التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

أزمة الثقة في أوروبا.. هل يمكنها أن تدخلهم في «الفوضى العارمة»؟

رؤية – سحر رمزي

أمستردام – شهد الشارع الأوروبي على مدار الأسابيع الماضية حالة من الاحتقان والغضب غير المسبوق، والسبب تعامل  الحكومات مع أزمة كورونا وكيف يكيل البعض القرارات بمكيالين حيث القيود للشعب  ومن يرفض تنفيذها يتعرض للغرامة المالية، بالتزامن مع ذلك صناع القرار لم يلتزموا بها على حد قولهم، حيث نظموا الحفلات واخترقوا القواعد بقوة وعاشوا كما يرغبون وبالتالي أظهروا للشعوب أن هناك تمييزًا بين من يصدر القرار ومن المفروض أن يطبقه من وجهة نظرهم.

 الغضب أوصل  شعوب بعض دول أوروبا إلى المطالبة بإسقاط حكومات ومطالب أخرى بعزل رؤساء الوزارات، و لم يقف عند  حد إعلان الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي، بل  وصل الأمر إلى حد جعل الأحزاب السياسية اليسارية تتدخل لحل الأزمة ولكن ما حدث انقسام بين الأحزاب وبين المحافظين في التعامل مع الأزمات.

 مما صعب عليهم التوحد في الطريقة أو الكيفية التي يمكن أن يتعاملوا بها  لحل الأزمة  خاصة بعد الإفصاح المعلن عن الخطوة الثانية من الغضب وهي إعلان  التمرد والعصيان للقرارات من أصحاب محلات وبعض الدول تشهد حالة من الرفض وعدم تصديق الحكام.

وبات واضحا للجميع أن جفاف الأموال وانتشار الفقر على سكان أوروبا سيدخل القارة العجوز في حالة من الفوضى العارمة، وهو ما أكده  خبراء السياسة بالبلاد، حيث المشاكل الاقتصادية تسببت في شلل بالقارة العجوز وقد شهدت المنطقة الأوروبية احتجاجات ووقفات ضد الحكومات وكان آخرها ما رصدته الصحف الأوروبية وتنقله رؤية في التقرير التالي 

هولندا تعترف بأنها أخطأت في قرار الإغلاق وتعلن اليوم تخفيف القيود 

في أول مؤتمر صحفي للحكومة الهولندية الجديدة  التي تم تشكيلها رسميا منذ أيام، سوف تعترف أن سابقتها لم توفق في قرار الإغلاق التام للبلاد وأن المخاوف من أوميكرون كان مبالغ فيها بشكل كبير جدا، وخاصة وأن الدول المجاورة فتحت أبوابها بشكل كامل وحققت أرباحا وخاصة من الهولنديين وحسب التقارير الاقتصادية  حققت بلجيكا أرباح بنسبة 35% بسبب الشعب الهولندي وقدموا الشكر لهولندا على ذلك مما زاد من غضب هولندا، وأوضح ذلك أنه لم تشكل كورونا أي أزمة إضافية على دولهم، وفي الوقت نفسه إفلاس وشلل في هولندا، والإصابات  مستمرة في الارتفاع، وبالتالي كما قال وزير الصحة كوبيرز في الحكومة الجديدة أن القرار السابق كان مبالغًا فيه.

ولذلك ابتداء من الغد، يمكن أيضًا زيارة المتاجر غير الضرورية دون موعد. وذكرت مصادر لاهاي لوسائل الإعلام الهولندية ومنها إن أو إس، أن مجلس الوزراء توصل إلى اتفاق بشأن ذلك. قد تظل المحلات التجارية مفتوحة حتى الساعة 5 مساءً. لا تزال هناك قيود على الحد الأقصى لعدد الزوار لكل متر مربع. حيث ناقش مجلس الوزراء ذلك مرة أخرى اليوم. وسيتم الإعلان عن تفاصيل الإجراءات الليلة في المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء روته والوزير كويبرز.

المطاعم تعلن التمرد وسوف تفتح أبوابها غدا وبلديات تيلبورغ تدعمهم

 والقرار شمل  كافة المحلات والمعاهد والجامعات، ولكنه لم يشمل قطاع المطاعم، مما تسبب في أزمة حقيقية،  حيث الانقسام بين المحافظين  حيث شدد البعض على ضرورة الالتزام بالغلق معللًا ذلك بالحرص على الصحة العامة، والبعض الآخر أعلنوا تعاطفهم مع أصحاب المحلات والموافقة على فتحها، ومن ضمن الداعمين لقطاع المطاعم والثقافة بـ 15 بلدية في جنوب ليمبورغ وعللوا ذلك بأن سكان المنطقة عانوا كثيرا بسبب كورونا والفيضانات في يونيو الماضي، ولا يمكن أن يتحملوا مزيدًا من الإغلاق وانهيار صناعتهم. كما ستُمنح صناعة المطاعم والمؤسسات الثقافية في 15 بلدية في جنوب ليمبورغ الفرصة للافتتاح غدًا من الساعة 10 صباحًا حتى الساعة 8 مساءً، وفقًا لتقرير عمداء البلديات. يقول رؤساء بلديات ماستريخت وكركراد وآخرون .. هيرلين وستارد جيلين.

يجب أن تكون الفتحة “بطريقة آمنة من كورونا”: على بعد 1.5 متر ، مع أغطية للفم وفحص بطاقة كورونا. “نحن نعتمد على المسؤولية الشخصية لرجال الأعمال والمقيمين والزوار لدينا.

ويقول رؤساء البلديات أيضًا إنه سيتم تطبيق قواعد كورونا للحكومة المركزية “على طول طريق التدرج”. “الزيادات غير مسموح بها. يجب أن يكون موظفونا قادرين على أداء عملهم بأمان في جميع الأوقات.

ولكن عمدة أمستردام لن تسمح بافتتاح قطاعي المطاعم والثقافة 

تتوقع بلدية أمستردام أن يستمر رواد الأعمال والمؤسسات الثقافية في تقديم الطعام في الامتثال لقواعد كورونا ، وبالتالي يظلون مغلقين. وقالت رئيسة البلدية فيمكي هالسيما من خلال المتحدث باسمها : “لا توجد سياسة تسامح

“وقالت عمدة أمستردام في تصريحات للإعلام الهولندي نحن نتفهم جيدًا أن هذا وقت صعب للغاية بالنسبة للعديد من القطاعات ، مثل صناعة المطاعم والقطاع الثقافي. مثل أي شخص آخر ، نأمل أن يتمكنوا من فتحها مرة أخرى بسرعة وأمان. سلامة صحة الجميع لها أهمية كبيرة قال. “حتى ذلك الحين نتوقع من رواد الأعمال الالتزام بالقواعد و سيراقبون ذلك

بالأمس ، أفادت مصادر من لاهاي أن المتاجر ومصففي الشعر غير الأساسيين ستفتح مرة أخرى عن طريق التعيين اعتبارًا من يوم غد ، لكن قطاعي المطاعم والثقافة سيظل مغلقًا في الوقت الحالي. في الساعة 19.00 ، يعقد رئيس الوزراء روته ووزير الصحة العامة كويبرز مؤتمرا صحفيا يتوقع فيه الإعلان عن تخفيف القيود

في انجلترا جونسون يعتذر لإليزابيث عن الحفلات و مطالب بإقالته

اعتذر مكتب رئيس الوزراء البريطاني جونسون للملكة إليزابيث عن الحفلات في الليلة التي سبقت جنازة الأمير فيليب في أبريل 2021 ، عندما كانت فترة حداد وطني سارية واتخذت إجراءات صارمة بشأن كورونا وذلك حسب إن أو إس نيوز الهولندية

يتعلق الأمر بـ مشروبين من قبل موظفي جونسون في مقر إقامته الرسمي. لم يكن هناك بنفسه. ورأى شهود عيان حوالي 30 شخصا يرقصون ويشربون. كانت الملكة بمفردها في المقعد في الجنازة في اليوم التالي بسبب قواعد كورونا. يتعرض جونسون لانتقادات شديدة منذ أسابيع بعد سلسلة من التقارير عن الأطراف المرافقة له أثناء عمليات الإغلاق.

الإنجليزية دايلي تليغراف  لم تكن السابقة الأولي له

الغضب حسب الإعلام الإنجليزي  أولا لأنه تأخر في تقديم الاعتذار عن حضور حفل خلال مدّة الإغلاق وثانيا لأن هناك تقريرًا جديدًا عن التجمعات الصاخبة الأخرى في منزله مكتب ومقر رئاسة الوزراء.

أثار الكشف عن خرق موظفي جونسون وخرق موظفو داونينج ستريت القيود في قيود  الإغلاق في بريطانيا غضب الجَمهور، الذين أجبروا على الالتزام بالقواعد التي تمنعهم من زيارة المرضى والمحتضرين أحبائهم أو حضور مأتم.

فضيحة بدا أنه من المقرر أن تكبر يوم الجمعة كما يزعم أصحاب الميول المحافظة. ونشرت صحيفة ديلي تلغراف ذات الميول المحافظة بيانًا حصريًا أن موظفي جونسون أقاموا حفلاً مليئًا بالكحول قبل ساعات من جِنازة للأمير فيليب في أبريل 2021

كانت صورة الملكة إليزابيث وهي جالسة بمفردها في الكنيسة في حفل تأبين زوجها الراحل واحدة من أوضح الصور لبريطانيا تحت الإغلاق. كان الدعم من خلفاء محتملين مثل وزير المالية القوي ريشي سوناك كان فاترًا بشكل واضح

في أثناء اعتذاره، أثار جونسون السخرية هذا أسبوع بالقول إنه كان يعتقد أن تجمعاً في مايو 2020 في حديقة داونينج ستريت – حيث تجمع أكثر من 100 شخص – كان عملاً. وحث جميع الأطراف ينتظر نتائج التحقيقات

مطالب حزبية باستقالة جونسون 

 ليفانت نيوز أكدت أنه قد انضم زعيم حزب العمال كير ستار مر للمرة الأولى إلى زعماء المعارضة الآخرين في المطالبة باستقالة جونسون. وتراجعت معدلات اقتراع رئيس الوزراء منذ ظهور مزاعم “الحزب” الشهر الماضي

استطلاع جديد أجرته YouGov في صحيفة  The Times أظهرت تقدّم حزب العمال بفارق 10 نِقَاط على حزب المحافظين، وهو أكبر هامش له منذ 2013، وقال ستة من كل عشرة ناخبين يعتقدون أن على جونسون الاستقالة.

لم تستبعد شرطة العاصمة في لندن فتح تحقيق جنائي في حفل مايو 2020، الذي حدث في وقت مُنع فيه البريطانيون من التواصل الاجتماعي في الهواء الطلق. لكن في الوقت الحالي، يبدو أن مصير جونسون يكمن في يد الموظف المدني الكبير سو جراي، الذي كلفه النظر في حدث مايو 2020 وتجمعات داونينج ستريت الأخرى في ذلك العام.

وقال وزير الخزانة سوناك، الذي كان غائباً بشكل ملحوظ عن مجلس العموم يوم الأربعاء، إن جونسون كان محقاً في الاعتذار وحث على “الصبر” في انتظار تقرير غراي

منافس آخر محتمل ليحل محل جونسون، وزيرة الخارجية ليز تروس، استغرقت ساعات لإصدار أي دعم عام، لكنها قالت لاحقاً إنها تقف “بنسبة 100 بالمئة” وراء رئيس الوزراء.جونسون

انضم دوجلاس روس، زعيم حزب المحافظين في إسكتلندا، إلى ما لا يقل عن أربعة نواب من حزب المحافظين في نواب حزب المحافظين في دعوة جونسون للاستقالة بعد أن اعترف رئيس الوزراء بالانضمام إلى الحفلة

قال روس لـ STV: “للأسف، يجب أن أقول إن موقفه لم يعد مقبولاً”. رفض عضو مجلس الوزراء جاكوب ريس موغ روس ووصفه بأنه شخصية “خفيفة الوزن” من حزب المحافظين، مما أثار توبيخ نواب آخرين وتحذيرات من أن الرجل الإنجليزي من الطبقة العليا كان يدعم قضية استقلال الاسكتلنديين.

أصر وزير إيرلندا الشِّمالية براندون لويس على أن جونسون كان “مخلصا للغاية” في عمله واعتذر وَسَط تحذيرات من احتمال تحرك نواب حزب المحافظين للتصويت على سحب الثقة.

لكن لويس أُجبر على التقليل من شأن التقارير التي أفادت بأن جونسون قال في أعقاب اعتذاره في مجلس العموم لروس ومحافظين آخرين إنه لا يعتقد أنه ارتكب أي خطأ.يوم الأربعاء وحسب وكالات الأنباء.

منذ ظهور الفيروس في كانون الأول/ديسمبر 2019، تسبب الوباء في وفاة أكثر من 5,4 ملايين شخص في العالم، وفقاً تعداد لوكالة فرانس برس.

وتأتي أوروبا، البؤرة الرئيسية للوباء حالياً، في طليعة المناطق المعنية، مع رصد ما يقرب من خمسة  مليون إصابة، وبلغ العدد الإجمالي للمصابين في القارة أكثر من 100 مليون منذ كانون الأول/ديسمبر 2019.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى