اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

البورصات العربية خلال نوفمبر.. تراجعات قوية وصعود مميز لأسواق الإمارات

كتبت – ولاء عدلان

تراجعت البورصات العربية خلال شهر نوفمبر بشكل شبه جماعي، بضغط من الجلسات الأخيرة التي شهدت تراجعات قوية بفعل موجة الذعر التي اجتاحت أسواق العالم بالتزامن مع الإعلان عن اكتشاف السلالة الجديدة من فيروس كورونا “أوميكرون”، مع ذلك شهدنا محصلة إيجابية لشهر نوفمبر في أسواق الإمارات حيث واصلت موجة الصعود وسجلت أيضًا مستويات إغلاق قياسية.

أداء مميز لسوقي “أبوظبي” و”دبي”

للشهر الـ14 على التوالي، جاءت محصلة سوق أبوظبي للأوراق المالية إيجابية خلال الشهر الماضي، حيث ارتفع المؤشر العام بنسبة 8.7%، مسجلا ثاني أكبر وتيرة صعود شهرية خلال العام الجاري، والأكبر منذ يناير الماضي، ليغلق عند مستوى 8546.52 نقطة.

وعزز أداء المؤشر ارتفاع قطاعات “الاتصالات” بـ24%، و”البنوك” بنسبة 6.8%، و”الاستثمار” بـ5.2%، وعلى صعيد الأسهم تصدر سهم أبوظبي الوطنية للتكافل قائمة الرابحين مرتفعا بـ27.55%، و”اتصالات” بـ24.8%، فيما تصدر “إيزي ليس” قائمة الأكثر تراجعا منخفضا بنسبة 32.09%.

بأكبر وتيرة صعود شهرية منذ مايو الماضي، ارتفع مؤشر سوق دبي المالي خلال نوفمبر “7.3%” ليغلق عند مستوى 3072.91 نقطة مقابل 2864.21 نقطة إغلاق أكتوبر، وسط سيولة بنحو 20.8 مليار درهم مقابل 3.6 مليار درهم في أكتوبر الماضي.

ودعم صعود المؤشر ارتفاع قطاعات “الاستثمار” بنسبة 37.26%، و”العقار” بـ16.2 %، والبنوك بـ0.6%، وعلى صعيد حركة الأسهم تصدر قائمة الرابحين سهم “سوق دبي المالي” مرتفعا بنسبة 135.3%، وفي المقابل تصدر سهم “الإمارات للمرطبات” قائمة الخاسرين متراجعا بنحو 16%.

وفي العموم ربح رأس المال السوقي للأسهم الإماراتية خلال جلسات نوفمبر نحو 134.4 مليار درهم، مدعوما بإعلان الشركات المدرجة عن أرباح فصلية قوية وعن خطط لإدراجات منتظرة بسوقي أبوظبي ودبي.

زلزال يضرب الأسواق.. و”السعودية” تهبط بأعلى وتيرة منذ مارس 2020

مسجلا أولى خسائره الشهرية هذا العام، تراجع مؤشر سوق الأسهم السعودية العام خلال نوفمبر بـ8.1%، وهي أعلى وتير تراجع له في  نحو 20 شهرا، وأغلق عند مستوى 10761.8 نقطة متخليا عن مستوى الـ11 ألف نقطة القياسي، وسط خسائر سوقية بنحو 891 مليار ريال.

وضغط على أداء المؤشر العام تراجع جميع قطاعات السوق بصدارة قطاع “السلع طويلة الأجل” الذي تراجع بنسبة 21.63%، يليه “المرافق العامة” بـ17.72%، و”الطاقة” بـ 9.23%.

قاطعا سلسلة ارتفاعات استمرات لـ 4 أشهر متتالية، تراجع مؤشر بورصة قطر خلال شهر نوفمبر بـ3.2%، ليغلق عند 11386.3 نقطة مقابل 11764.77 نقطة إغلاق أكتوبر الماضي، مسجلا أعلى وتيرة تراجع منذ مارس الماضي، بحسب بيانات “مباشر”.

ضغط على أداء المؤشر خلال الشهر الماضي تراجع قطاعات “الصناعة” بـ7.2%، و”البنوك” و”الاتصالات” بـ2.5%، وعلى صعيد أداء الأسهم تصدر سهم “السينما” قائمة الرابحين مرتفعا بـ5.8%، فيما تصدر قائمة الخاسرين سهم “صناعات” متراجعا بـ10.3%.  

بعد 8 أشهر من الارتفاعات المتتالية، تراجع أيضا مؤشر بورصة الكويت العام خلال نوفمبر بنسبة 4.4% إلى 6789 نقطة مقابل مستوى 7107 نقاط إغلاق أكتوبر، كما تراجعت مؤشرات: “السوق الأول” بنسبة 4.5%، و”الرئيسي” بنسبة 4.3%، و”رئيسي 50″ بنسبة 4.9%، وسط موجة تصحيحية وتأثر معنويات المستثمرين في نهاية جلسات الشهر بالمخاوف المتعلقة بمتحور أوميكرون وأيضا القلق حيال تراجع أسعار النفط خلال الفترة المقبلة.  

وتراجعت القيمة السوقية للأسهم إلى 39.9 مليار دينار كويتي مقابل 41.3 مليار دينار في أكتوبر الماضي.

في سلطنة عُمان، جاءت أيضا محصلة مؤشر بورصة مسقط سلبية خلال نوفمبر، إذ تراجع بنسبة 1.8% إلى مستوى 4000 نقطة، وسط تراجع قيم التداولات إلى 47.620 مليون ريال عماني من 48.83 مليون ريال.

وجرى خلال الشهر تداول أسهم 87 شركة، ارتفعت منها أسعار 16 فقط بصدارة سهم مدينة مسقط للتحلية الذي ارتفع بـ17.5%، فيما تراجعت أسعار 42 سهما يتصدرها “الأسماك العمانية” متراجعا بـ24%، وتمكنت باقي الأسهم من الحفاظ على مستويات إغلاق أكتوبر.

قاطعا موجة صعود استمرت لـ7 أشهر متتالية، تراجع مؤشر بورصة البحرين العام خلال نوفمبر إلى مستوى 1729.60 نقطة فاقدا نحو 0.8% من رصيده، وسط تراجع القيمة السوقية للأسهم إلى 10.41 دينار بحريني من 10.49 مليار دينار.

وضغط على أداء المؤشر تراجع قطاعات الاتصالات بـ10%، والعقارات بـ3.6%، والسلع الاستهلاكية بـ2%.

على مدار جلسات الشهر ارتفعت أسهم 13 شركة بصدارة سهم “الإثمار القابضة” الذي ارتفع بـ24.6%، مقابل تراجع 16 شركة بصدارة سهم “فنادق الخليج” متراجعا بـ4.7%، فيما حافظت 13 شركة على مستويات إغلاق أكتوبر.

الأحمر يخيم على مؤشرات البورصة المصرية

موجة الهبوط امتدت لتشمل مؤشرات البورصة المصرية، لتتراجع بشكل جماعي خلال نوفمبر، وتفصيلا تراجع المؤشر الرئيسي للسوق “إيجي إكس 30” بنسبة 0.22% ليغلق عند 11395.60 نقطة مقابل 11420 نقطة إغلاق أكتوبر، كما تراجعت مؤشرات “إيجي إكس 70 متساوي الأوزان” بنسبة 7.67%، و”إيجي إكس 100 متساوي الأوزان” بـ5.54%، و”إيجي إكس 30 محدد الأوزان” بـ0.41%.

وخسر رأس المال السوقي للأسهم على مدار جلسات الشهر نحو 19.8 مليار جنيه، ليغلق عند مستوى 722 مليار جنيه، مقابل 741.8 مليار جنيه في أكتوبر، وتراجعت قيم التداولات خلال نوفمبر إلى 80.1 مليار جنيه من 101.8  مليار جنيه في أكتوبر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى