التقاريرالصفحة الرئيسيةرياضية

حقيقة توقف نبض «أجويرو» الكروي!

كتبت – أميرة رضا

ما لبث أن تعرض أحد أخطر قناصي كرة القدم على مستوى العالم لأزمة صحية تتعلق بمشاكل في القلب، إلا وضج الوسط الرياضي بوتيرة متسارعة من الأخبار التي تؤكد اعتزاله ووداعه للمستطيل الأخضر تارة، وتنفي تلك الشائعات تارة أخرى، ليبقى التساؤل بشأن حقيقة اعتزال الأسطورة الكروية “سيرجيو أجويرو” هو الأبرز على الساحة!.

مشاكل بالقلب

blank

أجويرو رأس الحربة المشاكس رغم صغر حجمه، وطوله الذي لا يتعدى 173 سنتيمتر، استطاع أن يضع بصمته المميزة في عالم الساحرة المستديرة بمراوغاته وأهدافه التي لا تُنسى، الأمر الذي جعله مطمع للكثير من الأندية حول العالم.

برهن على ذلك، اهتمام نادي برشلونة الإسباني به، وانتقاله إليه مؤخرًا قادمًا من مانشستر سيتي الإنجليزي، ولكن ولأن الرياح عادة تأتي بما لا تشتهي السفن، اضطربت مسيرته وتوترت الأجواء في الـ30 من أكتوبر الماضي، خلال مباراة لبرشلونة وألافيس في الدوري الإسباني، وذلك حين شعر أجويرو بمتاعب في الصدر بحسب وصف البلوجرانا الرسمي، ليتم استبداله قبل نهاية الشوط الأول لأولى مباريات المدرب المؤقت سيرجي بارخوان، والتي انتهت بالتعادل 1-1.

وشارك أجويرو للمرة الأولى كأساسي منذ انضمامه إلى برشلونة هذا الموسم في نهاية مايو الماضي، غير أن مشاركته لم تمتد سوى لـ41 دقيقة ثم تم استبداله للإصابة.

ووفقًا للصحف الإسبانية، فإن الدولي الأرجنتيني قد شعر حينها بالدوار بعد قفزه مع مدافع ألافيس، وبعد ذلك استلقى أجويرو على أرض كامب نو ووضع يده على صدره، مما استدعى نزول الفريق الطبي ثم اتخاذ قرار بنقله إلى المستشفى.

منذ ذلك الحين، لم يلعب أجويرو مجددًا مع الفريق، وتم نقله إلى المستشفى للاطمئنان على حالته، والخضوع للفحوصات اللازمة، وسط مخاوف من تكرار مشكلة كريستيان إريكسن الذي لم يلعب منذ سقوطه في يورو 2020.

وأتت آخر المستجدات في هذا الصدد من الصحف الكتالونية، التي أشارت إلى أن الفحوصات أثبتت وجود عدم انتظام في ضربات القلب، مما اضطر اللاعب للخضوع لبرنامج علاجي، والابتعاد لمدة 3 أشهر على الأقل عن المستطيل الأخضر.

حقيقة اعتزاله

blank

توالت الأخبار الغير سارة بشأن الحالة الصحية لأجويرو، إذ كشفت تقارير صحفية مساء أمس (السبت) بأن النجم الأرجنتيني أسطورة فريق مانشستر سيتي السابق ومهاجم برشلونة الحالي قد قرر اعتزال كرة القدم بشكل نهائي.

وجاء هذا بحسب ما ذكر الصحفي جيرارد روميرو، والذي أكد أن مشاكل القلب أجبرت أجويرو على إنهاء مسيرته بشكل فوري.

وأوضح روميرو أن النجم الأرجنتيني سيجري مؤتمرًا صحفيًا خلال الأسبوع المقبل للإعلان بشكل رسمي عن اعتزاله.

كذلك، خرج الفرنسي سمير نصري لاعب مانشستر سيتي الأسبق وزميل أجويرو هناك ليؤكد تلك الأنباء بنفسه.

ونقلًا عن “كانال بلس”، فقد أخبر أجويرو نصري أنه قرر الاعتزال بسبب مشاكل القلب التي يعاني منها.

في المقابل، رد “رافا يوستي” نائب رئيس نادي برشلونة، على تلك الأنباء بالنفي القاطع، مؤكدًا أن الوقت لا يزال متاحًا أمام أجويرو من أجل اتخاذ قراره.

وقال يوستي: “أنفي تلك الأنباء، أجويرو لديه ثلاثة أشهر ليرى كيف يستجيب قلبه، قالوا لنا أنه يحتاج لثلاثة أشهر لنرى إذا ما كان سيلعب كرة القدم من جديد أم لا”.

وكان النادي الكتالوني قد أصدر بيانًا رسميًا مطلع الشهر الجاري، أوضح فيه أن صاحب الـ33 عامًا سيغيب لمدة 3 أشهر، من أجل تقييم “مدى فاعلية العلاج الذي سيخضع له لتحديد البرنامج التأهيلي”.

مسيرة لا تُنسى

blank

ولد أجويرو بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، عام 1988، وانضم وهو في سن التاسعة إلى فريق إنديبندينتي الأرجنتيني، ليبدأ منه مسيرته الاحترافية.

كان أول ظهور لأجويرو مع الفريق الأرجنتيني في 12 فبراير 2004، وهو بعمر الـ15 عامًا و8 شهور و 10 أيام تحديدًا، ليكون بذلك أصغر لاعب يشارك في الدوري الأرجنتيني كاسرًا بذلك الرقم السابق المسجل بإسم مارادونا.

ظهر اللاعب بأداء مميز جدًا النادي وخاض برفقته 38 مباراة، في مختلف المسابقات المحلية والدولية، سجل خلالهم 18 هدفًا، ولم يصنع أي أهداف.

وفي موسم 2006 انتقل أجويرو للعب في أوروبا من بوابة نادي أتليتكو مدريد الإسباني، ليصبح كان أحد الأعمدة الأساسية للفريق.

blank

ولعب صاحب الـ33 عامًا، مع أتلتيكو مدريد 230 مباراة، في مختلف المسابقات، سجل خلالهم 100 هدف، وصنع 45 هدفًا آخر، وحقق برفقتهم لقبين، الدوري الأوروبي، والسوبر الأوروبي، ليصبح هو الهداف الرئيسي للفريق حتى رحيله إلى الدوري الإنجليزي عام 2011.

وفي موسم 2011، أعلن أجويرو رغبته في الرحيل عن الفريق الإسباني من أجل خوض تجربة جديدة في الملاعب الإنجليزية وتحديدًا مع نادي مانشستر سيتي.

انتقل النجم الأرجنتيني إلى صفوف نادي مان سيتي -آنذاك- مقابل 45 مليون يورو ليبدأ رحلة جديدة مع التألق هناك.

ولم يحتاج القناص الأرجنتيني الكثير من الوقت للاندماج مع فريقه الجديد، إذ تمكن من تسجيل 260 هدفًا خلال 390 مباراة خاضها مع الفريق الأزرق في مختلف المسابقات، كما صنع 73 هدفًا آخر، ليصبح بذلك الهداف التاريخي للسيتي.

وعلى صعيد الألقاب، حقق أجويرو مع السيتي 15 لقبًا، حيث فاز بلقب الدوري الإنجليزي 5 مرات، كأس رابطة الأندية الإنجليزية 6 مرات، كأس الاتحاد الإنجليزي مرة واحدة، كأس السوبر الإنجليزي 3 مرات.

blank

وفي عام 2021، أعلن نادي برشلونة الإسباني، عن تعاقده رسميًا مع المهاجم التاريخي للسيتي في صفقة انتقال حر لمدة موسمين.

وأصدر نادي برشلونة بيانًا رسميًا في نهاية مايو الماضي، عبر موقعه الرسمي وحسابه على “توتير” قال فيه، أن أجويرو وقع مع البارسا عقدًا لمدة موسمين حتى 2022-2023، ونص العقد على وجود الشرط الجزائي بعقد سيرجيو مع برشلونة والذي يصل قيمته إلى 100 مليون يورو.

ولكن، الإصابة ومشاكل القلب التي لحقت به مؤخرًا وقفت عائقًا لكتابة فصل جديدة في مسيرته الكروية برفقة النادي الكتالوني، إذ منعته الإصابة أولًا من أن يخوض أولى مباريات الموسم، وبعد أن عاد لعب 5 مباريات فقط، سجل خلالهم هدفًا، ولكنه تعرض لأزمة قلبية قد تجبره على تعليق حذائه والابتعاد عن الملاعب.

وعلى صعيد المنتخبات، بدأت رحلة اللاعب الأرجنتيني مع منتخب التانجو مبكرًا، وتحديدًا في بطولة كأس العالم للشباب عام 2005 والتي حصل المنتخب الأرجنتيني على لقبها.

لمع نجم أجويرو مع المنتخب الأرجنتيني، وخاض برفقتهم 101 مباراة، سجل خلالهم 41 هدفًا، بينما صنع 19 هدفًا آخر، وحقق مع منتخب بلاده لقب كوبا أمريكا 2020.

كذلك، حقق لقب كأس العالم مرتين مع منتخب تحت 20 عامًا، وحقق مع المنتخب الأولمبي الميدالية الذهبية عام 2008.

وخارج المستطيل الأخضر، يعرف الجميع أن أجويرو متزوج من ابنه الأسطورة الأرجنتينية الراحل دييجو مارادونا والتي تُدعى جيانينا، ولديهما طفل يسمى “بنجامين”.

وما بين هذا وذاك، تظل مسيرة الأسطورة الأرجنتينية مُعلقة بين مدة الـ3 أشهر التي حددها النادي الكتالوني وهي الفترة العلاجية التي قد توضح مدى استقرار حالته الصحية، وما بين تلك الشائعات التي تفيد باعتزاله!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى