اختتمها بالسوبر الأفريقي.. بطولات غالية للأهلي المصري في 2021

أميرة رضا

كتبت – أميرة رضا

إنجاز جديد، وبطولة ثمينة، ضافها النادي الأهلي المصري مؤخرًا لرصيد ألقابه، إذ أحكم قبضته، أول أمس (الأربعاء)، على اللقب الثامن لكأس السوبر الأفريقي بعد تغلبه على الرجاء البيضاوي المغربي بركلات الترجيح بنتيحة 6-5، ليختم عام 2021 ببطولة غالية أكد من خلالها صدارته وتربعه على عرش القارة السمراء.

بطولة كأس السوبر الأفريقي لم تكن الأولى للمارد الأحمر سواء على المستوى الإقليمي أو العالمي هذا العام، إذ أحرز في مطلع العام برونزية كأس العالم للأندية، وتلاها بكأس السوبر الأفريقي عن نسخة 2020 ضد نهضة بركان، ثم البطولة العاشرة لدوري أبطال أفريقيا، وأخيرًا اختتمها بكأس السوبر الأفريقي 2021.

برونزية كأس العالم للأندية

في شهر فبراير من عام 2021 الذي شارف على الانتهاء، استطاع الأهلي أن يرفع اسم مصر عاليًا بسماء المحافل الدولية، بعد مشوار طويل وصعب في بطولة ضمت أكبر أندية كرة القدم العالمية، إذ ظفر بالمركز الثالث بمونديال كأس العالم للأندية، ليكرر إنجاز الجيل التاريخي الذي توج بالبرونزية عام 2006.

في هذه البطولة، قدم الفريق مجهودًا كبيرًا من فريق لا يستهين مطلقًا بحجم البطولات التي يخوضها أبناؤه، ليكون خير ممثل للعرب والأفارقة أمام العالم بعد أن أصبح أول فريق أفريقي وعربي يظفر بميدالية مرتين في مونديال الأندية.

بدأ الأهلي المصري مشواره في البطولة بالفوز على الدحيل القطري بهدف دون رد، قبل أن يخسر من بايرن ميونيخ في نصف النهائي ليلعب على المركزين الثالث والرابع، ومن ثم يحقق البرونزية عقب الفوز على بالميراس البرازيلي بركلات الترجيح 3-2.

في محطته الأخيرة أمام بالميراس البرازيلي، كان الأهلي قد وضع التتويج نصب عينيه من أجل اقتناص الميدالية البرونزية والظفر بالمركز الثالث عالميًا، وقد كان، لتنتهي البطولة بهذا التسلسل، ويتصدر بايرن ميونيخ المركز الأول، بعد فوزه على تيغريس المكسيكي 1-0 الذي احتل المركز الثاني، فيما جاء الأهلي ثالثًا.

السوبر الأفريقي السابع

تابع الشياطين الحمر انتصاراتهم، بلقب قاري جديد تم اقتناصه في شهر مايو الماضي، بعد أن توج بلقب كأس السوبر الأفريقية، للمرة السابعة بتاريخه على حساب فريق نهضة بركان المغربي في اللقاء الذي أقيم على ملعب جاسم بن حمد في قطر.

التتويج بالنجمة السابعة جاء بعد الفوز على الفريق المغربي بهدفين نظيفين، ليستعيد المارد الأحمر لقب السوبر الأفريقي بعد غياب 7 سنوات منذ الفوز على الصفاقسي التونسي 3-2 في عام 2014، باللقاء الذي أقيم في ستاد القاهرة بحضور أكثر من 60 ألف متفرج آنذاك.

مواجهة الطرفين، جاءت بعد أن توج الأهلي بلقب دوري أبطال أفريقيا العام الماضي، بعد الفوز على الزمالك بهدفين مقابل هدف، في حين حصد نهضة بركان لقب الكونفدرالية، بعد الفوز على بيراميدز في المباراة النهائية بهدف، ومن ثم يظفر الأهلي المصري باللقب في نهاية مشوار البطولة.

الأميرة السمراء.. العاشرة الأفريقية

blank

في شهر يوليو من العام الجاري أيضًا، عايد المارد الأحمر على جماهيره قبل ساعات قليلة من استقبال عيد الأضحى المبارك -آنذاك- ببطولة هي الأغلى إذ حقق اللقب العاشر واستحوذ على بطولة دوري أبطال أفريقيا، ليحافظ على لقبه كزعيم للقارة السمراء.

وفي مشهد سيظل عالقًا في أذهان جماهير القلعة الحمراء دائمًا وأبدًا، رُفعت الكأس الغالية من قبل كتيبة الأهلي، بعد الفوز على كايزر تشيفز الجنوب أفريقي بثلاثية نظيفة في النهائي الذي جمعهما على ملعب “محمد الخامس” بمدينة الدار البيضاء المغربية، والذي كان بمثابة الفصل الأخير في رواية “العاشرة” التي استهدفها الشياطين الحمر لاستكمال إنجازاتهم الأفريقية بالتتويج الثاني تواليًا، والعاشر في تاريخهم.

وبعد فوز الأهلي بتلك البطولة، باتت في جعبته مجموعة من الأرقام القياسية التي ينفرد بها، إذ أصبح أول فريق في القارة السمراء يحقق لقب دوري الأبطال في نسختين متتاليتين ثلاث مرات، أعوام 2005 و2006، 2012 و2013، 2020 و2021.

وعزز الأهلي من رقمه القياسي في الفوز ببطولة دوري أبطال أفريقيا بعد حصوله على اللقب العاشر ليبتعد بذلك عن ملاحقيه الزمالك المصري ومازيمبي الكونغولي وفي رصيد كل منهما 5 ألقاب.

وواصل المارد الأحمر بذلك، دعم موقعه بين الأندية الأكثر تتويجًا بالبطولات القارية، بعد هذا التتويج، لينجح في رفع رصيده من البطولات القارية إلى 23 لقبًا – قبل بطولة السوبر الأفريقي التي أحرزها مؤخرًا -مقتربًا من ريال مدريد الإسباني المتصدر برصيد 26 لقبًا قاريًا.

24 لقبًا قاريًا بسوبر أفريقي جديد

blank

في ديسمبر الجاري، أهدى النادي الأهلي بطولة قارية جديدة لجماهيره كهدية ثمينة احتفالًا بأعياد رأس السنة التي شارفت على الانتهاء، إذ فاز بالنسخة الثامنة لكأس السوبر الأفريقي بعد تغلبه على الرجاء البيضاوي المغربي بركلات الترجيح بنتيحة 6-5، وذلك في اللقاء الذي أقيم على ملعب “أحمد بن علي” المونديالي في العاصمة القطرية الدوحة.

وكان الوقت الأصلي للقاء قد انتهى بالتعادل 1/ 1، حيث بادر حميد أحداد بالتسجيل لمصلحة الرجاء في الدقيقة 12، لكن “البديل” طاهر محمد طاهر منح التعادل للأهلي في الدقيقة 90، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت في النهاية للفريق المصري.

وبهذا التتويج، واصل الأهلي المصري تربعه على قائمة أكثر الأندية الأفريقية تحقيقًا للقب السوبر الأفريقي برصيد 8 ألقاب، حيث توج باللقب أعوام 2002، 2006، 2007، 2009، 2013، 2014، 2020، 2021، وفشل في تحقيقه مرتين فقط عامي 1994، 2015.

كذلك، وصل الأهلي لمشاركته رقم 10 في تاريخ المسابقة، ليصبح أكثر فريق في القارة السمراء، يخوض كأس السوبر، كما وصل الأهلي للقبه الثامن في تاريخ مشاركاته بكأس السوبر، والأكثر تتويجًا باللقب، بضعف عدد الألقاب عن أقرب منافسيه، الزمالك صاحب الأربعة ألقاب.

كما نجح الأهلي بهذا التتويج للمرة الثانية تواليًا، بعد أن استطاع بالتتويج بالنسخة الماضية 2020، ليصبح أول فريق في أفريقيا يحقق اللقب في نسختين متتاليتين للمرة الثالثة، بعد أن تويج باللقب عامي 2006 و2007 على حساب الجيش الملكي المغربي والنجم التونسي على الترتيب، وعامي 2013 و2014 على حساب ليوباردز الكونغولي والصفاقسي التونسي على الترتيب.

بذلك رفع الأهلي غلته من الألقاب القارية للرقم 22، ونجح في تضييق الخناق على ريال مدريد الإسباني الذي يحتل حاليًا صدارة الأكثر تتويجًا بالألقاب القارية برصيد 26 لقبًا، ليصبح الفارق حاليًا لقبين فقط، بعدما رفع الأهلي رصيده إلى 24 بطولة قارية، عقب التتويج بكأس السوبر الأفريقي.

ربما يعجبك أيضا