التقاريرالصفحة الرئيسيةرياضية

الرابعة بتوقيت الهلال.. زعيم آسيا بطلًا لكأس دوري الأبطال

رؤية – محمد عبدالله

الهلال السعودي بقيادة المدرب البرتغالي «ليوناردو جارديم» ينصب نفسه بجدارة ملكا على الكرة الآسيوية بعد فوزه، مساء (الثلاثاء) بلقب دوري الأبطال على حساب نادي بوهانغ الكوري الجنوبي، في ليلة تاريخية احتضنها ستاد الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض، انتهت بتتويج بلوز آسيا بطلاً للكأس للمرة الرابعة بتاريخه، ويحجز مقعده في كأس العالم للأندية للمرة الثانية في تاريخه.

بهذا التتويج القاري الجديد، انفرد زعيم آسيا بلقب الأكثر تتويجا بدوري أبطال آسيا (4 ألقاب) حيث نجح اليوم في فك الشراكة مع بوهانج ستيلرز (3 ألقاب)، فقد سبق له التتويج باللقب أعوام 1992 و2000 و2019.

ثنائية التتويج

blank

العاصمة السعودية، الرياض، كانت على موعد مع النهائي الكبير في دوري الأبطال بين الهلال أو الزعيم السعودي وبوهانج الكوري الجنوبي أمام قرابة سبعين ألف متفرج غالبيتهم من أنصار البطل السعودي، في مواجهة هي الأولى بين الهلال وفريق من كوريا الجنوبية في النهائي.

الهلال قدم موسما استثنائيا، لم يعرف الخسارة وصعد على حساب غريمه النصر، كما أنه ألحق الهزيمة الأولى بالفريق الكوري في النهائي.

تتويج الزعيم باللقب الرابع في تاريخه جاء بفضل ثنائية ناصر الدوسري صاحب أسرع هدف في تاريخ البطولة بتسجيله هدف التقدم بعد مرور 15 ثانية، قبل أن يضيف المالي موسى ماريجا الهدف الثاني في الدقيقة 63 .

كأس العالم للأندية

blank

بهذا التتويج حجز زعيم آسيا بطاقة التأهل لمونديال الأندية 2022 الذي تستضيفه الإمارات ليصبح الفريق العربي الثالث المشارك في البطولة، حيث يمثل نادي الجزيرة الإماراتي البلد المضيف، والأهلي المصري بطل دوري أبطال أفريقيا.

من بين الفرق المتأهلة لمونديال الأندية، تشيلسي الإنجليزي، بطل دوري أبطال أوروبا، ومونتيري المكسيكي، ممثل اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف)، وأوكلاند سيتي النيوزيلندي، ممثل أوقيانوسيا. وما زالت البطولة تنتظر تحديد هوية بطل كأس ليبرتادوريس، الخاص بأندية أمريكا الجنوبية، حيث يتنافس فريقا بالميراس وفلامينجو البرازيليين على اللقب في المباراة النهائية للمسابقة التي تجرى بينهما يوم السبت المقبل.

تعد هذه المشاركة هي الثانية لزعيم آسيا في مونديال الأندية، في إنجاز مشرف للرياضة السعودية؛ بدعم سخي وتشجيع من القيادة الرشيدة لأبناء الوطن في كافة المجالات .

الهلال السعودي، يعتبر واحدا من أهـم الفرق في قارة آسيا وليس في السعودية فقط، وما يميزه أنه يعمل كـمؤسسة يختلف عن بقية الأندية، وكما يقول الأنصار: « لو آسيا تقدر تتكلّم، قالت: “غريبةٌ أنا والهلال داري”!».

blank
blank
blank

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى