صفقات مشبوهة.. 282 مليون يورو تهدد قلعة «السيدة العجوز» مجددًا!

حسام السبكي

حسام السبكي

يبدو أن الاستقرار الفني والإداري، لم يحن وقته بعد، في قلعة تورينو التاريخية، والممثلة في نادي يوفنتوس الإيطالي، أحد أعرق الأندية الإيطالية بل والأوروبية أيضًا، والذي دخل على ما يبدو في آتون أزمة مالية جديدة، دفعت الشرطة الإيطالية، إلى مداهمة مقر النادي، في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة الماضي، وحال ثبوتها، فستزيد بلا شك معاناة الفريق على مستوى النقاط والترتيب، وهو الذي عانى من قبل من فضيحة تاريخية، كلفته الهبوط إلى دوري القسم الثاني أو الـ Serie B قبل نحو 15 عامًا.

صفقات مشبوهة

مع حلول صبيحة، أمس السبت، تفاجئت إدارة نادي يوفنتوس الإيطالي بمداهمات لمكاتبها في مدينة تورينو وميلان من قبل شرطة الأموال العامة الإيطالية، وذلك ضمن سلسلة تحقيقات في عقود شراء لاعبين وعمليات أخرى غامضة خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

وفي التفاصيل، وبحسب شرطة الشؤون الضريبية فإن عملاءها فتشوا مكاتب النادي من أجل جمع وثائق خاصة بحسابات الفترة من عام 2019 وحتى 2021، إذ تحقق في احتمالية تورط إدارة يوفنتوس في جرائم مثل التزوير وإصدار فواتير مزورة عن عمليات غير موجودة.

ووفقاً لوسائل الإعلام المحلية، فإن التحقيقات تشمل رئيس النادي أندريا أنييلي ونائبه بافيل نيدفيد ومسؤولي الأقسام التجارية والمالية والإدارة الرياضية، إلى جانب المدير الرياضي السابق فابيو براتيتشي الذي يعمل حالياً مع توتنهام الإنجليزي.

ووفقًا لمتابعين، فإن المداهمات التي جرت في وقت متأخر من ليلة أول أمس الجمعة كانت متوقعة، إذ سبق وأن أعلنت السلطات الإيطالية العام الماضي فتح تحقيقات موسعة، فيما أسمته تزويراً في تقارير مالية، بهدف تحقيق مكاسب على رأس المال، مشيرة إلى أن الحالات مثار التحقيق تتجاوز الـ72 صفقة، من ضمنها صفقات ليوفنتوس ونابولي، الذي سيواجه المصير ذاته بشأن صفقة انتقال النيجيري فيكتور أوسمين إلى النادي قادماً من ليل الفرنسي.

واتفقت غالبية وسائل الإعلام على أن يوفنتوس يمتلك نصيب الأسد من تلك التحقيقات، إذ سيكون التركيز منصباً على الصفقة التبادلية التي أجراها يوفنتوس مع برشلونة الإسباني العام الماضي، وقضت بانتقال نجمه ميراليم بيانتش إلى كامب ووصول البرازيلي أرثور إلى السيدة العجوز.

وبحسب صحف إيطالية فإن النادي مرر ما قيمته 50 مليون يورو (غالبيتها من الصفقة)، باعتبارها مكاسب من بيع صفقات، وذلك في عامين.

إلى ذلك، تضاربت التصريحات والتوقعات، وتضاربت معها الأرقام المرصودة للصفقات المشبوهة، غير أن صحيفة لاغازيتا ديلو سبورت الإيطالية أكدت أن المبلغ مثار التحقيق في يوفنتوس هو أكبر بكثير من الـ50 مليون يورو، إذ أكدت أن الشرطة تحقق في 282 مليون يورو مسجلة في ميزانية النادي تحت بند الصفقات في الأعوام الثلاثة الماضية.

وقالت الصحيفة إن صفقة كريستيانو رونالدو الضخمة التي بلغت 100 مليون يورو ستكون تحت التحقيق، مشددة في الوقت ذاته على أن اللاعب لا يواجه أي عقوبات أو تحقيقات شخصية.

وحول الخسائر المتوقعة، حال ثبوت وقائع الفساد والتزوير المالي، فمن المتوقع أن يمنى يوفنتوس بالكثير من الخسائر جراء التطورات الأخيرة، والتي ستكون من شقين، فني ومالي.

وفي الشق الفني يتوقع أن يعاقب يوفنتوس بخصم نقاط من رصيده، بحال ثبت تورطه في مزاعم تزوير تقارير مالية.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تواجه فيها أندية الكالشيو اتهامات منذ هذا النوع (تزوير في تقارير مالية)، إذ سبق يوفنتوس إلى ذلك ميلان وكييفو.

ونجح ميلان في درء الشبهة عنه، في حين ثبتت التهمة على كييفو قبل أن يتم خصم 3 نقاط من رصيده، وهو ما يواجهه يوفنتوس حالياً.

ومالياً، يتوقع أن يتكبد يوفنتوس الكثير من الخسائر أبرزها أسهمه في البورصة الإيطالية، التي أغلقت الجمعة على خسائر.

وضعية صعبة في الكالشيو.. وخسارة فادحة في الشامبيونز ليج!

blank

على الرغم من عراقة اليوفي إيطاليًا وأوروبيًا، والذي يرجع تاريخ تأسيسه إلى الأول من نوفمبر 1897، وهو أكثر الفرق تتويجًا بلقب الدوري الإيطالي برصيد 38 لقبًا، إلا أنه يمر بحالة من عدم النجاح قياسًا بشعبيته وبالنجوم التي تلعب في صفوفه.

فقد غاب الفريق عن التتويج ببطولته المحببة “الدوري الإيطالي”، منذ آخر لقب في موسم 2019-2020، وكانت آخر تتويجاته هو الفوز ببطولة كأس إيطاليا موسم 2020-2021.

كما كان آخر لقب أوروبي له في دوري الأبطال، في موسم 1995-1996.

وحاليًا، يحتل فريق السيدة العجوز المركز الثامن في جدول الكالشيو، بعدما جمع 21 نقطة من 14 مباراة خاضها، يفصله عن نابولي المتصدر 9 نقاط كاملة.

كما تلقى اليوفي، أمس السبت، خسارة جديدة على ملعبه أمام أتلانتا بهدف نظيف، ما دفع قطاع عريض من جماهير يوفنتوس للمطالبة برحيل المدير الفني للفريق الإيطالي ماسيمليانو أليغري، وفق تقرير صحفي منشور على موقع “توتو ميركاتو” الإيطالي.

يأتي هذا بعد أيام قليلة، من خسارة فادحة أخرى تلقاها البيانكونيري في الشامبيونز ليج، أمام حامل لقب النسخة الأخيرة، نادي تشيلسي الإنجليزي، برباعية نظيفة، في الجولة الخامسة من دور المجموعات، غير أنه نجح في العبور إلى دور الـ16 من البطولة.

ربما يعجبك أيضا