اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

الجيل الخامس.. مستقبل وأمن العالم رهن شبكات!

كتبت – آية أحمد

سيعزز استخدام (شبكات الجيل الخامس 5G) -الجيل القادم من اللاسلكي- من تسريع التكنولوجيا اللاسلكية عبر الصناعات وتمكين الاستشعار على نطاق واسع، كما ستتصل مليارات الأجهزة ببعضها البعض وبالسحابة الإلكترونية، وستقوم بمعالجة كميات غير مسبوقة من البيانات واستخراج المعلومات لمن يستخدمونها، ومن المتوقع أن تصل شبكات الجيل الخامس إلى 40% من الأرض وأن تصل الطاقة إلى 25% من البيانات المتنقلة بحلول عام 2025.

نشأة شبكات الجيل الخامس

نُشرت شبكات الجيل الثالث 3G، في أوائل القرن العشرين، والتي استغرقت 12 عامًا للوصول إلى مليار مستخدم في جميع أنحاء العالم، وشبكات الجيل الرابع 4G، وصلت إلى مليار مستخدم بعد أربع سنوات من النشر في عام 2010، ومن المتوقع أن تصل شبكات الجيل الخامس إلى مليار مستخدم بشكل أسرع بكثير، ربما في غضون 3 سنوات ونصف أو أقل (منذ إطلاقها في عام 2019)، وتنتشر حاليًّا في 133 بلدًا، وتتمثل البلدان الرائدة في كوريا الجنوبية، والولايات المتحدة، والصين، حيث تعمل أوروبا على اللحاق بالركب بسرعة.

ومن المثير للاهتمام أن تأثير شبكات الجيل الخامس على سلامة الطيران لا يبدو شاغلًا إلا في الولايات المتحدة، حيث أنه في السابع عشر من ديسمبر من عام 2021، صرحت وكالة الاتحاد الأوروبي لسلامة الطيران: بأنه “لم يتم التعرف على خطر التدخل غير الآمن في أوروبا”، كما كان لدى كوريا الجنوبية جهاز إرسال 5G بالقرب من المطارات منذ عام 2019، ولم ترد تقارير عن أي مشكلات، وينطبق نفس الشيء على الصين، التي تعمل بالفعل على نشر الإنترنت 5G  أثناء الطيران.

كفاءة استخدام شبكات الجيل الخامس

سوف تستخدم النظم البعيدة القائمة على الاستشعار، مثل تطبيقات تتبع المواقع، ونظم التشغيل الآلي المنزلي، ومساعدي الصوت، لنقل كميات هائلة من البيانات أسرع بعشر مرات من الشبكات الأخرى، كما ستوفر شبكات الجيل الخامس المستوى المطلوب من نقل البيانات وتحسين كبير لنوعية التطبيقات المتعلقة بالاستشعار عن بعد، مما سيؤدي إلى خبرة أفضل في مجالات الألعاب والتعليم والتجزئة والسفر وما إلى ذلك.

ستكون هذه الشبكات أسرع 100 مرة على الأقل من شبكات الجيل الرابع 4G، وسيكون لها آثار عميقة على الصناعات -من الرعاية الصحية إلى قطاع السيارات، وسوف تغير المشهد، سواء من المنازل الذكية إلى المدن الذكية وما بعدها.

في السطور التالية، سنبرز أثر شبكات الجيل الخامس على بعض الصناعات الرئيسية:

– ساهمت الصناعة التحويلية على سبيل المثال بنحو 16% من الناتج المحلي الإجمالي للهند في عام 2021، وستعزز شبكات الجيل الخامس زيادة الكفاءة في هذا القطاع بتمكينها من استخدام التكنولوجيات الثقيلة ذات النطاق الترددي التالي، مثل التشغيل الآلي، وسوف يؤدي هذا إلى زيادة تحسين الإنتاجية من خلال تمكين الموارد البشرية من التغاضي عن تدفقات العمل وضمان الممارسات الآمنة من خلال التدريب القائم على الواقع الافتراضي، وسيكون هناك أيضًا انخفاض في عدد العيوب من خلال التحليل التنبؤي والكشف الفوري للأضرار، وسيتحقق بالكامل أثر التحول الرقمي في الصناعة التحويلية.

– اكتساب رؤى ثاقبة آنية للمرافق؛ حيث يمكن لأجهزة الاستشعار عن بعد باستخدام -شبكات الجيل الخامس- أن تقدم رؤى آنية عن انقطاع الكهرباء واستخدام الطاقة، كما ستتيح لأصحاب المنازل رؤية أفضل لاستهلاكهم للطاقة بحيث يستخدمونها بكفاءة أكبر، وتمكين حركة الشبكة الثقيلة والتي يمكن أن تؤثر على الوفورات العامة في الطاقة، كما يمكن استخدامها في الطائرات بدون طيار لرصد الهياكل الأساسية للطاقة وصيانتها وتفتيشها؛ مما يسفر عن زيادة الكفاءة والحد من الأثر البيئي.

– وفي قطاع الزراعة، تعمل شبكات الجيل الخامس على تحسين الإنتاج من خلال نوعية البيانات المستخدمة في الزراعة، كما يبقي المزارعين على علم أفضل بمحاصيلهم، مما سيؤدي إلى غلة أعلى ذات نوعية أفضل، على سبيل المثال، ستوفر أجهزة الاستشعار المترابطة تحديثات في الوقت الحقيقي بشأن الآلات والبنية الأساسية، ومن خلال شبكات الجيل الخامس، سيتقلص الوقت الذي يستغرقه تزامن العمليات الزراعية الدقيقة من حوالي دقيقة إلى أقل من ثانية، وستصبح الزراعة أكثر كفاءة وإنتاجية من أي وقت مضى.

وفي قطاع النقل، سيصبح النقل أكثر ذكاءً، من خلال وظائف المدينة الذكية مثل إدارة حركة المرور الذكية، التي تعمل بواسطة شبكات الجيل الخامس؛ حيث توفر الوقت للسائقين وتساعدهم على اتخاذ الطرق المناسبة، فضلًا عن أنها تخفض انبعاثات الوقود، ويمكن لنظام النقل العام أن يصبح أكثر كفاءة ومرونة من خلال تخطيط الطرق والاتصال بسرعة عالية.

وفي قطاع الصحة، ستعمل شبكات الجيل الخامس على توفير الرعاية الصحية الميسورة التكلفة والميسورة المنال، حيث إنه كان لا غنى عن الرعاية الصحية القوية والمستقرة خلال فترة جائحة كوفيد-19، كما أن ليس الجميع لديهم إمكانية الوصول إلى أفضل الأطباء، لذلك يمكن أن تجعل شبكات الجيل الخامس خدمات الرعاية الصحية عن بعد أكثر سهولة وأيسر تكلفة لمن هم في المناطق النائية، فضلًا عن الجراحة عن بعد سوف تصبح أيضا أكثر شعبية.

وعلى مستوى الخدمات المالية، سوف تمكن شبكات الجيل الخامس من تقديم الخدمات المالية على تعزيز قوة الحوسبة السحابية في نقل البيانات، من خلال تجهيز المدفوعات إلى فحص الائتمانات أو إجراء العمليات التجارية، وستعزز أيضًا الخصوصية والأمن من خلال سرعة الاتصال بالقياس البيولوجي وكشف الاحتيال بكفاءة أكبر، وستكتسب شركات التأمين مزيدًا من الرؤى الدقيقة عن المخاطر والخسائر من خلال أجهزة الاستشعار في الأماكن، بما في ذلك المواقع النائية.

هل شبكات الجيل الخامس آمنه للطائرات والسفر الجوي؟

في أواخر عام 2021، ادعت شركتا الطيران الأمريكية بوينج وإيرباص أن تشغيل 5G اللاسلكي سيتسبب في مخاطر سلامة للطائرات، وتشعر صناعة الطيران بالقلق لأن نشر موجات شبكات الجيل الخامس سيتداخل مع إلكترونيات الطائرات، مما قد يسبب مشاكل في المطارات وحولها باستخدام التكنولوجيا، وهذا سيجعل أجهزة الرادار غير دقيقة أو غير عاملة.

الآفاق المستقبلية

بحلول عام 2022، تتوقع بعض البحوث أن يكون هناك 18 مليار مستخدم لشبكات الجيل الخامس، مع حالات استخدام في كل شيء من إدارة الأسطول إلى الزراعة، ووصول العدد إلى 64 مليار مستخدم بحلول عام 2025.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى