التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

أهم ما جاء في مراكز الأبحاث والصحف الأجنبية الثلاثاء 30 نوفمبر

رؤية

إعداد – هالة عبدالرحمن

أفادت «ريسبونسبل ستيت كرافت» بأن روسيا تأمل في بث روح جديدة في مقترح لهيكل أمني متعدد الأطراف في الخليج، بموافقة ضمنية من إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وفي حالة نجاح تلك المبادرة، ستساعد في استقرار المنطقة، وتعزيز الجهود الإقليمية للحد من التوترات، وربما منع اليمن الذي مزقته الحرب من الظهور كأفغانستان على الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية وخليج عدن وعند مصب البحر الأحمر.

ويدعو الاقتراح الروسي إلى دمج مظلة الدفاع الأمريكية في الخليج في هيكل أمني جماعي يشمل روسيا والصين وأوروبا والهند إلى جانب الولايات المتحدة. وسيتضمن الهيكل ، وليس استبعاد إيران وتركيا.

ويحذو الهيكل الأمني المقترح حذو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE)، ويقدم الاقتراح إطلاق الهيكل الجديد في مؤتمر دولي حول الأمن والتعاون في الخليج.

وفي سياق متصل، نشرت «فورين بوليسي» مقالا بشأن ما أسمته «روسيا كانت على حق في الشرق الأوسط»، موضحا أن المعارضة الروسية لسياسات الولايات المتحدة بشأن القضايا الرئيسية بالشرق الأوسط أثبتت أنها صحيحة من الناحية الموضوعية، ليس فقط لروسيا والمنطقة ولكن أيضًا لكل من الولايات المتحدة والغرب.

وأكدت التقرير أن تطويع السياسات لخدمة المصالح الروسية، ومع ذلك ، فإن هناك حقيقة أنها تتوافق مع المصالح الغربية أيضًا لم يكن مجرد صدفة، وتأسست هذه السياسات الروسية على تحليل أجرته السياسة الخارجية الروسية والمؤسسة الأمنية لدول الشرق الأوسط والتي تبين أنها صحيحة في حد ذاتها – وهي أيضًا قريبة جدًا من تلك الخاصة بالعديد من المؤسسات الأمريكية.

سلطت «فورين بوليسي» الضوء على عجز العالم عن تقديم حلول لأزمة المهاجرين، بينما تمثل أزمة المهاجرين على حدود بيلاروسيا نافذة على فشل النظام العالمي الحالي في حل مشكلة متنامية.

وأضاف المقال: «لم نكن بحاجة إلى مواجهة بين بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي حول مصير الآلاف من المهاجرين وطالبي اللجوء من الشرق الأوسط وأفريقيا لتذكيرنا بأن الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو كان ديكتاتورًا وحشيًا مع القليل من الاهتمام بالمعاناة الإنسانية، فإن الدرس الحقيقي للأزمة هو ما تقوله عن قدرة واستعداد الدول لمعالجة المشاكل المعقدة التي خلقتها تحركات الناس على نطاق واسع».

وتابع : «دعونا نبدأ بالاعتراف بأن ما فعله لوكاشينكو ليس بالشيء الجديد. لم يقتصر الأمر على لعب لعبة مماثلة في عامي 2002 و 2004 – مهددًا بإرسال طوفان من اللاجئين إلى أوروبا إذا لم تلبي مطالبه – فقد استغلت الكثير من الدول الأخرى الأشخاص النازحين واللاجئين من أجل انتزاع تنازلات من الآخرين».

قدمت لجنة المراجعة الاقتصادية والأمنية بين الولايات المتحدة والصين، في تقريرها السنوي إلى الكونجرس، صورة قاتمة للعلاقة بين الولايات المتحدة والصين وحثت الكونجرس على بذل المزيد لمواجهة التهديد الصيني المتزايد بشكل مباشر، وفقًا لـ«ريسبونسبل ستيت كرافت».

ولكن في حين أن الاستنتاجات والتوصيات النهائية للجنة، وصفت الصين بأنها خطر وجودي ، فإن العديد من التفاصيل والافتراضات التي يدعمها التقرير تشير إلى ديناميكية أكثر تعقيدًا بين الولايات المتحدة والصين والتي لا تتجه إلى صراع وشيك.

في تحليله للتوازن العسكري عبر المضيق ، دعا تقرير الكونجرس إلى اتخاذ تدابير عاجلة لتعزيز مصداقية الردع العسكري الأمريكي على المدى القريب، بما في ذلك إعطاء الأولوية لتسليم الأسلحة إلى تايوان ونشر المزيد من الرحلات البحرية والباليستية. صواريخ إلى المحيطين الهندي والهادئ.

واستندت توصيتها إلى حجة مفادها أن «جيش التحرير الشعبي إما لديه أو على وشك تحقيق قدرة أولية لغزو تايوان – قدرة لا تزال قيد التطوير ولكن قد يستخدمها قادة الصين في مخاطر عالية – أثناء الردع والتأخير ، أو هزيمة التدخل العسكري الأمريكي».

أكدت «أوراسيا ريفيو» أنه يمكن لسياسات النمو الأخضر الشاملة أن تخرج الملايين من براثن الفقر مع تحقيق أهداف المناخ، فيما يتطلب الاضطراب الاقتصادي الناجم عن الوباء وتزايد الأحداث المناخية المتطرفة بشكل عاجل فصل النمو الاقتصادي عن استخدام الموارد وانبعاثات الكربون.

وأوضح التقرير أن المركبات الكهربائية لها دور في التخفيف من هذه الانبعاثات، فبالنسبة للعديد من البلدان، تتعامل المركبات الكهربائية أيضًا مع المسألتين التوأمين لتلوث الهواء وأمن الطاقة.

ويتمتع التحول إلى المركبات الكهربائية بإمكانيات هائلة للمساهمة في النمو الاقتصادي أيضًا، فيما حدد تقرير مجلس الطاقة والبيئة والمياه لعام 2020 أن حصة 30 في المائة من المركبات الكهربائية في المبيعات الجديدة بحلول عام 2030 في الهند يمكن أن تزيد من خلق فرص العمل ، وتحسين أمن الطاقة، وتقليل غازات الاحتباس الحراري، وانبعاثات الملوثات وزيادة القيمة المحلية بالإضافة إلى تقليل تكاليف السفر للمستخدمين. ومع ذلك، لضمان أنها على طريق النمو الأخضر، يجب أن تكون سياسة التنقل الإلكتروني المستدامة فعالة وكفء وعادلة وشاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى