التقاريرمنوعات

جولدن جلوب 2022.. أول جائزة في مشوار ويل سميث ونصيب الأسد لسبيلبيرج

أماني ربيع

وسط تجاهل تام من هوليود، أعلنت ليل، أمس الأحد، جوائز جولدن جلوب في نسختها الـ79، دون حضور جماهيري أو بث رقمي، وأُعلنت أسماء الفائزين عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعلى موقع جولدن جلوب.

وفاز النجم الأسمر، ويل سميث، بأول جائزة “جولدن جلوب” خلال مسيرته، حيث حصل على جائزة أفضل ممثل في فيلم دراما، عن دوره في فيلم “King Richard”، الذي جسد فيه شخصية “ريتشارد وليامز”، والد نجمة التنس العالمية سيرينا وليامز.

ورُشح ويل سميث لأول مرة لجائزة “جولدن جلوب” لأفضل ممثل في مسلسل تلفزيوني موسيقي أو كوميدي في عام 1993، وخسرها أمام الممثل الأمريكي، جون جودمان، عن فيلم “Roseanne”، ومرة ​​أخرى في عام 1994، عن بطولته في المسلسل الكوميدي الناجح “The Fresh Prince Of Bel-Air”، وخسرها أمام النجم الكوميدي، جيري ساينفيلد، في عام 1994 عن مسلسله الكوميدي الشهير “ساينفيلد”

وهيمن فيلما “The Power of the Dog”و”West Side Story” على الجوائز الكبرى في فئتيهما.

وأصبح فيلم “The Power of the Dog” للمخرجة جاين كامبيون هو ثاني فيلم من إخراج امرأة يفوز بجائزة أفضل فيلم دراما، كما فاز بجائزة أفضل مخرجة، وأفضل ممثل مساعد التي حصدها كودي سميث ماكفي.

فيما حصد الفيلم الجديد للمخرج العالمي، ستيفن سبيلبرج “West Side Story” على جائزة أفضل فيلم كوميدي موسيقي.

وفازت بطلة الفيلم راتشيل زيجلر بجائزة أفضل ممثلة عن دور كوميدي أو موسيقي، وحصدت زميلتها في الفيلم أريانا ديبوس جائزة أفضل ممثلة مساعدة عن نفس الفئة.

وكانت جائزة أفضل ممثلة رئيسية في فيلم دراما من نصيب الممثلة الأسترالية، نيكول كيدمان، عن دورها في فيلم “Being the Ricardos”، الذي تجسد فيه شخصية نجمة هوليود الشهيرة في الخمسينيات لوسيل بال.

أما جائزة أفضل ممثل كوميدي أو موسيقي فذهبت إلى أندرو جارفيلد عن دوره في فيلم “تيك تيك.. بووم”.

وفاز فيلم “إنكانتو” بجائزة أفضل فيلم رسوم متحركة. كما فاز فيلم “درايف ماي كار”، بجائزة أفضل فيلم بلغة غير اللغة الإنجليزية.

وفاز مسلسل “سكسيشن” الذي يتناول قصة شركة عائلية في مجال الإعلام والترفيه بجائزة أفضل مسلسل درامي في حين ذهبت جائزة أفضل مسلسل كوميدي إلى “هاكس”الذي يتناول قصة حياة ممثلة كوميدية يأفل نجمها.

وفاز بجائزة أفضل مسلسل دراما تلفزيونية جيرمي سترونج عن دوره في مسلسل “سكسيشن” في حين فازت ميكيلا جي رودريجز بجائزة أفضل ممثلة دراما تلفزيونية عن دورها في مسلسل “بوز”.

وفاز الممثل الكوري الجنوبي “أو يونج سو” بجائزة جولدن جلوب لأفضل ممثل مساعد عن دوره في مسلسل “لعبة الحبار”، ليصبح أول ممثل كوري جنوبي يفوز بجائزة تمثيل في حفل جوائز أمريكي.

وفاز بجائزة أفضل ممثل تلفزيوني كوميدي أو موسيقي جيسون سوديكيس عن دوره في مسلسل “تيد لاسو”، في حين فازت جين سمارت بجائزة أفضل ممثلة تلفزيونية كوميدية أو موسيقية جين سمارت عن دورها في مسلسل “هاكس”.

وتصدرت نتفلكس شركات الإنتاج الفائزة بعدما فازت بأربع جوائز في فئة الأفلام في حين فازت “إتش. بي. أو” و”إتش. بي. أو ماكس” بست جوائز في فئة التلفزيون.

وتجاهلت هوليود بنجومها ومخرجيها وشركات الإنتاج الكبرى، حفل توزيع جوائز جولدن جلوب هذا العام، بعد انتقادات في العام الماضي بأن رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية المسؤولة عن تنظيم الحفل تعمل وفق سياسات أخلاقية مشكوك بها، واتههمت بالفساد والعنصرية لعدم وجود أعضاء من ذوي البشرة السمراء.

واعترض النقاد على عدم وجود أي أعضاء من ذوي البشرة السمراء في رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية وأثاروا تساؤلات حول ما اذا كانت هناك علاقات وثيقة مع شركات الانتاج في هوليوود تؤثر على اختيار المرشحين والفائزين.

وقررت شبكة “إن. بي. سي” التلفزيونية الأمريكية التي اعتادت بث الحفل منذ فترة طويلة عدم تغطيته هذا العام، ولم يحضر أي من نجوم هوليوود الحفل، الذي أقيم في فندق “بيفرلي هيلتون”، مثل كان يحدث سنويا.

وفي مايو الماضي أعاد الممثل توم كروز جوائز جولدن جلوب الثلاث التي فاز بها.

وفي خطوة لإثبات حسن النية، قامت رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية بإضافة 21 عضوا جديدا، من بينهم ستة أعضاء سود، وحظرت الهدايا والمجاملات، وقدمت تدريبا عن التنوع والتحرش الجنسي.

وقالت هيلين هويني رئيسة رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية في بيان يوم الأحد “نحن في رحلة تغيير ولن نرتاح”.

وتعد حفل “جلودن جلوب”، عادة، مؤشرا للفائزين في حفل أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة “أوسكار”، الذي يعد ختاما لموسم الجوائز السينمائية الكبرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى