التقاريرالصفحة الرئيسيةمنوعات

تجريد الابن المدلل.. إليزابيث تنزع الملكية عن الأمير أندرو

كتب – هالة عبدالرحمن

سيدافع دوق يورك الابن المدلل للملكة إليزابيث عن نفسه باعتباره مواطنا عاديا في قضية الاعتداء الجنسي على فتاة قاصر، في حين أنه من المعتقد أنه لن يُطلق عليه لقب صاحب السمو الملكي بأي صفة رسمية بعدما جردته الملكة إليزابيث من ألقابه الملكية ورتبه العسكرية.

وقالت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، إن رجال الحاشية سعوا إلى وقف الإضرار بسمعة النظام الملكي عن طريق إبعاد الدوق عن الحياة الملكية الرسمية مع إبعاده عن الأسرة.

وعلى خلفية القضية الجنسية المتهم فيها الأمير أندرو، أعلن قصر باكنغهام، أمس الخميس، سحب الرتب والألقاب العسكرية والرعاية الملكية من ابن الملكة إليزابيث الثانية «بموافقتها وقبولها».


وأوضحت «الإندبندنت» أنه سيتم تسليم الأدوار الحالية للدوق – بما في ذلك عقيد الحرس غرينادير ، أحد أقدم الأفواج في الجيش البريطاني – لأعضاء آخرين من العائلة المالكة، مع تفاصيل الترتيب الجديد التي لم يتم الإعلان عنها بعد.

من المفهوم أن القرار بشأن أندرو جاء بعد مناقشات بين أفراد من عائلة وندسور ، مما يشير إلى أن كبار أفراد العائلة المالكة ربما شاركوا في القرار.

وجاء بيان القصر بعد أن كتب أكثر من 150 من قدامى المحاربين في البحرية والجيش إلى الملكة، يطلبون منها تجريد الأمير أندرو من جميع رتبه وألقابه العسكرية، وسط استمرار المشاكل القانونية لنجل الملكة المتورط في قضية اعتداء جنسي في الولايات المتحدة.

وأشار قصر باكنجهام في بيان أنه بموجب «موافقة الملكة وقبولها، أعيدت الرتب والألقاب العسكرية لدوق يورك والرعاية الملكية إلى الملكة. ولن يقوم دوق يورك بأي واجبات عامة، كما سيدافع عن نفسه في هذه القضية كمواطن عاد».

تفاصيل قضية الاعتداء الجنسي

رفض قاض محلي في الولايات المتحدة، الأربعاء، إسقاط دعوى مدنية ضد أندرو رفعتها فيرجينيا جوفري، وهي امرأة أمريكية تزعم أنه اعتدى عليها جنسيا عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها.

ورفض قاضي المقاطعة لويس كابلان حجة من قبل محامي أندرو، بأن دعوى جوفري يجب أن تُسقط في مرحلة مبكرة، بسبب تسوية قانونية قديمة أجرتها مع جيفري إبستين، رجل الأعمال الذي تدعي أنه رتب اللقاء الجنسي مع صديقه الأمير، وأكد أنه لا يحكم على حقيقة الادعاءات.

وقال محامو  أندرو إن الأمير لم يعتد جنسيا على جوفري مطلقا، كما أنه “ينكر بشكل قاطع مزاعم جوفري الكاذبة ضده” وفق تعبيراتهم.

في غضون ذلك ، أشار محامي جيوفري ، ديفيد بويز ، إلى أن موكله غير مهتم بـ «تسوية مالية بحتة» مع أندرو ، مما يشير إلى أن الأمير قد ينجر إلى معركة قانونية محرجة لتبرئة اسمه.

وقال بويز لبي بي سي: «أعتقد أن ما سيكون مهمًا هو أن هذا القرار يبررها ويبرر الادعاء الذي تقدمت به” ، مضيفًا: “التسوية المالية البحتة ليست شيئًا أعتقد أنها مهتمة به».

كما أثار المحامي احتمال استدعاء أفراد آخرين من العائلة المالكة للإدلاء بشهادتهم ، بما في ذلك ميغان ماركل والأمير تشارلز وزوجة أندرو السابقة سارة فيرجسون.

موقف قدامى المحاربين

ووقع أكثر من 150 من قدامى المحاربين من البحرية الملكية وسلاح الجو الملكي والجيش خطابًا مفتوحًا يدعو الملكة إلى تجريد أندرو من أدواره العسكرية الفخرية.

وقالت مجموعة العسكريين السابقين والنساء إنهم شعروا «بالاستياء والغضب» لأنه ظل عضوا في القوات المسلحة واستمر في شغل ألقاب ومناصب ورتب عسكرية ، بما في ذلك منصب نائب أميرال البحرية الملكية.

وقالوا: «لو كان هذا أي ضابط عسكري كبير آخر ، فمن غير المعقول أن يظل في المنصب».

ردًا على قرار تجريد أندرو من المنشورات ، قال أحد الموقعين على الرسالة المفتوحة: «أنا سعيد فقط لأنه غير مرتبط بالجيش الآن».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى