المنتجات في ارتفاع أسعار العديد من الأشياء.

متى بدأت الأزمة؟

تعود الاضطرابات إلى أوائل العام الماضي، إلى المراحل الأولى للوباء. إذ تضررت المصانع التي لديها قدرة تصنيعية كبيرة في أماكن كثيرة من العالم – دول مثل الصين وكوريا الجنوبية وتايوان وكذلك دول جنوب شرق آسيا مثل فيتنام وعمالقة الصناعة الأوروبية مثل ألمانيا، بشدة من انتشار حالات الإصابة بفيروس كورونا. تم إغلاق العديد من المصانع أو اضطرت إلى خفض الإنتاج بسبب مرض العمال أو الإغلاق. رداً على ذلك، خفضت شركات الشحن جداولها تحسباً لانخفاض الطلب على نقل البضائع حول العالم.

لماذا لا تستطيع المصانع إنتاج المزيد؟

فعل الكثيرون ذلك، لكن هذا تسبب في مشاكل أخرى. تحتاج المصانع عمومًا إلى إحضار مكونات لصنع الأشياء التي تصدرها. على سبيل المثال، قد يتطلب الكمبيوتر الذي تم تجميعه في الصين شريحة مصنوعة في تايوان أو ماليزيا، وشاشة عرض مسطحة من كوريا الجنوبية، وعشرات من الأجهزة الإلكترونية الأخرى التي تأتي من جميع أنحاء العالم، والتي تتطلب مواد كيميائية متخصصة من أجزاء أخرى من الصين أو أوروبا.

متى ستنتهي الأزمة؟

لا أحد يعرف حقًا، ولكن هناك أسباب وجيهة للشك في أن هذه المشاكل ستتواصل حتى عام 2022 وربما لفترة أطول. من المحتمل أن يؤثر النقص والتأخير على موسم التسوق في عيد الميلاد والعطلات هذا العام من خلال زيادة صعوبة العثور على السلع الأساسية. ان طلب الكثير من الشركات للكثير من المكونات أدى إلى تفاقم النقص، وإرسال المزيد من الزيادات في البضائع نحو الموانئ والمستودعات.

للاطلاع على التقرير الأصلي، اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى