التقاريرمنوعات

تمهيدا لافتتاح أكبر متحف مفتوح.. عاصمة الآثار المصرية على موعد مع التاريخ

رؤية – إبراهيم جابر:

القاهرة – بدأت الأنظار تتجه مجددا إلى مدينة الأقصر “عاصمة الآثار المصرية”، مع اقتراب إقامة احتفالية كبرى تمهيدا لافتتاح طريق المواكب والمعروف بـ”طريق الكباش”، والذي يعتبر أكبر متحف مفتوح في العالم، ليعيد إلى الأذهان السيموفينية التاريخية التي عزفت على الأراضي المصرية خلال موكب نقل المومياوات الملكية في شهر أبريل الماضي.

وتهدف الاحتفالية الكبرى إلى الترويج لمحافظة الأقصر وإلقاء الضوء على أبرز المقومات السياحية والأثرية التي تتميز بها المحافظة، وخاصة في ظل انتهاء الدولة المصرية من أعمال تطوير ورفع كفاءة البنية التحتية بالمحافظة وتطوير وتجميل الكورنيش والشوارع والميادين بها ومشروع ترميم صالة الأعمدة بمعابد الكرنك وطريق المواكب الكبرى المعروف بـ”طريق الكباش”.

“تاريخ جديد”

الفاعلية التاريخية التي ستقيمها وزارة السياحة والآثار المصرية، (الخميس) المقبل، لتحول أنظار العالم إلى مدينة الأقصر، لمشاهدة أحد أهم المعالم السياحية على مستوى العالم، وأكبر المتاحف المفتوحة على وجه الأرض، حيث يقع على جانبي الطريق 1059 من التماثيل «الكباش»، وتماثيل أثرية لـ«أبو الهول»، في مشهد أثري خلاب.

وتجرى الاستعدادات داخل المحافظة الأثرية على قدم وساق، وسط متابعة دقيقة ومستمرة “شبه يومية” من رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، ووزير السياحة خالد العناني، والذي زار الأقصر مرات عديدة لمتابعة التجهيزات النهائية والإشراف عليها للخروج بأفضل صورة ممكنة.

أوضح وزير الآثار المصري، خلال زيارته للموقع قبل يومين أن الاحتفالية ستبرز وتلقي مزيد من الضوء على مقومات الأقصر السياحية والأثرية، إلى جانب ما تم بها من أعمال تطوير ورفع كفاءة للبنية التحتية وتطوير وتجميل الكورنيش والشوارع والميادين بها ومشروعات الترميم بها.

وأشار إلى تمنياته بأن يكون هناك احتفالات وفعاليات كثيرة طوال العام في كافة المحافظات السياحية المصرية وهو ما يتم العمل علي تحقيقه وفقاً لملامح الاستراتيجية الإعلامية التي أعدتها الوزارة للترويج دولياً للمقصد السياحي المصري، لافتاً إلى أنه يتم الآن الاستعداد لتنظيم فعالية جديدة في محافظة أسوان وفعالية أخرى في مدينة سانت كاترين خلال الفترة المقبلة.

“متابعة رئاسية”

أكد الدكتور مصطفى مدبولي أن الدولة بكل أجهزتها تقدم كل الإمكانيات اللازمة لإقامة احتفالية كبرى للترويج لمحافظة الأقصر تحت عنوان : “الأقصر في ثوبها الجديد”، على هامش الانتهاء من مشروع إعادة إحياء طريق المواكب الكبرى المعروف بـ “طريق الكباش”، مؤكداً أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، يتابع أولاً بأول الاستعدادات التي تجرى على قدم وساق لإقامة الاحتفالية لتضاهي احتفالية موكب المومياوات الفرعونية التي أبهرت العالم أجمع.

وقال رئيس الوزراء -في تصريحات سابقة خلال زيارته لمحافظة الأقصر مطلع الشهر الجاري- إن المشروعات الكبيرة التي تنفذها الدولة حاليا في عدد من المناطق الأثرية بالأقصر، والتي تشمل ترميم المعابد وإحياء الآثار الفرعونية بها، ستجعل من هذه المدينة مُتحفا مفتوحا يلفت أنظار السائحين من كل أنحاء العالم.

“تفاصيل الاحتفال”

الاحتفالية الكبرى لافتتاح طريق الكباش الجديد، ستربط الطريق الذي تبلغ مساحته نحو 2700 متر، بين معبد الكرنك شمالاً بمعبد الأقصر جنوباً، حيث يقع على جانبي الطريق 1059 من التماثيل “الكباش” وتماثيل أثرية “لأبو الهول”، في مشهد أثري “مبهر”، ليجسد الموكب احتفالات عيد “الأوبت” وهو أحد الأعياد المصرية القديمة في الأقصر، في مزج واضح بين الماضي والحاضر لاستعادة مشهد أسطوري يخطف الأفئدة والقلوب.

ومن المقرر أن يتواكب افتتاح طريق الكباش، مع ذكرى زواج المعبود “أمون” مع المعبودة “أمونت”، والذي كان يخرج من معابد الكرنك بالزوارق المقدسة الخاصة التي تضم التماثيل الخاصة بالمعبودات، في اتجاه معبد الأقصر، محمولة على أكتاف الكهنة، وفقا لـ”مصراوي”.

ومن المقرر أن يضم الموكب 400 شاب وفتاة يرتدون زي الاحتفالات عند المصريين القدماء ويسيرون على موسيقى تصويرية مستوحاة من الأناشيد الفرعونية، تزامنا مع تقديم موسيقى فرعونية بنفس الآلات المستخدمة قديما على جدران معابد الكرنك، بقيادة المايسترو العالمي نادر عباسي.

ووفقا لتقارير محلية سيتم إقامة معرض للصور النادرة من القرن ١٩ على طريق المواكب لتروي تاريخ معابد الكرنك والأقصر وطريق المواكب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى