اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

الشراء الوبائي.. متلازمة كورونا «العصرية»!

كتبت – آية أحمد

يمكن وصف 2021 بالعام الأكثر تقلبًا وتحديًا بالنسبة للأعمال التجارية في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، في قطاع الترف ككل، لم يركز النضال كثيرًا على محاولة العثور على العملاء، بل كيفية إنتاج ما يكفي من المنتجات لتلبية الطلب الضخم من العملاء، ولقد أغلقت المتاجر وأعيد فتحها وأغلقت مرة أخرى؛ ونُقلت عروض الأزياء وغيرها من الأحداث التسويقية الرئيسية عبر الإنترنت؛ وتم ضغط سلاسل التوريد؛ وارتفعت أسعار المواد والأيدي العاملة، كما كانت هناك زيادة كبيرة في مبيعات التجزئة المستفيدة من الازدهار مثل، الأزياء الراقية والملحقات، السيارات، الأحذية، والحقائب اليدوية، والنظارات الشمسية، مع العلامات التجارية الفاخرة وغيرها من السلع والمنتجات الرئيسة، ومن المرجح استمرار ذلك النهج في عام 2022.

الأولويات المتغيرة

الطريقة التي تُجرى بها عمليات التسوق تغيرت إلى الأبد، وذلك بفعل وباء كوفيد-19، حيث كان الشراء الوبائي أحد الآثار الأولى للوباء، والذي غير بشكل كبير من الأعمال التجارية والمستهلكين، لقد رأينا شراء الذعر، وتجريد رفوف المتاجر الكبرى مرارًا من منتجات أخرى قبل الإغلاق، وصعود “اقتصاد المنزل” وتحول قوي نحو التسوق عديم العدوى؛ حيث تغيرت أنماط الاستهلاك تغيرًا كبيرًا بسبب الحدود المغلقة والتسوق المقيد وطلبات البقاء في المنزل وعدم اليقين العام، وزاد الإنفاق أيضًا على الإلكترونيات المتصلة بالمنازل، وخدمات النقل، والأثاث، والأجهزة، والمواد المتصلة بالحيوانات الأليفة، وازداد الاهتمام بالأنشطة التقليدية مثل الطبخ والقراءة، ومع ذلك، فقد حققت المبيعات العالمية للسلع الكمالية انتعاشًا كاملًا لمستويات ما قبل الوباء في عام 2021، والتي ارتفعت بنسبة 40% سنويا.

العلامات التجارية

العلامات التجارية ستضطلع بقدر أكبر من ملكية سلاسل التوريد، وبدأت فعليًا في اقتناء المزيد من مورديها حيث أصبحت إمكانية الحصول على أفضل المنتجات أكثر صعوبة وتكلفة، ويطالب العملاء بمزيد من الشفافية بشأن مكان وكيفية صنع المنتجات، فضلًا عن أن العلامات التجارية ستستثمر أكثر في التجارة الاقتصادية وقد تضاعفت تقريبًا حصة مبيعات السلع الكمالية عبر الإنترنت من 12% إلى 22% خلال فترة الوباء، ومن المتوقع أن ترتفع إلى ما يصل إلى نحو 30% بحلول عام 2025، وبعد أن كانت العلامات التجارية تعتمد معظم مبيعاتها في السابق على الإنترنت، فإنها تتحول إلى نماذج الشحن وتحسين مواقعها على الإنترنت، مما يمنحها رقابة أكبر على المخزون والتسعير وعلاقات العملاء.

الانتعاش المتفاوت والحدود الجديدة 2022

وبعد ما يقرب من عامين من الاضطراب، بدأت صناعة الأزياء العالمية تجد أقدامها مرة أخرى، وتتكيف الشركات مع أولويات المستهلكين الجديدة، وتوفر التكنولوجيا الرقمية صلة للنمو، ومع ذلك، تواجه الصناعة تحديات كبيرة في خضم انقطاع سلسلة العرض، وتباطؤ الطلب، والضغط المستمر على خط الأساس، ومع كفاح غالبية الشركات من أجل تحقيق الربح، فإن النمو سوف يشكل أولوية رئيسية في العام المقبل.

ومن بين المواضيع البارزة في العام الماضي استمرار ازدهار نماذج الأعمال التجارية على الإنترنت، مما يعكس اتجاهًا أطول أجلا تسارع خلال الوباء، فالبيئات الرقمية التفاعلية الفائقة والاستثمار في التجارة الإلكترونية يشكلان على نحو متزايد ميول العلامات التجارية التي تضغط على حدود الموضة، ومن المتوقع في عام 2022 أن تسعى الشركات إلى إيجاد نهج جديدة للإبداع والتجارة على الإنترنت، مع الرموز غير الملموسة، والألعاب “الجلود”، والأزياء الافتراضية أقرب إلى التيار السائد.

كما نشرت شركة رولز رويس لصناعة السيارات الفاخرة البريطانية، وهي وحدة تابعة لشركة بي إم دبليو الألمانية، بأن مبيعاتها ارتفعت بنسبة 49% إلى مستوى قياسي في عام 2021، والتي بلغت نحو 5865 سيارة في 2021، في أكثر من 50 دولة، وهو العدد الأكبر خلال 117 عامًا، كما صرحت شركة   Bentley لصناعة السيارات البريطانية الفاخرة، وهي وحدة تابعة لشركة فولكس فاجن AG، بأنها قد توجت بسنة قياسية في عام 2021 مع قفز المبيعات العالمية بنسبة 31% وسط طلب قوي على المركبات الراقية.

ومن منظور جغرافي، كانت الصين صاحبة الأداء المتميز خلال عام 2021، حيث انتعش اقتصادها بسرعة أكبر بكثير من اقتصادات البلدان الأخرى، وفي عام 2022، من المرجح أن يكون نمو الصناعة مدفوعًا بكل من الصين والولايات المتحدة، في حين تتخلف أوروبا عن الركب وتحتاج إلى عودة السياحة الدولية لتنتعش بالكامل، وفي غضون ذلك، فإن الأسواق المحلية مستعدة لمواصلة أدائها القوي في الآونة الأخيرة.

آفاق مستقبلية

ومع انتشار متغير أوميكرون، والإغلاق الجديد في أوروبا، أصبحت الصورة في عام 2022 أكثر غموضًا مما كانت عليه قبل عام، كما خفضت شركة غولدمان ساكس توقعاتها لعام 2022 لنمو السلع الكمالية من 13.5% إلى 9%، فإن تجربة العام الماضي تبين أن المستهلكين يتحلون بالمرونة وأنه مع انتعاش الاقتصادات، فإن الطلب سيحذو حذوها، وبالتالي، فإن مهمة الشركات سترتكز إلى فتح باب النمو، والتواؤم مع احتياجات العملاء المتغيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى