اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

قمة الصناعة والتصنيع بـ«إكسبو دبي».. توظيف التقنيات الرقمية لتحقيق الازدهار

رؤية – أشرف شعبان

تحت شعار «الارتقاء بالمجتمعات: توظيف التقنيات الرقمية لتحقيق الازدهار» وبرعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، شهد الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الإماراتية، اليوم الإثنين 22 نوفمبر 2021، فعاليات الدورة الرابعة من القمة العالمية للصناعة والتصنيع في مركز دبي للمعارض بإكسبو 2020 دبي.

ومن المقرر أن تستمر فعاليات الدورة الرابعة من القمة العالمية للصناعة والتصنيع، على مدار ستة أيام، إلى 27 نوفمبر الجاري بمشاركة أكثر من 5 آلاف شخص من 130 دولة، و250 متحدثا من مختلف أنحاء العالم. وتستضيف 60 جناحاً ويتخللها يومان من ورش العمل والدروس التدريبية المتقدمة.

وتشهد القمة حضور 4 رؤساء دول ورؤساء وزارات و4 من كبار المسؤولين بالأمم المتحدة ومبعوث الرئيس الأميركي لشؤون التغير المناخي و25 وزيراً ومصنعين وخبراء عالميين ورؤساء تنفيذيين لكبريات الشركات الصناعية العالمية.

النسخة الرابعة من «القمة العالمية للصناعة والتصنيع» تنظمها وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتية، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو» وتتضمن معرضاً صناعياً وذلك بمركز دبي للمعارض ضمن «إكسبو 2020 دبي».

وغرد الشيخ منصور بن زايد عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، قائلا: “برعاية محمد بن راشد.. منصور بن زايد يشهد انطلاق القمة العالمية للصناعة والتصنيع 2021 في إكسبو دبي.

وتناقش القمة العالمية للصناعة والتصنيع أحدث التوجهات التكنولوجية والصناعية وصياغة مستقبل القطاع الصناعي العالمي وتحديد الاستراتيجيات التي من شأنها تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وأكد الشيخ منصور بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات، وبفضل توجيهات القيادة الرشيدة، ركزت عبر «مشاريع الخمسين» على بناء وتعزيز اقتصادها ليكون الأفضل والأنشط عالمياً، وذلك من خلال خطة تنموية شاملة وطموحة لضمان تحقيق الريادة في المؤشرات الاقتصادية الحيوية وتقوية مكانة الدولة المحورية في الاقتصاد العالمي.

وتشهد القمة 3 مؤتمرات متخصصة عن التكنولوجيا والاستثمار المؤثر والطاقة البديلة والمتجددة، و3 فعاليات مشتركة مع المملكة المتحدة وأستراليا وإيطاليا، ودورات احترافية وتدريبية للشباب، ومعرضاً صناعياً وتكنولوجياً متخصصاً، إضافة إلى فعالية للرياضات الإلكترونية، وفعالية مع مركز سكولكوفو للابتكار.

وأشار الشيخ منصور بن زايد آل نهيان إلى أن رؤية القيادة الرشيدة الاستشرافية لقطاع الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في الإمارات، مكنت القطاع من أداء دوره الأساسي في بناء الاقتصاد المحلي بما يعزز تنافسية الإمارات ويدعم بيئة الأعمال في الدولة، والتي تتميز بالكثير من الفرص الاستثمارية الواعدة وتتمتع ببنية تحتية فائقة التطور والفاعلية.

وأضاف الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الإماراتية، أن مشاركة هذه النخبة من القادة والمسؤولين العالميين في القمة العالمية للصناعة والتصنيع يعزز التعاون الدولي لصياغة مستقبل قطاع الصناعة العالمي، بما يؤكد مكانة دولة الإمارات باعتبارها منصة عالمية لتطوير الخبرات وصنع الحلول ووضع التصورات اللازمة لتحقيق الازدهار العالمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى