مخالفًا وول ستريت.. صندوق التحوط إليوت يطارد صفقات النفط والغاز الأمريكي

عبدالرازق محمد

عند النظر في هذه الصفقات، تظهر إليوت شهية للمخاطرة وهو أمر نادر الحدوث بين نظرائها في وول ستريت.كل حوض من أحواض الصخر الزيتي له اقتصاديات مختلفة


آخر تحديث مايو 27, 2022 09:37 ص

تلقى مصرفيو الطاقة الذين فقدوا عملاءهم بسبب العوائد الضعيفة في منطقة النفط الأمريكية رسالة ترحيب بالبريد الإلكتروني في وقت سابق هذا العام.

وكتب إليوت مانجمنت، وهو صندوق تحوط أسسه الملياردير، بول سينجر واشتهر باستثماراته النشطة، إلى المصرفيين في يناير الماضي، يدعوهم إلى الترويج لفرص الاستحواذ على مساحات النفط والغاز الأمريكية، بحسب وكالة رويترز، اليوم الأربعاء 25 مايو 2022.

تصاعد اقتصادية الزيت الصخري

“أرادوا أن يسمعوا عن كل شيء”، قال أحد المصرفيين الذين حضروا اجتماعًا مع إليوت، في إشارة إلى الفرص المتاحة في أحواض الصخر الزيتي في الولايات المتحدة. وخرجت العديد من شركات الاستثمار من القطاع، متأثرة بخسائر كبيرة منذ انهيار أسعار الطاقة، وكان آخرها في العام 2020 عندما حولت المخاوف بشأن جائحة كوفيد-19 لفترة وجيزة أسعار الخام الأمريكية إلى سلبية.

وتستفيد القلة المتبقية من الارتفاع الحالي في أسعار الطاقة للاستفادة من الأصول، بدلًا من شراء أصول جديدة. وقالت المصادر إنه عند النظر في هذه الصفقات، تظهر إليوت شهية للمخاطرة، وهو أمر نادر الحدوث بين نظرائها في وول ستريت. ولكن إذا ظلت أسعار النفط أعلى من 100 دولار للبرميل، يقدر مصرفيو الاستثمار أن إليوت يمكن أن يحقق مكاسب استثمارية تزيد على 80%.

ميل صعودي لأسعار النفط

إذا تراجع الخام الأمريكي، الذي لامس لفترة وجيزة 130 دولارًا في مارس بعد الحرب الروسية الأوكرانية، إلى ما دون 65 دولارًا، فقد يبدأ إليوت في خسارة المال، وفقًا للمصرفيين. ويجري تداول النفط حاليًّا حول 110 دولارات. وتحدثت رويترز إلى أكثر من 10 مصادر في القطاع بشأن خطط إليوت، وكلها بشرط عدم الكشف عن هويتها لمناقشة المحادثات السرية في ظل امتناع إليوت عن التعليق.

وقال مدير شركة إنفيروس لاستشارات الطاقة، أندرو ديتمار، إنه يعتقد أن الجانب الصعودي أكبر بكثير من الجانب السلبي بالنسبة لإليوت. وأضاف: “بهذه الأسعار، فإن لصق دولار في الأرض في بئر نفط أو غاز هو أحد أفضل الأشياء التي يمكنك فعلها في أمريكا الشمالية لأن العوائد هائلة”.

عوائد هائلة

Reuters Graphics

في حوض إيجل فورد للصخر الزيتي في جنوب تكساس، على سبيل المثال، تشير بيانات إنفيروس إلى أن متوسط معدل العائد الداخلي المحتمل (IRR) المتاح عبر 12 ألف بئر يتتبعها في الحوض كان حوالي 140%، عندما كان النفط عند 70 دولارًا للبرميل، والغاز الطبيعي عند 3.50 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (mmBtu).

وتبلغ العقود الآجلة للغاز الطبيعي الأمريكي الآن 8.75 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية. ويبلغ العائد القياسي النموذجي على صفقات الأسهم الخاصة في القطاع 20%. وقالت المصادر إن إليوت تتطلع إلى توفير رأس المال لفرق الإدارة التي تحصل على الأراضي وتطور إنتاج النفط والغاز.

1.5 مليار دولار سعرًا متوقعًا لفاليدوس

في العام الماضي، استثمرت إليوت في Validus Energy لمساعدتها في شراء أصول إيجل فورد من Ovintiv Inc مقابل 880 مليون دولار. ويستكشف الداعمان، إليوت وبونتيم إنرجي كابيتال، الآن بيع فاليدوس، وتتوقع المصادر سعرًا يزيد على 1.5 مليار دولار، بما في ذلك الديون.

وباعت شركات الاستحواذ النشطة في قطاع النفط والغاز الأمريكي 3 أضعاف الأصول في العام الماضي، مقارنة بما حصلت عليه، وفقا لإنفيروس. وتسارع هذا الاتجاه العام الحالي. وخرجت العديد من شركات الأسهم الخاصة وصناديق التحوط من القطاع لمعالجة مخاوف مستثمريها من أنهم يساهمون في تغير المناخ.

نفط على المدى الطويل

كان سينجر مؤيدًا للسياسيين الذين يعبرون عن شكوكهم بشأن حجم مشكلة انبعاثات الكربون. وباعتباره داعمًا ماليًّا كبيرًا للحزب الجمهوري في السنوات الأخيرة، يرأس سينجر أيضًا مجلس الأمناء في معهد مانهاتن، وهو مركز أبحاث يروج للأسواق الحرة التي تميل مناصرتها للطاقة على نحو كبير إلى استخدام الوقود الأحفوري على المدى الطويل.

وفي حين أن عمليات الاستحواذ في القطاع جديدة على إليوت، فإن الصندوق الذي يتخذ من ويست بالم بيتش بولاية فلوريدا مقرًا له يجمع حصصًا في شركات النفط والغاز لسنوات، مع نتائج مختلطة. وكسبت أموالًا من الاستثمار في شركة هيس، ولكن رهاناتها التي شملت Roan Resources و Riviera Resources فشلت بعد انهيار كلتا الشركتين.

أكثر المستثمرين قوة

من المتوقع أن يحقق إليوت عائدًا جيدًا على Birch Resources، التي تشكّلت من أصول الطاقة المضمونة من اتفاقية إفلاس الفصل 11 لعام 2018 لشركة Breitburn Energy Partners.

واكتسبت إليوت التى أسسها سينجر في العام 1977، وتدير حاليًّا نحو 51.5 مليار دولار، سمعة باعتبارها واحدة من أكثر المستثمرين الناشطين قوة، وواجهت عمالقة الشركات بما في ذلك AT&T Inc وSoftBank Group Corp.

من خلال ذراعها للأسهم الخاصة Evergreen Coast Capital، دفعت إليوت نحو المزيد من عمليات الاستحواذ بالرافعة المالية. ووافقت هذا العام على شراء 10.1 مليار دولار من مزود التصنيفات التلفزيونية نيلسن هولدنجز، وكذلك استحوذت بقيمة 16.5 مليار دولار على شركة البرمجيات Citrix Systems.

ربما يعجبك أيضا