التقاريرسياسة

النزاع على الفشقة.. تجدد الاشتباكات بين السودان وإثيوبيا

رؤية-محمود رشدي

في محاولة إثيوبية جديدة للاستيلاء على الأراضي السودانية على الحدود بين البلدين، إذ أعلنت القوات المسلحة السودانية أنها صدت محاولة قامت بها قوات إثيوبية للتوغل في منطقة الفشقة على الحدود بين البلدين. فيما أشارت تقارير إلى مقتل 18 من القوات السودانية من بينهم ضابطان في هجوم للجيش الإثيوبي.

صراع الفشقة

أكد الجيش السوداني أنه تصدى لهجوم من قبل القوات الإثيوبية والجماعات المسلحة المتحالفة معها في منطقة الفشقة الحدودية، مكبداً إياها “خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات“.

وقال الجيش السوداني في بيان عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “تعرضت قواتنا التي تعمل في تأمين الحصاد بالفشقة الصغرى في منطقة بركة نورين، لاعتداء وهجوم من مجموعات للجيش والمليشيات الإثيوبية، استهدفت ترويع المزارعين وإفشال موسم الحصاد والتوغل داخل أراضينا“.

وأضاف البيان: “تصدت قواتنا للهجوم بكل بسالة وكبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات، واحتسبت القوات المسلحة عدداً من الشهداء وستظل تحمي الوطن وتدافع عن أراضيه”.

نزاع متجدد

وتقع منطقة الفشقة بين ملتقى 3 أنهار على الحدود بين البلدين، حيث يلتقي شمال غرب منطقة أمهرة الإثيوبية بولاية القضارف في السودان، وعلى الرغم من أن الحدود التقريبية بين البلدين معروفة جيدا، يحب المسافرون أن يقولوا إن إثيوبيا تبدأ عندما تفسح السهول السودانية الطريق للجبال الإثيوبية.

وقام السودان وإثيوبيا، بإحياء محادثات كانت قد دخلت في سبات عميق، منذ أمد طويل، ليحددا بدقة حدودهما المشتركة، التي يبلغ طولها 744 كيلومترا.

وفي هذا الإطار، كانت الفشقة، هي أصعب منطقة لتسوية الخلاف، فوفقا لمعاهدات الحقبة الاستعمارية لعامي 1902 و1907 تمتد الحدود الدولية إلى الشرق منها.

وعلى الرغم من أن هذا يعني أن الأرض تابعة للسودان، إلا أن الإثيوبيين استقروا في المنطقة الخصبة، حيث مارسوا الزراعة ويدفعون ضرائبهم للسلطات الإثيوبية.

ووصلت المفاوضات بين الحكومتين إلى حل وسط في عام 2008 حيث اعترفت إثيوبيا بالحدود القانونية، لكن السودان سمح للإثيوبيين بالاستمرار في العيش هناك دون عائق. واستمر الوضع بهذا الشكل، لعقود، حتى طالبت إثيوبيا بخط سيادي نهائي.

وبعد الإطاحة بجبهة تحرير شعب تيغراي، من السلطة في إثيوبيا عام 2018، أدان زعماء عرقية الأمهرة الاتفاق، ووصفوه بأنه صفقة سرية، وقالوا إنه لم تتم استشارتهم بشكل صحيح بشأن ذلك الاتفاق.

وازداد توتر العلاقات السودانية الإثيوبية، منذ بدأت أديس أبابا ملء البحيرة الصناعية خلف سد النهضة، على نهر النيل الأزرق، ثم بدء الحرب الأهلية في شمالي إثيوبيا، بين القوات الحكومية، وقوات التيغراي.

وتصاعدت الأزمة بين البلدين خلال الشهور الماضية، ووقعت اشتباكات متكررة، بين الجانبين، في مناطق مختلفة من الفشقة. وأعاد السودان تمركز عدد كبير من القوات في المنطقة للسيطرة عليها، منذ نهاية العام الماضي.

وقالت الأمم المتحدة، مطلع العام الجاري، إن القوات الإريترية، والإثيوبية، ومقاتلين من عرقية الأمهرة الإثيوبية، ينشطون في المنطقة، المتنازع عليها.

ومطلع العام الجاري اتهمت إثيوبيا القوات السودانية بالتوغل في أراضيها، وقال متحدث باسم الخارجية الإثيوبية “صمتنا ليس خوفا”، محذرا الخرطوم من استغلال ما وصفه “بانشغال إثيوبيا بأزمة إقليم تيغراي، والتوغل بأراضينا”.

وسبق تلك الاشتباكات، أنباء عن اشتباكات على الحدود بين البلدين، على هامش عملية عسكرية إثيوبية في منطقة تيغراي المتاخمة للسودان. واحتفلت القوات المسلحة السودانية، الشهر الماضي، بالعيد ال٦٧ لها بالفشقة، تأكيدا على سودانيتها كما قال البرهان، وقال البرهان، في الاحتفال، إن السودان ظل يحاور الجانب الإثيوبي لفترة طويلة حول المنطقة ووجد تعنتا ومماطلة منهم.

وأشار إلى أن “ملحمة استرداد الفشقة كانت تأكيدا على قدرة السودان على استرجاع حقوقه وحمايتها وان من يتهم الجيش السوداني بالحرب بالوكالة عليه أن يلوك تراب الفشقة في فمه ليتأكد انها أرض سودانية وستظل كذلك وما تبقي من أرض سنقوم باستعادتها بالتفاوض أو أية خيارات أخرى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى