التقاريرمنوعات

نيران صديقة في هوليود.. حادث أليك بالدوين يفتح ملف الأمان في مواقع التصوير السينمائي

أماني ربيع

لا تزال هوليود في حالة صدمة من حادث إطلاق النار في موقع تصوير فيلم “Rust” للنجم أليك بالدوين، يوم الخميس الماضي، والذي أودى بحياة مديرة التصوير السينمائي هالينا هاتشينز، بينما أصيب المخرج بمسدس من المفترض أنه محشو برصاص فارغ مخصص لأغراض التمثيل.

كيف حدثت المأساة؟

وكان بالدوين جالسا يتمرّن على إخراج المسدّس وتصويبه نحو الكاميرا عندما انطلقت الطلقة التي أودت بحياة هاتشينز، وكان المخرج جويل سوزا الذي أصيب في كتفه يقف خلف هالينا هاتشينز.

وبعد الطلقة، ضغطت المصورة السينمائية على صدرها، وفق ما أوضح المخرج الذي أشار إلى أنها “راحت تهوي إلى الخلف” قبل مساعدتها على “الاستلقاء أرضا”.

وكشف المصوّر ريد راسل أن المشهد لم يُسجّل لأن الطاقم كان يتحضّر للتصوير.

وكان فريق فيلم “راست” عائدا من استراحة غداء وقال المخرج إنه ليس متأكدا من أن المسدّس خضع لتدقيق أمني جديد.

blank

وأصيبت مديرة التصوير الراحلة هالينا هاتشينز برصاصة في صدرها، ثم نُقلت بالمروحية إلى مستشفى في نيو مكسيكو حيث أُعلنت وفاتها.

ولا يزال المخرج جويل سوزا الذي أصيب في كتفه في هذه الحادثة، في مرحلة التعافي في مركز كريستوس سانت فنسنت الطبي الإقليمي، وقال في أول تعليق له على الحادث: “آسف لخسارة صديقة وزميلة مفعمة بالحياة والموهبة”.

وأفاد تسجيل المكالمة الهاتفية التي تمت مع خدمة الإسعاف، على رقم 911، عن وجود توتر في موقع تصوير الفيلم المحدود الميزانية، وردت صاحبة الاتصال، التي لم يكشف عن هويتها على سؤال الموظفة، متحدثة عن وجود رصاص فعلي في السلاح.

وقالت: “لا يمكنني أن أؤكد الأمر، ومساعد المخرج المعتوه هذا الذي صرخ في وجهي وقت الغداء، من المفترض أن يتحقق من الأسلحة وهو مسؤول عما يحصل في الموقع”.

وكان ستة أفراد من الفريق التقني للفيلم قد غادروا موقع التصوير قبل ساعات من وقوع الحادث، رفضا لشروط العمل والتأمين، حيث تم تشغيل سلاح يُستخدم أكسسوارا في موقع التصوير مرّتين على الأقلّ عن طريق الخطأ قبل الحادث، ولم يُعرف بعد إذا كان هذا نفس المسدس الذي تسبب في الحادث.

وفي أول تعليق له على الحادث، كتب أليك بالدوين عبر حسابه على تويتر: “لا أجد كلاما للتعبير عن ذهولي وحزني بعد الحادثة المأسوية التي أودت بحياة هالينا هاتشينز.”

وأضاف: ” سأتعاون بشكل كامل مع المحققين لمعرفة كيفية حدوث هذه المأساة وأنا على اتصال بزوجها، وأقدم دعمي له ولعائلته. قلبي محطم لزوجها وابنها وكل من عرف هالينا وأحبها “.

وقال خوان ريوس، المتحدث باسم إدارة شرطة مقاطعة سانتا، إن الممثل “جاء طواعية” للتحدث إلى المحققين ، مضيفًا أن الحادث سيعامل مثل “أي تحقيق آخر”.

وحدثت المأساة في موقع “بونانزا كريك رانش” المستخدَم على نطاق واسع لتصوير أفلام الويسترن “الغرب الأمريكي”، وتم تطويق المكان من قبل الشرطة ومنع الدخول إليه.

وبعد الحادث، تحدثت شانون لي، أخت براندون لي  الذي توفي عام 1993 في حداث مماثل خلال تصوير فيلم The Crow، عبر تويتر وقالت: “قلوبنا مع عائلة هالينا هاتشينز وجويل سوزا”.

وأضافت: “لا ينبغي قتل أي شخص بمسدس في موقع تصوير فيلم. فترة.”

وأصدرت شركة Rust Movie Productions LLC ، الشركة المنتجة للفيلم ، بيانًا بعد الحادث يوم الخميس.

وجاء في البيان: “لقد دمرت مأساة اليوم جميع الممثلين وطاقم العمل، ونرسل أعمق تعازينا لعائلة هالينا وأحبائها”.

وأضافت الشركة في بيانها: “لقد أوقفنا إنتاج الفيلم لفترة زمنية غير محددة ونتعاون بشكل كامل مع تحقيق قسم شرطة سانتا في، وسنقدم خدمات استشارية لكل شخص على صلة بالفيلم بينما نعمل على معالجة هذا الحدث المروع “.

من المتورط؟

blank

وتركز التحقيقات حول دور مساعد المخرج دايف هالز، وهانا جوتييريز ريد المشرفة على الأسلحة في موقع التصوير، فوفقا للتقارير هي من قامت بتحضير المسدس الذي خرجت من الطلقات، ووضعته في عربة مع سلاحين آخرين.

ثمّ قام مساعد المخرج دايف هالز المعروف بخبرته في التعامل مع الأسلحة النارية، بإعطاء السلاح لبالدوين خلال التمرن على أحد مشاهد الفيلم، قائلا له إنه “بارد”، أي أنه غير محشو برصاص حقيقي.

وعززت شهادات جديدة احتمالات تورط مساعد المخرج في الواقعة التي تسببت في مقتل هلينا هاتشينز، حيث أفادت أوساط مطلعة في هوليوود، اليوم الثلاثاء، بأن مساعد المخرج الذي أعطى أليك بالدوين السلاح الذي تسبب في المأساة، كان قد صُرف من فيلم سابق بسبب ضلوعه في حادثة استُخدم فيها سلاح ناري.

وقال أحد منتجي فيلم “فريدومز باث” الذي أُنتج سنة 2019 إن مساعد المخرج ديف هالز كان قد صُرف من عمله على هذا الفيلم بعد إصابة أحد أفراد فريق العمل بجروح طفيفة “خلال تشغيل سلاح بصورة عرضية”، بحسب وكالة فرانس برس.

وأشار المنتج إلى أن “هالز طُرد من موقع التصوير فورا بعد الطلق الناري الذي خرج من الإكسسوار.. ولم يستأنف فريق الإنتاج التصوير إلا بعد مغادرة ديف المكان”.

وتعزز تلك الشهادات ما ذكرته شبكة “سي إن إن” الأمريكية، من وجود شكاوى سابقة مقدمة ضد مساعد المخرج، ديف هالز، تتضمن اتهامات بتجاهل بروتوكول السلامة خلال استخدام الأسلحة وفي حالات الحرائق، إضافةً إلى وجود دعوى سلوك جسدي غير ملائم في بيئة العمل.

ونقلت الشبكة عن ماجي جول، أخصائية تصنيع أدوات سينمائية مزيفة، أنه خلال العمل على مسلسل Into the Dark مع شبكة هولو، عام 2019، تجاهل مساعد المخرج ديف هالز باستمرار إجراء اجتماعات أمن وسلامة لطاقم العمل، كما فشل في تحذيرهم من وجود أسلحة نارية خلال التصوير، كإجراء رسمي.

الأمان في مواقع التصوير

blank

من جهته، علق مستشار الأسلحة النارية في هوليوود، بريان كاربنتر، على المأساة قائلا: “لا ينبغي بأي حال توجيه سلاح إلى أي شخص، بغض النظر عما إذا كان مذخّرا أم لا”.

وقال كاربنتر: “لا توجه مطلقًا فوهة بندقيتك إلى أحد لا تريد قتله”.

وأوضح أن جميع الأسلحة النارية القتالية المستخدمة في موقع التصوير تستهدف دمية وليس معدات أو ممثلين أو طاقم.

وأضاف: “حتى لو لم يتم تذخير البندقية، تعامل معها كما لو كانت كذلك”.

blank

وقام أصدقاء هاتشينز بوقفة احتجاجية في إحدى ضواحي لوس أنجلس، مساء الأحد، وكان الحزن والاستياء يخيّمان على الأجواء، في ظل ّتساؤلات عن كيفية وقوع حادث كهذا.

وأطلقت عريضة على موقع “change.org” تدعو إلى حظر الأسلحة النارية الفعلية في مواقع التصوير وتحسين ظروف العمل، وقد حصدت حتّى أمس الإثنين، أكثر من 24 ألف توقيع.

يذكر أن فيلم ” Rust” ينتمي لأفلام الويسترن، من تأليف جويل سوزا وإخراجه ومن بطولة أليك بالدوين الذي يشارك أيضا في إنتاج العمل ويؤدّي فيه دور رجل خارج عن القانون يدعى هارلاند.

حوادث قتل خطأ في هوليود

وليست هذه أول حوادث القتل الخطأ في مواقع التصوير السينمائي، فقد حدث ذلك أكثر من مرة في أفلام منها:

“The captive “

يعود هذا الحادث إلى بدايات السينما في أوائل القرن العشرين، وتحديدا عام 1915، خلال تصوير فيلم “The captive ” للمخرج سيسيل دي ميل، حيث أصيب تشارلز تشاندلر برصاصة في رأسه، بعد أن ظلت بندقية مستخدمة في التصوير محشوة بذخيرة حية في مشهد إطلاق مجموعة من الجنود للنار.

“Twilight Zone: The Movie”

وفي عام 1982، لقي الممثل فيك مورو (53 عاما) مصرعه، وقتل طفلين من فيتنام في عمر 6 و7 أعوام، عندما اصطدمت بهما طائرة هليكوبتر بعد أن صدمتها الألعاب النارية أثناء تصوير مشهد معركة ليلية من فيلم الخيال العلمي والرعب “Twilight Zone: The Movie” بالقرب من لوس أنجلس.

وفي محاكمة لمخرج الفيلم جون لانديس، و4 من مساعديه عام 1987، تمت تبرئتهم من الحادث.

“The Crew”

وفي حادث شهير عام 1993، قتل براندون لي، ابن أيقون أفلام الكاراتيه، بروس لي، بالرصاص خلال تصوير فيلم The Crew ، وهي القضية التي أثارت الجديل من الجدل، واستخدمت نظريات المؤامرة، للربط بين مقتل لي وعصابات هونج كونج.

وأرجع المحققون الوفاة إلى الإهمال، حيث كشفت تقارير الشرطة، أن أحد الممثلين أطلق النار على الممثل الشاب، باعتباره يحتوي على رصاصات فارغة، لكنه كان محشوا برصاص حقيقي، ما أدى إلى وفاة براندون لي وهو في الثامنة والعشرين من العمر.

Batman: The Dark Knight

توفي فني المؤثرات الخاصة كونواي ويكليف عام 2007، خلال تصوير مشهد مطاردة في فيلم “The Dark Knight”، حيث اصطدمت السيارة التي كان يستقلها بشجرة بينما كان يتدرب على المشهد داخل سيارة باتمان الشهيرة، ما تسبب في وفاته.

فيلم The Jumper

وفي عام 200، قُتل مصمم الديكور ديفيد ريتشي، خلال تصوير فيلم الخيال العلمي The Jumper، بطولة صمويل جاكسون، بعد انهيار كتل من الرمال والتربة والجليد المتجمدة من موقع تصوير خارجي في تورنتو بكندا، وتوفي ريتشي على الفور.

No Time to Die

وخلال تصوير فيلمه الأخير في سلسلة أفلام جيمس بوند، أصيب دانيال كريج في كاحله خلال التصوير في جاميكا، وخضع لعملية جراحية.

وفي حادث آخر بنفس الفيلم  ” No Time to Die” تسبب انفجار في حدوث أضرار خارجية في 007 Stage في أستوديوهات باينوود وأصيب أحد أفراد الطاقم بإصابات طفيفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى