التقاريرالصفحة الرئيسية

«ألوية اليمن السعيد».. عمليات نوعية لقوات الشرعية والتحالف العربي

رؤية – محمود سعيد

تواصلت عمليات التحالف العربي وقوات الشرعية اليمنية ممثلة في الجيش اليمني والمقاومة الشعبية وقوات القبائل من جهة وألوية العمالقة من جهة أخرى في شن العمليات العسكرية في عموم المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية الموالية لإيران.

فبعد تحرير محافظة شبوة اليمنية، نجحت قوات الشرعية في تحرير مساحات واسعة جنوبي محافظة مأرب اليمنية الصامدة، حيث يعيش في مدينة مأرب ثلاثة ملايين شخص، من بينهم نحو مليون فروا من مناطق أخرى في اليمن، وكانت المليشيات الإرهابية الحوثية تقصف مناطقهم بالصواريخ الباليستية والمسيرات الإيرانية بشكل ممتابع مستغلى عدم وجود أنظمة دفاع جوي في مأرب، حيث أكد الناطق باسم الجيش اليمني، عبده مجلي، تدمير 80% من إجمالي أسلحة ومعدات ميليشيات الحوثي في محافظة مأرب بالمدفعية والطيران، وأوضح المركز الإعلامي للجيش اليمني، أن الجيش والمقاومة شنّوا هجوماً كاسحاً تمكنوا خلاله من دحر الميليشيا الإيرانية من مواقع حاكمة ومساحات واسعة باتجاه عقبة ملعا جنوب مأرب، كما شهدت الجبهة تقدمات نوعية لـ “ألوية اليمن السعيد” في الجيش اليمني حيث التحمت قوات الجيش اليمني والمقاومة في مأرب مع ألوية العمالقة في جبهة مأرب الجنوبية.

كما ينفذ الجيش اليمني بإسناد التحالف، عمليات عسكرية في أكثر من 8 محاور قتالية في معقل الحوثيين بمديريات محافظة صعدة.

عمليات التحالف

وأعلن التحالف العربي تنفيذ 36 عملية استهداف ضد الميليشيات في مأرب خلال الـ 24 ساعة الماضية. وأضاف أن الاستهدافات دمرت 22 آلية عسكرية وخسائر بشرية بأكثر من 250 عنصرا، ولفت إلى أنه تم تنفيذ 12 عملية استهداف للميليشيات في البيضاء خلال 24 ساعة، موضحا أن الاستهدافات في البيضاء دمرت 7 آليات عسكرية وخسائر بشرية بأكثر من 80 عنصرا.

كما كشف بحسب “الإخبارية” السعودية، أمس الخميس، عن استهدافات نفذها خلال آخر 24 ساعة ضد الحوثيين في مأرب والبيضاء أسفرت عن مصرع أكثر من 340 حوثيا.

وقال التحالف إنه نفذ في مأرب 31 عملية استهداف ضد الميليشيات خلال آخر 24 ساعة، ما أسفر عن تدمير 18 آلية عسكرية للميليشيات، وإحداث خسائر بشرية تجاوزت 220 عنصرا من الحوثيين.

وفي البيضاء، أعلن التحالف عن تنفيذ 22 عملية استهداف ضد الميليشيات في آخر 24 ساعة، ما أدى إلى تدمير 13 آلية عسكرية للميليشيات ومقتل أكثر من 120 عنصراً.

صعدة

كما نفذ الجيش اليمني، هجوماً على مواقع تتمركز فيها ميليشيا الحوثي في مديرية الصفراء شرق محافظة صعدة، وقال قائد لواء حرب 1 مشاة، العميد محمد الغنيمي: “إن وحدات من الجيش نفذت إغارة ناجحة على مجاميع ميليشيا الحوثي المتمركزة في المواقع المتقدمة في وادي شجع من جهته الجنوبية المطلة على تبة البليسة”.

وأشار العميد الغنيمي في تصريح صحافي إلى أن وحدات الجيش نكلت بعناصر الميليشيا الحوثية في تلك المواقع خلال الإغارة المباغتة، وأوقعت فيها أعداداً من القتلى والجرحى وأسرت عددا منهم.

مطار صنعاء ومناء الحديدة

وفي عملية نوعية، دمر التحالف طائرة مروحية عسكرية هجومية نقلها الحوثيون من مطار صنعاء لجبهة مأرب الجنوبية.

وقال “نرصد تحركات لنقل الأسلحة إلى الجبهات”، مطالباً الميليشيات المدعومة من إيران بوقف أي محاولات.

كما أكد أن ميناء الحديدة تستخدمه ميليشيا الحوثي كمحطة وصول المقاتلين الأجانب والصواريخ الباليستية.

كما طالب التحالف، الأمم المتحدة بضمان عدم تدفق المقاتلين الأجانب ووصول الأسلحة للحديدة، مؤكدا أنه “سيتحرك عملياتياً للدفاع عن النفس والضرورة العسكرية عند استمرار عسكرة الموانئ”، و يأتي ذلك بعد أن قدم تحالف دعم الشرعية في اليمن السبت الماضي، أدلة تثبت استخدام ميليشيات الحوثي ميناءي الحديدة والصليف لأغراض عسكرية.

أهدرت جميع فرص السلام

بدوره قال وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، إن ميليشيات الحوثي أهدرت عن عمد العديد من الفرص للدفع بالعملية السياسية في اليمن، بسبب رفضها جميع مبادرات السلام الأممية والإقليمية، وأكد بن مبارك أن الحوثيين يواصلون تعنتهم في رفض إطلاق النار، وتهديدهم للملاحة الدولية بنشر الألغام البحرية وشن الهجمات على السفن التجارية والمدنية، مشيراً إلى قرصنة الميليشيات السفينة “روابي”، ورفضها لكل الدعوات المطالبة بإطلاق سراح السفينة وطاقمها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى