المركز الأوروبي يناقش غسيل الأموال والملاذات الآمنة في أوروبا

بنده يوسف

تحول أوروبا إلى ملاذ للمهاجرين ورجال المال، يعزز من فرص غسيل الأموال ودعم الإرهاب على أراضيها، ويبعث على ضرورة تفعيل الآليات الموحدة لمعالجة هذه المسألة.


مازالت مسألة مكافحة غسيل الأموال وارتباطها بملف دعم الإرهاب والتطرف تمثل هاجسًا للأمن في أوروبا.

وقد ناقش تقرير للمركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات، الخطوات العملية التي نفذتها الحكومات الأوروبية لمواجهة غسيل الأموال على أراضيها. وسط دعوات لإنشاء هيئة أوروبية لمكافحة غسل الأموال، على النحو الذي اقترحته المفوضية الأوروبية كجزء من مجموعتها لمكافحة غسل الأموال، يكون مقرها في فرانكفورت. وإنشاء وتشغيل قانون مكافحة غسل الأموال بحلول عام 2026.

للاطلاع على التقرير الأصلي، اضغط هنا

ربما يعجبك أيضا