التقاريرسياسة

أهم ما جاء في مراكز الأبحاث والصحف الأجنبية الخميس 28 أكتوبر

رؤية

إعداد – هالة عبدالرحمن

أفادت «أوراسيا ريفيو» بأن إيران وافقت على استئناف المحادثات الشهر المقبل مع القوى العالمية بهدف إحياء الاتفاق النووي المحتضر لعام 2015، وفقا لكبير مفاوضيها النوويين عقب محادثات في بروكسل.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن واشنطن «مستعدة» للعودة إلى فيينا لإجراء مفاوضات غير مباشرة مع طهران، وقال المتحدث: «نعتقد أنه لا يزال من الممكن التوصل بسرعة إلى تفاهم وتنفيذه بشأن العودة إلى الامتثال الكامل المتبادل».

ويكافح الاتحاد الأوروبي والقوى العالمية لإحياء المحادثات المتوقفة منذ الانتخابات الرئاسية الإيرانية في حزيران (يونيو) التي أوصلت المتشدد إبراهيم رئيسي إلى السلطة.

أكدت «ريسبونسبل ستيت كرافت» أن تركيا وإيران لا يستطيعان تحمل النكسات التي غالبًا ما تكون نتيجة غطرسة نظامهما، فكلاهما لديه مصالح جيوسياسية ودبلوماسية واقتصادية أكبر ويتنافسان مع الشركاء الإقليميين في المنطقة، وتكتسب هذه المنافسة أهمية إضافية في عالم يسعى فيه خصوم الشرق الأوسط إلى إدارة خلافاتهم بدلاً من حلها من خلال التركيز على الاقتصاد والتجارة والمعارك الناعمة، بدلاً من معارك الحروب بالوكالة.

وتأتي الانتكاسات في وقت تتراجع فيه شعبية أردوغان في استطلاعات الرأي، بالإضافة إلى تراجعه عن طرد سفراء الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وفنلندا والدنمارك وألمانيا وهولندا ونيوزيلندا والنرويج والسويد بسبب دعوتهم إلى إطلاق سراح الناشط الخيري والناشط الحقوقي عثمان كافالا تماشيًا مع قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

والأهم من ذلك ، أن نزاهة تركيا على المحك كدولة تكافح بقوة من أجل تمويل العنف السياسي وغسيل الأموال وأصبحت موضع تساؤل من قبل فريق العمل المالي «فاتف»، وهي هيئة رقابية دولية ، وقضية محكمة محتملة في الولايات المتحدة يمكن أن تزيد من تشويهها صورة السيد أردوغان.

أشار «ريسبونسبل ستيت كرافت» إلى أن للسودان تاريخ طويل ومليء بالانقلابات العسكرية، ويبرز استيلاء الجنرال عبد الفتاح البرهان على السلطة على أنه الأكثر وضوحًا والأكثر بلا هدف. إنه تكرار لدورة ما بعد الاستقلال في السودان حيث تكافح الحكومات المدنية الضعيفة لإدارة الأزمات السياسية والاقتصادية في البلاد ، ويعد ضباط الجيش بقيادة قوية لإنقاذ البلاد من الأزمات – وإحداث أزمات أعمق وأكثر استعصاءً.

وكان اللواء عبد الفتاح البرهان ، أحد أكثر مساعدي البشير الموثوق بهم ، والقائد الحالي للمجلس العسكري الانتقالي، ونائبه الجنرال محمد حمدان حميدتي، قائد قوات الدعم السريع شبه العسكرية ، التي نشأت من ميليشيا الجنجويد التي نفذت مذبحة في دارفور قبل بضع سنوات، وعد البرهان ونائبه بحماية المثل الديمقراطية للثورة وفتحوا مفاوضات مع قوى الحرية والتغيير ، مظلة الجماعات المدنية والأحزاب السياسية التي دبرت الاحتجاجات. لكن تم الكشف عن نوايا الجنرالات الحقيقية في 3 يونيو 2019 ، فيما حشدت قوى الحرية والتغيير ما وعدت بأنه سيكون مسيرة “مليون شخص” من أجل الديمقراطية.

وأظهر الإقبال الهائل على المظاهرات أن الديمقراطيين كانوا منظمين جيدًا وحازمين. على عكس الحركات الجماهيرية الأخرى في الدول العربية ، كانوا أيضًا مناهضين بشدة للإسلاميين – فقد عاش السودانيون تحت حكم الإسلاميين لمدة ثلاثة عقود ولم يرغبوا في المزيد من ذلك.

طرحت «ذا ديبلومات» تساؤلا بشأن «ماذا ستفعل أوروبا إذا هاجمت الصين تايوان؟»،فمن المرجح أن تؤثر أي قرارات بهذا الشأن على مكانة أوروبا في العالم لعقود قادمة.

واعتبرت الصحيفة أن المواجهة المباشرة بين قوتين عظميين نوويتين هي سيناريو يوم القيامة الجيوسياسي في عصرنا، لكن من غير المؤكد ما إذا كانت الصين ستحاول استخدام القوة لضم تايوان ، على الرغم من تحذيرات الأدميرال الأمريكي فيليب ديفيدسون من أن هذا التهديد سوف يظهر في وقت ما في “السنوات الست المقبلة”. كما أنه ليس من الواضح تمامًا ما إذا كان الأمريكيون سيتدخلون.

ومع ذلك ، نادرًا ما تظهر الحروب بشكل مفاجئ، وعادة ما تكون مسبوقة بنوايا صريحة لاستخدام القوة إذا لزم الأمر، إلى جانب البناء المستمر للقدرات العسكرية، وليس هناك شك في أن الصين أصبحت حازمة بشكل متزايد على المسرح العالمي وعدوانية بشكل متزايد في منطقتها، بينما تتخذ الولايات المتحدة مبادرات متزايدة لمواجهة الصين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى