اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

البورصات العربية في أسبوع.. صعود شبه جماعي وأداء لافت لـ«السعودية» و«الكويت»

كتبت – ولاء عدلان

أنهت البورصات العربية تعاملات الأسبوع الثاني من يناير 2022 بصعود شبه جماعي، إذ ارتفعت مؤشرات أسواق السعودية والكويت وقطر ومسقط والبحرين وأبوظبي، فيما تراجعت مؤشرات سوق دبي والبورصة المصرية، وكان من اللافت هذا الأسبوع إغلاق مؤشر “تاسي” السعودي أعلى مستوى 12 ألف نقطة لأول مرة منذ 2006، وإغلاق مؤشر السوق الأول ببورصة الكويت أعلى مستوى الـ8000 نقطة لأول مرة في تاريخه، وذلك بالتزامن مع تحقيق أسعار النفط لمكاسب أسبوعية تجاوزت الـ5%.

أسواق تزينت بالأخضر.. وأداء لافت لـ”السعودية” و”الكويت”

للأسبوع الثالث على التوالي، ارتفع مؤشر سوق الأسهم السعودية “تاسي” خلال تعاملات الأسبوع المنتهي في 13 يناير الجاري، بنسبة 5.7% إلى مستوى 12079 نقطة، مسجلا أعلى مكاسب أسبوعية في نحو 20 شهرًا، وسط ارتفاع القيمة السوقية للأسهم إلى 10.39 تريليون ريال، مقابل 9.98 تريليون ريال، بنهاية الأسبوع السابق.

وعزز ارتفاع المؤشر العام الصعود الجماعي لقطاعات السوق بصدارة قطاع الإعلام والترفيه مرتفعا 11.51%، يليه “المصارف” بنسبة 7.73%، و”الرعاية الصحية” 6.6%، وعلى صعيد حركة الأسهم، تصدر سهم “مدينة المعرفة” قائمة الرابحين مرتفعا بنسبة تتجاوز الـ17%، فيما تصدر “أمانة للتأمين” قائمة الأسهم الأكثر تراجعا بنسبة 9.1%.

خلال الأسبوع الماضي، ارتفعت قيم التداول 35% بنحو 9.5 مليار ريال، وارتفعت الأسهم المتداولة بنسبة 29% بنحو 219 مليون سهم متداول، أما الصفقات، فارتفعت 19% بنحو 270 ألف صفقة لتصل إلى 1.6 مليون صفقة.

مسجلا أفضل أداء أسبوعي منذ أكتوبر 2020، ارتفع مؤشر السوق الأول في بورصة الكويت بنسبة 4.60% بإقفاله عند مستوى 8058.12 نقطة، ليسجل بذلك أعلى مستوى له على الإطلاق، كما ارتفعت مؤشرات “الرئيسي” بنسبة 2.65% إلى مستوى 6074.49 نقطة، و”رئيسي 50″ بنسبة 3.45% إلى 6384.06 نقطة، والمؤشر العام للسوق بنسبة 4.12% إلى 7389.50 نقطة.

وخلال الأسبوع حققت القيمة السوقية للأسهم مكاسب بنحو 1.7 مليار دينار، إذ ارتفعت القيمة السوقية إلى 43.42 مليار دينار، كما ارتفعت مستويات السيولة المتدفقة للسوق بنحو 400 مليون دينار بمتوسط يومي 80 مليون دينار ارتفاعا من 186 مليون دينار بمتوسط يومي 46.5 مليون دينار خلال الأسبوع السابق، وارتفعت أيضا أحجام التداول بنسبة 103%، إذ بلغت كميات الأسهم المتداولة 1.902 مليار سهم ارتفاعا من 935 مليون سهم خلال الأسبوع السابق.

مسجلا أكبر مكاسب أسبوعية له في 9 أشهر، ارتفع مؤشر بورصة قطر خلال تعاملات الأسبوع الثاني من العام الجديد، بنسبة 3% إلى 12318.12 نقطة، وهو أعلى إغلاق للمؤشر منذ مايو 2015، وسط ارتفاع القيمة السوقية للأسهم إلى 700.288 مليار ريال قطري، من 679.587 مليار ريال خلال الأسبوع السابق.

كما ارتفعت السيولة المتدفقة للسوق بنسبة 81.76% عند 2.89 مليار ريال، وارتفعت أحجام التداول 61.84% إلى 878.58 مليون سهم، وبلغ عدد الصفقات المنفذة خلال الأسبوع 56.44 ألف صفقة، بنمو 43.25%.

وعزز هذه الانتعاشة في الأداء، ارتفاع قطاعات السوق على نحو جماعي بصدارة قطاع البنوك والخدمات المالية الذي ارتفع بـ3.7%، مدعوما بارتفاع سهم مجموعة QNB بأكثر من 4%، وعلى صعيد حركة الأسهم، ارتفع 41 سهما خلال الأسبوع بصدارة سهم “مسيعيد” مرتفعا بـ9.95%، بينما تراجعت 6 أسهم فقط بصدارة “السينما” بـ4.05 %.

بالانتقال إلى سلطنة عُمان، نلاحظ أن المؤشر العام لبورصة مسقط يواصل الأداء الإيجابي الذي كلل به تعاملات العام الماضي، إذ ارتفع خلال الأسبوع الثاني من يناير بنسبة 1.9% إلى مستوى 4266.9 نقطة، مقابل 4188.2 نقطة الأسبوع السابق، مدعوما بارتفاع جماعي لقطاعات السوق يتصدرها مؤشر قطاع المال مرتفعا بنسبة 2%، يليه “الخدمات” بنسبة 1.7%.

وخلال الأسبوع المنتهي في 13 يناير، ارتفعت قيمة التداولات بنسبة 92% لتصل إلى 23.8 مليون ريال عماني، مقابل 12.4 مليون ريال في الأسبوع السابق، وصعدت أحجام التداول بنسبة 94% لتسجل 103.3 مليون سهم، كما ارتفعت الصفقات المنفذة إلى نحو 3 آلاف صفقة، مقابل 2051 صفقة في الأسبوع السابق.

على صعيد أداء الأسهم، تصدر سهم “إس إم إن باور القابضة” قائمة الرابحين مرتفعا بنسبة 32.5%، يليه سهم صناعة مواد البناء بنسبة 13.5%، وفي المقابل تصدر سهم الرؤية للتأمين قائمة الأسهم الأكثر تراجعا منخفضا بـ8.7%، يليه “ريسوت للإسمنت” بنسبة 8.44%.

بعد تراجعه خلال الأسبوع السابق، تمكن مؤشر بورصة البحرين من الارتفاع بنحو 0.9% لينهي تعاملات الخميس الماضي عند مستوى 1804.35 نقطة مقابل 1788.93 نقطة إغلاق الأسبوع السابق.

وبلغت كمية الأسهم المتداولة خلال الأسبوع الماضي نحو 6.39 مليون سهم، بقيمة قدرها 2.18 مليون دينار بحريني، تم تنفيذها من خلال 196 صفقة.

وعزز أداء المؤشر ارتفاع قطاع المواد الأساسية بـ1.75%، يليه “المال” بـ1%، وعلى صعيد حركة الأسهم ارتفعت أسهم 5 شركات بصدارة سهم إنوفست مرتفعا بـ6.4%، فيما تراجعت أسهم 8 شركات بصدارة “استيراد الاستثمارية” بـ3.5%.

أما في الإمارات، فتباين أداء مؤشرات سوقي أبوظبي ودبي، ليرتفع الأول بنسبة 0.6% ويتراجع الثاني بالنسبة نفسها، وفي التفاصيل، أنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات الأسبوع عند مستوى 8425 نقطة “+0.6%”، مدعوما بارتفاع أسهم قطاع البنوك، وسط سيولة بنحو 7.2 مليار درهم، وتداول نحو 1.05 مليار سهم.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعا سهم الشارقة للتأمين مرتفعا بنسبة 18.2%، يليه الخليج الاستثمارية بنسبة 14.8%، فيما تصدر “ريسبونس بلس” قائمة الخاسرين متراجعا بنسبة 13.09%.

أسواق خيم عليها اللون الأحمر

بالانتقال إلى إمارة دبي، نلاحظ أن مؤشر سوق دبي المالي تراجع خلال الأسبوع المنتهي في 14 يناير، بنسبة 0.6% إلى مستوى 3201.77 نقطة، وسط سيولة بنحو 1.49 مليار درهم، وتداول 1.54 مليار سهم.

وضغط على أداء السوق تراجع قطاع البنوك بـ0.6%، والعقار بـ0.2%، وعلى صعيد أداء الأسهم تصدر قائمة الرابحين سهم يونيكاي مرتفعا بنسبة 15%، يليه الأغذية المتحدة بنسبة 14.9%، فيما تصدر قائمة الأسهم الأكثر تراجعا سهم “الرمز” منخفضا بـ 9.4%.  

مسجلا أول خسائر أسبوعية له في 6 أسابيع، تراجع مؤشر البورصة المصرية الرئيسي “إيجي إكس 30” خلال تعاملات الأسبوع الثاني من يناير بنسبة 0.3% إلى مستوى 12012.31 نقطة، كما تراجعت مؤشرات “إيجي إكس 70 متساوي الأوزان” بنسبة 3.56%، و”إيجي إكس 100 متساوي الأوزان” 3.2%، و”إيجي إكس 30 محدد الأوزان” 0.97%.

وخسر رأس المال السوقي للبورصة المصرية نحو 7 مليارات جنيه، ليغلق بنهاية الأسبوع عند مستوى 768.4 مليار جنيه، كما تراجع إجمالي قيم التداولات إلى 22.5 مليار جنيه، في حين بلغت كمية التداول نحو 1.498 مليار ورقة منفذة على 177 ألف صفقة، مقارنة بإجمالي قيم تداولات بنحو 8.7 مليار جنيه، وكمية تداول بلغت 1.654 مليار ورقة منفذة على 168 ألف صفقة خلال الأسبوع السابق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى